خلوة مع مبنى مدرسة بنات.. العياذ بالله!

الخميس الماضي نشر خبر يكشف خللا أتمنى إن كان صحيحا ألا تستكين له وزارة التربية ويفتح مجالا للمتجاوزين ومن يجب ردعهم «مدير التربية والتعليم في محافظة خميس مشيط» ومن نأتمنه على مصائر أبنائنا وأرواحهم يوميا خضع لرغبة من ورد وصفهم في عدد «عكاظ» بـ «متشددون» وهم غير ذي صفة اعتبارية وليس لهم مرجعية في الدولة ونقل اجتماعا مقررا أن يكون في مدرسة بنات تحت ضغوط من جهة مجهولة تبرأت منها هيئة الأمر بالمعروف والتي كانت قياداتها مدعوة للاجتماع في مدرسة البنات..! وخضعت إدارة التعليم لفكرة منع (خلوة كبار قيادات إدارة التعليم مع «مبنى» مدرسة للبنات و «العياذ بالله» .. وهو خال من البنات) .. ونقل الاجتماع إلى مبنى مدرسة أخرى للبنين!

صورة مغرقة في الخيال وصلت الفوبيا إلى هذه المرحلة المستفحلة!، ولسان حال إدارة التربية والتعليم يقول «من أجل عين التطرف والتشدد تكرم مدينة»، لست مهتمة أين تجتمع قيادات إدارة التربية في خميس مشيط أو غيرها، لكن موقف الضعف والاستكانة لافت، وأن تصمت وزارة التربية على الطعن في رجالاتها وأنهم لا يؤتمنون حتى على مبنى خال من الإناث وكأن فكرة (الذئبية) مسيطرة على الثقافة السائدة ومتوغلة فيها إلى درجة التجذر ونحن نتفرج!.

باختصار «رد فعل الإدارة على موقف المتشددين في خميس مشيط» مهادن بدون مبرر، وسنأمل أن تكون هذه التجارب بداية لتبني ثنائيات أسلوب الشدة وفلسفة استخدام اللين في مكانه الصحيح بما يوحي بالجسر الممتد بين الوزارة والمجتمع انطلاقا من كون الوزارة وقياداتها لها صلاحيات يفترض أن ينظر بحزم لمن يفكر في التعدي عليها وليس العكس! نريد أن نشعر كمجتمع أن وزارة التربية قادرة على استخدام مبدأ الصرامة مع المزايدين على أخلاق قياداتها وقطع دابر الوصاية من فئة لا تمثل شرائح المجتمع ولا يحق لها أن تتبنى دورا يجسد فكرا متطرفا ابتلينا به وأعادنا إلى الوراء ألف خطوة.

وقفة

على مستوى قضية زيارة نائبة وزير التربية والتعليم نورة الفايز إحدى مدارس البنين وما تمخض عن تضخيم لهذا الأمر وما يدور في منتديات الإنترنت من عار وتجاوز لحدود آداب الاختلاف .. أجدها كمسؤولة تنفيذية لها مكانتها وتجسد الوجه المشرق لخيارات قيادتنا الحكيمة وشرف لكل صرح تعليمي أن تمنحه من وقتها وخبرتها وتسدي النصح والتوجيه لأبنائها المعلمين لا فرق بينهم وبين المعلمات، زيارتها لا تستحق هذا الردح ومحاولات التعبئة الفاشلة مسبقا والمزايدة بصورة مكشوفة مللناها على أخلاقيات قيادات وزارة التربية والتعليم رجالا ونساء!.

صحيفة عكاظ.>

شاهد أيضاً

اللّٰه ُ أكبر كلمة الحق والدين

شعر : علي محمد فهد المشعلي اللّٰه ُ أكبر كلمة الحق والدين شعارنا اللي فاق …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com