البعد بين الجنسين

كنت أراقب الحوار بين الشيخ المؤمن بأن لمجتمعنا خصوصيةً بين العالَمِين، وأن عزل المرأة عن الحياة الذي طرأ هنا منذ عقود كان عملية تصحيحية لما كانت عليه عبر الأزمنة.. وبين صاحبه الذي يرى بأن هذا حشر لعادة اجتماعية متوارثة بدوية في قيم الدين.. استعرض المتحاوران ما تعلمونه جميعا من مفاهيمهما للأدلة والتاريخ والمذاهب والأقوال، وحتى الآن والأمر مما اعتدنا عليه! غير أن التحاور أوصلهما إلى التحليل الاجتماعي الذي وصل – كما أرى – إلى درجة خطورة هذه الظاهرة، فأعلن الذي يمقت العزل رأيه بقوة لفتت انتباهي:

عندما ينشأ مراهقونا لا يعلمون شيئا عن مخلوق اسمه (المرأة) سوى ما يراه في بيته من أم أو أخت، أو على الشاشات والحواسيب بلا حدود، ويختلط بأمثاله، ينشأ لديه نوع شديد من المثْليّة يساوي في قوته قوة المؤثر، وبمعنى أوضح: يعوض ذلك الحرمان الشديد تعويضا لفظيا وسلوكيا، وتترسخ في رجالنا فكرة الانحراف من الطبعي إلى غيره، ومن المعلوم أن أدنى كرامة في الرجل تنتهي عند تلكم النقطة من السلوك!

وهذه هي الخصوصية التي يمكن أن تترسخ في مجتمعنا مع مرور الأيام، بنشأة الطفل خائفا حتى من ذكر اسم أمه وأخته العورة! وتنشأ البنت تحت حماية الرجل فقط وإلا فلا شخصية لها دون حام، ومتى ما وجدت من هذه الحماية لحظة انفلات حاولتْ كشف ذلك المستورعنها كشفا كاملا، حتى صرنا مجتمَعَين غريبين على الفطرة، نوصم بانحراف الرجال والنساء! ونشأتْ لدينا بناء على هذه الثقافة الغريبة فكرة حماية الجنسين الجديدين من بعضهما في أماكن العمل والأسواق والأماكن العامة وصرنا نطلق على هذه الوظيفة حماية الفضيلة، وكأننا لا ندري أن انتهاك الفضيلة تحول إلى الممكن بين كل جنس من الجنسين اللذين اصطنعناهما نحن ورسّخنا فكرة أن رؤية أحدهما الآخر خطيئة في ذاتها، بينما الخطيئة أصلا في السلوك وفي التربية وليست في مجرد الرؤية!

والعجيب أن من نشأ من أبنائنا وبناتنا في مجتمعات سوية لا ترى أن الرؤية هي الخطيئة، نشأوا تنشئة متوازنة لم يقتنصوا فرص الترائي، فالشاب ينظر إلى الفتاة نظرة طبعية متوازنة، دون أن يحيل ما يتخيله في المرأة إلى زملائه من حوله، والفتاة لم تصبّ جام استكشافها لكائن خيالي اسمه رجل موجود في عالم آخر عنها في زميلاتها من حولها حتى حدث ما سمعناه ونسمعه كل يوم في المدارس والجامعات والمنازل وحتى الأماكن العامة! لقد تسببنا نحن بأنظمتنا خلال نشأتها الأولى في خلق هذه المشكلة في تركيبتنا الاجتماعية حتى صار ما نلحظه اليوم – بعد صحوة بعض الصحويين – من خلافات وجّهتْ قضايا المجتمع من هموم النهضة والاقتصاد والمسايرة العلمية لما وصل إليه العالم إلى مصطلحات وهمية في جوهرها مثل مصطلح (الاختلاط) و(مجتمع الفضيلة) و(التغريبية) وما شئتم من مصطلحات نسمعها من أبرياء نشَّأناهم نحن على هذه المفاهيم، وحتى صارت الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف تستبق إجازة أحد مسؤوليها ببيان أنه سيتمتع بإجازته حتى لا يفسر عليها هذا بشيء آخر، وحتى صار الشيخ (أحمد بن باز) يتعرض لما يتعرض له في بعض المواقع والمنتديات لأنه رأى أن الحياة رجل وامرأة وأن هناك لدينا خطأً ما في مفهوم الاختلاط!

فما الحلول لهذه العقدة التي وصل إليها المجتمع؟ وهل يجب أن يكون الحل اجتماعيا يعتمد على شجاعة الأفراد أم نظامياً بمراجعة القوانين والأنظمة التي نشأتْ في ظلال مفاهيم معيّنة خاصّة نابعة من الخلط بين العادة والقاعدة الدينية؟

ثم كيف نستطيع أن نتصور الوضع الاجتماعي بالنظر إلى عودة عشرات الآلاف من أبنائنا وبناتنا المبتعثين المؤهلين علميا وبتوازن اجتماعي في مفهوم النوعية بين الرجل والمرأة، وبين أمثالهم ممن سينشأ هنا على الصراع والضدية وخطورة أحد النوعين على الآخر؟ وكيف يستطيع من يرى نظامية نوع معينٍ من الحجاب تقبلَ من يصرُّ – محقاً – على دينيّةَ نوع آخر؟

وبحكم أن البقاء للأصلح والأصح فسوف تزيد صحوة كثير من الصحويين نحو الواقع، وبالتالي علينا أن ننتظر نتائج سلوكية سيئة ثمنا لما سيحدث من الانقلاب المفاجئ بعد عقود من ترسيخ البعد بين الرجل والمرأة، وهذا ما يتخوف منه كثير من المستشرفين لما سيحدث بحكم الزمن وانتشار الوعي على المستويين الفردي والاجتماعي، وعلى مستوى انكشاف الاتساع في حقيقة وجوهر النظرة الدينية التي ضيّقها الخلط بين العادة الاجتماعية والقيمة الدينية.

فلو افترضنا أن علماءنا وفقهاءنا اتفقوا اليوم جميعا على أن النقاب اختياري في الأنظمة، وأن الحجاب الإسلامي العام هو الإلزامي، ترى ما الذي سيحدث؟ وكيف نعلم أبناءنا الذين لم يروا المرأة أنهم سيرونها بحجابها العادي في كل مكان تقود السيارة وتعمل وتمشي في الأسواق؟ فهلاَّ استبقنا ما سيحدثُ بتعليم أبنائنا الصواب من الخطأ؟ >

شاهد أيضاً

سكر الأجاويد في نهار رمضان

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com