“عفوا.. الأولوية للأجنبي”

حينما تطرق باب طلب الرزق متوكلا على الخالق سبحانه وتعالى وتقودك قدماك لإحدى الشركات، التي لا تخلو بين الحين والآخر من وجود وظائف شاغرة، فتتقدم بطلب للحصول على وظيفة في هذه الشركة فلا تُصدم ولا تستغرب ولا تندهش حينما تكون النتيجة “عفوا.. الأولوية للأجنبي” سواء تصريحا أو تلميحا.

لا أبالغ فيما قلت فالواقع يئن بالكثير من المشاهد من هذا النوع، وهذا ليس اتهام أو كلام دون برهان، بل إنه واقع يتفطر القلب من أجله، فالكثير من الشباب المؤهل يستجدي هذه الشركات، عدا الجهات الحكومية، لعل وعسى أحد الطرفين أو القطاعين (العام والخاص) يوظفه ويخلصه من صفة “البطالة” التي أصبح معظمهم يستحي من قولها عندما يسأله أحد: ما وظيفتك؟

بكل أسف القطاع الخاص ما زال لديه عقدة من توظيف السعودي، والسبب حسب تحليلهم أن السعودي غير ملتزم ومنضبط، وقد يكون هذا الاعتقاد صحيح في سنواتٍ مضت، أما الآن فأجزم أن هذا الاعتقاد إن لم يكن تلاشى تماما، فهو تضاءل بنسبة كبيرة جدا.. لكنه ما زال السيمفونية التي يستغلها القطاع الخاص ليعزف عليها ألحانه التبريرية لعدم قبول الشاب السعودي.

إضافة إلى السبب الموضح أعلاه، تتحجج بعض جهات القطاع الخاص بأن الشاب السعودي غير مؤهل للوظائف الشاغرة لديها، وهذا أيضا غير صحيح، وسأورد لكم هنا مثال حي وقصة من قصص المآسي التي يعيشها الشاب نتيجة التفضيل الصريح وغير المقبول من تلك الجهات، في ظل الصمت الغريب من الجهات المختصة.

يقول لي أحد الأصدقاء الذي يعمل في إحدى الشركات الكبرى في الرياض، تقدم شخصين (سعودي وأجنبي) للحصول على وظيفة شاغرة لديهم بالشركة التي يعمل بها، يحملان نفس المؤهل ـ حسبما يقول لي صديقي وهو محل ثقة ـ والنتيجة تم تفضيل الأجنبي وقبوله على السعودي.

الواقع أن لدى الشاب السعودي طموح وقدرة على الإبداع متى ما أتيحت له الفرصة الكاملة، لكن السؤال المهم: من يتيح هذه الفرصة؟ ومتى؟

للعلم غالبية الشركات الموجودة لدينا الأجانب هم من يتولون زمام الأمور في هذه الشركات، أعني الأمور الإدارية، وبالتالي فهم لم ولن يتيحوا المجال للسعودي، بل ستكون الأولوية لأبناء جلدتهم، وإن وُجد سعودي تحت إدارتهم يحاولون بشتى الطرق مضايقته حتى يفسح المجال لوافدٍ آخر.
>

شاهد أيضاً

ولي العهد يعلن عن تطوير منظومة التشريعات المتخصصة

صحيفة عسير _ متابعات صرّح ولي العهد الأمير محمد بن سلمان أن المملكة تسير وفق …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com