بين ( عنوسة وطلاق )

كنت أعلم كما يعلم الجميع بأن هناك أعداداً ممن لم يكتب الله لهن الزواج من بناتنا في المملكة العربية السعودية ،

وكذلك ممن هنّ طليقات لأزواج سابقين .

ولكن مافاجأني وأذهلني هو إحصائيات أعداد هؤلاء الكريمات ، ورجوت أن تكون تلك الأرقام مغلوطة

أو مبالغ فيها من قبل من قاموا بها .

تقول الإحصائية بأن هناك أكثر من مليون فتاة عانس (أي لم يسبق لها الزواج) قد تجاوزن سنّ الثلاثين !!

وأنّ نسب الطلاق في العشرة الأعوام الأخيرة قاربت الـ 60% من إجمالي الزواجات التي تمت !!!

العنوسة والطلاق موضوعين شائكين ومتشعبين ، ولكن أريد الحديث في هذه المساحة المختصرة فقط عن علاقة

أولياء أمور البنات بهذه النسب ، وعدم استشعار ( بعضهم ) لهذه المسؤولية أمام الله ، وإنما كل مايفكر فيه هي

الأمور المادية من أموال وغيرها ، أو المصالح الاجتماعية ومايتبعها ..

إن الأمور المادية والمطالبات والشروط المبالغ فيها والتي تفرض على راغبي الزواج ، من شأنها أن تكون سبباً

في تعطيل زواج البنات ، وإن تم ذلك الزواج فقد تتراكم مع مرور الوقت وتصبح سبباً في الطلاق .

الزواج قسمة مقدرة من الله عز وجلّ ، ولله حكمة في كل ماقدّر ، والخير دائماً فيما اختاره الله للعبد ،

ولكن ذلك لايبرر للآباء والإخوة تعقيد زواج بناتهنّ وأخواتهنّ .

عن عائشة رضي الله عنها ، قالت : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول

في بيتي هذا : ” اللهم من ولي من أمر أمتي شيئاً فشق عليهم فاشقق عليه ، ومن ولي

من أمر أمتي شيئاً فرفق بهم فارفق به “>

شاهد أيضاً

اللّٰه ُ أكبر كلمة الحق والدين

شعر : علي محمد فهد المشعلي اللّٰه ُ أكبر كلمة الحق والدين شعارنا اللي فاق …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com