أشكرك يا أختي حصة

لك يا أخت الرجال، يا قلب الحياة، يا عنوان الشموخ، يا من عرفتك منذ نعومة أظفاري أماً ثانية لي، نسيت جزءا من طفولتها بين ألعابها، ووثبت بقلبها على عتبات الزمن؛ لتتلمس في وجودي عمق مشاعرها الحنونة، وتتمثل العطف والأمومة المبكرة، وترضعني النقاء والوفاء، والحب والتفاني، وتجعلني صخراً لخنساء.

لك يا من علمتِنا عشق الوطن إلى أعمق شعيرات العروق، وأشعلت في أنفسنا حب الثرى المجرد عن الأطماع.

لا أذكر يا أختي أني فرحت في صغري، إلا وكُنت زغاريد بسمتي المشرقة، ولا أعرف أن الدنيا ضاقت في وجهي، إلا وكانت مفاتيح الفرج تشخلل بهجة بين أياديك البيضاء.

أنا لا أبالغ حين أصف عظيم مشاعري نحوك، فحتى بعد أن كبُرنا، لا أزل أشعر وأتلمس مودتك، التي قد تنسى الدنيا وما فيها، ولكنها لا تنساني، حتى وأنا زوج وبين أبنائي، فما زلتِ تسعدينني بأسئلتك الحنونة: هل أكلت جيداً، هل نمت هنيئاً، هل أرضيت ربي، هل قمت بواجباتي العائلية، هل وصلت أقاربي، هل حرصت على أداء عملي، هل كتبتُ ما يريح ضميري؟. وكأني خُلقت في هذه الحياة لأشغِلك حتى عن نفسك.

كلما التقينا أشعر بأنني أمام فاحص عسكري دقيق لتفاصيل كياني ومشاعري ومحيطي، فلا بد أن تصل الأنامل الحريصة للتأكد من أني أرتدي ملبسا ثقيلاً، وللاطمئنان على أن صحتي على ما يرام، ولا بد أن تتمعَّني بحرص في لون جفني، وتطمئني لخلوه من سحابات الهم، ومناطق الضيق، وملامح الحزن.

أكذب عليك إن قلت لك إني لا أستطعم ذلك الشعور العظيم، الذي تهبينني إياه، وإحساسي بأني أظل طفلاً مهما كبُرت، وبأنني مُحاط بملاك حارس لا حدود ليقظته ومحبته. فسامحيني – أختاه – عن أي تقصير، فنحن في مجتمع قشري، بات يقدح الجميل، وينكر المشاعر، ويستكثر على الأنثى حتى أن تدعى باسمها. مجتمع عندما يزوج البنت، فهي كريمة، وعقيلة، وعندما يذكر المرأة فهي زوجة فلان، وأم فلتان، وكأنها دون ذات، ودون وجود، مجتمع لا يمكن أن يقف وقفة إجلال وفخر بالأنثى إلا في أضيق الحدود، وبمحاذير وحيطة، وكأننا نتكلم عن عورة ونقص وعوج نخجل من وجوده.

لست أدري كيف أن سِلمَ الجاهلية، الذي ورثناه عن الأنثى استمر في كثير من العقول والأنفس، واستوطن في عديد من المجتمعات، فكأن المؤنث عار وشنار، و(أنت بكرامة، وأعزك الله، ولا هنت). مجتمع يصل التكتم فيه للعنف والقطيعة، إذا عرف أحدهم اسم أم أو أخت الرجل. أعلم أن تلك الظاهرة تتناقص، ولكنها تظل موجودة بيننا في عقول حُرمت من الإنسانية.

لقد أتى الإسلام ليُبدل أحوال الجهل والجهالة، فلم نكد نسمع عن السيدة خديجة أنها أم القاسم، ولا أن السيدة فاطمة الزهراء في حياتها تسمى أم الحسن. ولا أن عائشة كانت تكنى ابنة أبي بكر، ولا أن فاطمة بنت الخطاب كانت تسمى أخت عمر(إلا في أضيق الحدود)، ولم يكن أحد يتحرج من مناداتهن بأسمائهن، رضي الله عنهن جميعا وأرضاهن. ولكن ما حدث بعد ذلك العهد من عودة للتعنصر ضد الأنثى وتهميشها، وحرمانها من كثير من قيمتها وحقوقها وحريتها، وميراثها، ومن أن تُدعى باسمها لم يكن ديناً، ولكنه حدث كنوع من التمرد على روح الإسلام، الذي يساوي بين الأنفس.

وقد يكون الأمر عند البعض، لا يستحق تلك الثورة مني، ولكن ما ترتب على ذلك، جعلنا نقسم المجتمع لفئتين في كل شيء، من الوقوف أمام القضاء، وحتى في الأكل من بقايا ما يأكله الرجال. ولا أنكر أن المرأة قد تفخر كثيرا بأن ينادى عليها باسم أبيها أو زوجها أو أخيها أو ابنها، ولكنها في نفس الوقت لا تُسعد بأن يستعيب أحد من اسمها، الذي ولدت به، ولا أن تكون مصدر عار لأحد.

المرأة هي نصف المجتمع الجميل، ولو أنها قد قصرت في بعض نواحي الحياة في وقتنا الحالي، فذلك بسبب رجولي دفعها للزوايا الضيقة، وهمش دورها كابنة وكأخت وأم، فانحصرت بين الجدران الضيقة، حتى لم تعد تجد لها مجالاً إلا في اللبس المتكلف، والمظاهر الخادعة، والتبختر بين عزائم الأفراح، والنُواح في تجمعات المآتم.

المرأة أعظم من ذلك بكثير، وقد آن لنا كرجال أن نزيل من أعيننا نظرة الجنس، والنقص، والتهميش لها.

فالأنثى ككل العالم إن أعطيت فرصة تكن فخرا للرجال.>

شاهد أيضاً

نـحن السعوديون شموخُ وطن ،وحدةُ صف ، وثباتُ قيادة

بقلم /ظــافــر عـايــض سـعـدان الـلهُ ثم المليك والوطن  ، الوطن والقيادة والرموز ،هـم القلوب النابضة والأعين …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com