مساومة الروس والصين على الدم السوري

في ليلة حزينة كئيبة من ليالي مجلس الأمن في نيويورك ،وعلى هامش ذكرى أليمة لمجزرة لأهل حماة سنة 82 م على يد النظام السوري (صوتت ) كل من «روسيا والصين» ضد القرار الأوربي-العربي ،لتقضيا بذلك (الفيتو اللعين المزدوج ) على كل آمال الشعب السوري الذي كان يحلم بأنه سيرى النور في نهاية نفق مظلم حالك، وضعهم بداخله نظام دموي،ثم تفرغ ليذيقهم بجيشه وشبيحته ،أصنافا من القتل والتشريد والتعذيب ،ويلحق بأماكن العبادة من الاستهداف المباشر بالقنابل والصواريخ والمدافع،وكذلك المنازل التي كانت تدك فوق أهلها،لقد فعل النظام السوري الأفاعيل بشعب سوريا ،الذي كان ينتظر من الجيش أن يحميه ويحفظ له كرامته ،فإذا هو الذي يدوس على كرامته،لقد كان يفترض ببشار أن يوجه جيشه صوب الحدود الجنوبية الغربية مع إسرائيل ،باتجاه هضبة الجولان تحديدا ،الجولان الذي تم التخاذل في الدفاع عنها عام 1967م ،حتى وقعت أسيرة بيد الإسرائيليين ،ليعقبها بعد ذلك (تسليم القنيطرة) التي أعلن سقوطها وهي لم تسقط بعد، في موقف مريب سجلته كتب التاريخ وأقلام المؤرخين،لا أن يوجه الجيش لقتل الشعب فمن يلقي قراءة سريعة على ما يحدث اليوم في شوارع دمشق وحلب وحماه وحمص ودرعا وإدلب وريف دمشق والرستن وغيرها من مناطق سوريا ،سيجد أن هناك ما يقرب من الـ 6000 سوري ،خلال العشرة أشهر الأخيرة ،سُفكت دماؤهم ،وأن أعداد المصابين بعشرات الآلاف ،وأن المهّجرين مع أسرهم بعشرات الآلاف ،وأن الشهداء من الأطفال وحدهم من ورود وزهرات سوريا زادوا عن الـ 400 طفل ،وأن مشهد محمد الدرة الذي أبكى العالم ،بمن فيهم أصحاب القلوب الحجر ،قد تكرر ،ولكن ليس على أرض فلسطين ، وليس بيد جندي صهيوني ،ولكن هذه المرة على أرض سوريا ،وبواسطة جندي سوري ،مع طفل سوري اسمه (فداء الضياء) ،لقد كان الفيتو الروسي والصيني المزدوج عارا وخزيا وفضيحة ومساومة رخيصة ،من هذين البلدين ،اللذين شعرا بأن ليس لهما أدنى دور في تحرير الشعوب العربية في دول الربيع العربي ،كما لعبت دول مثل أمريكا وفرنسا وألمانيا ،وغيرها من دول أوروبا في معاونة الشعوب العربية الثائرة على الطغيان، لحكام استبدوا وظلموا وأنهكوا شعوبهم ،لقد كان يوم الخزي والعار لروسيا والصين في مجلس الأمن ،عندما وقفوا ضد قرار كان يريد وضع نهاية لأزمة شعب يُذبح من الوريد إلى الوريد، ويُقتل وسط هجمة شرسة وطاغية، وعدوان ليس له مثيل، ولا على مستوى الحروب العربية –الإسرائيلية،فإذا كان الإسرائيليون قتلوا من الجنود السوريين في حرب 67م ما يقترب من 1300 جندي سوري ،فقد قتل النظام السوري في حماة عام 82 م مايزيد عن 30 ألف من المدنيين خلال 27 يوما بقيادة رفعت الأسد ،وما أشبه الليلة بالبارحة فهاهو التاريخ يعيد نفسه ،ليذبح النظام نفسه من السوريين 6000 سوري، ومازالت المشانق تنصب كل ساعة في حرب لارحمة فيها ،فلكم الله يا أهل سوريا، وأما العرب فيجب أن يكون لهم موقف شعبيا وحكوميا من موقف دولتي الصين وروسيا ضد القرار الأوربي – العربي ،حتى لا تظنا بأن الدم العربي قابل للمساومة الرخيصة .>

شاهد أيضاً

3 مواجهات غداً في انطلاق منافسات الجولة 28 من الدوري السعودي للمحترفين

صحيفة عسير ــ الرياض تنطلق غدًا الخميس منافسات الجولة 28 من الدوري السعودي للمحترفين “دوري …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com