وسط الالتفاف أبها يختنق

…أعود في هذا المقال للجانب الرياضي على الرغم من بعدي عن المجال لسنوات , لانشغالي بالجانب المحلي في مجالي الاعلامي ولتقادم العمر وظروف الاسرة والحياة مع المتابعة التلفزيونية فقط ..

وكنت قد شاهدت احدى مباريات نادي ابها الرياضي في احدى جولات البداية للسنة الاولى من رئاسة ( القبطان ) الاستاذ سعد الاحمري وأيقنت حينها ان الفريق لن يذهب بعيدا في حمى منافسات دوري ركاء للضعف الواضح على عناصر الفريق المتهالكة وقد همست بها وفي حينها للرئيس في احدى الامسيات عندما كنت امارس معه رياضة المشي صدفة حول النادي وبرفقتنا عراب الكيان الاستاذ عبدالله البشري …

على أية حال مضت السنون الاربع والفريق يراوح في الأماكن الدافئة وينافس احينا الا انه لا يصل لهدفه المنشود للسبب ذاته .

وقد رحلت ادارة القبطان والذي كنت اتوقع لها النجاح وتحقيق الهدف الا ان ظني خاب لا سباب لا اعرفها , على الرغم من توافر المعطيات المادية التي لم تحصل عليها ادارة من قبل وعلى الهدوء المطلق الذي منح لها دون أي انتقادات اعلامية كما حدث لإدارة بن مجثل والدوسري والتان كانتا تعملان تحت سياط النقد الاعلامي والاجتماعي اللاذع مما افقدهما الكثير من التوازن والهدوء المطلوب للنجاح ..

كنت اتوقع النجاح لقدرة الاستاذ سعد ومن معه داخل الاسوار او خارجها للرصيد المعرفي الضخم بكل معطيات النادي حيث كان وصول الاستاذ سعد لكرسي الرئاسة وسط معارك رياضية انتصر فيها ثم انتصر اخرى ووصل لعضوية اتحاد القدم وغيرها الكثير مما داعني ان اسميه القبطان الذي يجيد السباحة في كل اتجاه ..

وفي الواقع لقد خسرت توقعاتي تلك وخسرت الرهان مع من راهنت على نجاح الاحمري ان نحن سلمنا بان الوصول لدوري جميل هو النجاح بحد ذاته فقد يكون ثمة نجاحات اخرى لم نعرفها …

لقد رحلت الادارة وتركت ورائها تركة صعبة لعل من اهمها عدم وجود مقر للنادي لظروف البناء واستلمت ادارة الحديثي النادي وسط احداث متشابكة للوصول لكرسي الرئاسة الساخن والمحموم على الرغم من الامتعاض من الطريقة التي تدار بها انتخابات الاعضاء والرئيس لوجود مايسمى بثقافة الفزعة وهي التي قد توصل الشخص الى الهدف الا انه حين يخوض غمار التجربة يدرك فداحة الخطأ بالوصول في المكان الخطأ وذاك ما احسبه لبعض من يصل الى العضوية وهو لا يحمل الهم الرياضي ولا التجربة المناسبة ولا حتى المعطيات الاخرى والتي يجب ان تتوافر مثل الامكانات المادية والاهمية الاجتماعية والحجة والاقناع والقبول وسعة الافق والاطلاع الرياضي الموسع والرغبة الصادقة في العمل لخدمة الكيان بعيدا عن الاشخاص والمسميات ولا ننسى العامل المهم وهو التجديد في الاعضاء والرئيس فمن عمل واعطى ولم يحالفه التوفيق يجب ان يتيح المجال للدماء الشابة الاكثر فكرا ونشاطا وحماسة كما يجب الاستفادة من الناجحين واصحاب الفكر والتجربة الثرية ..

على اية حال لا نستطيع ان نمرر الاسقاطات على أي شخص خاصة في مثل هذا الظرف فالكل عمل واجتهد الا ان هنالك عوامل لابد من توافرها للنجاح بعد مشيئة الله عز وجل واحسب ماذكر سابقا جزء منها

والفريق بتخطيه هذا المساء للجولة العاشرة وانقضاء الربع الاول من الجولات المتبقية يجب ان يقف الجميع مع الكيان لا الاشخاص وان تبادر الادارة في البحث عن مدرب صاحب تجربة ثرية وضخمة في مثل هذه الازمات وان يتم استقطاب اللاعبين المميزين لإنقاذ الفريق من الهبوط مع تحفظي الشديد على جلب لاعبين من خارج المنطقة لا سباب كثيرة وللسلبيات التي تكون لمثل هذا التصرف ولا مجال لتعدادها الان وتغيير الجهاز الاداري بمن لهم القدرة والمراس ومن يحمل الفكر على الحديث والاقناع حتى مع وسائل الاعلام المختلفة لأنه يمثل المرآة العاكسة للنادي وللمنطقة , ثم لابد من البحث عن مصادر مادية تدعم موقف النادي في المرحلة القادمة لان المال وقود الرياضة وسبب نجاحها مع حسن التصرف في ذلك

ايضا لابد من وقفة رؤساء النادي السابقين مثل الذهبي بن مجثل والبرفسور الدوسري والقبطان الاحمري ولا ننسى تكاتف المحبين من مختلف الاطياف مع الكيان ودعمه في هذه المرحلة الحرجة واحسب ذاك قد حصل فعليا واتحد الجميع يدا بيد منذ اجتماع شفاء ابها وان كان الخلاف اصلا على محبة النادي الا ان كل شخص قد يعبر حسب هواه ومرئياته التي قد توفق وقد يجانبها الصواب

وقفه :

( اذا اردت أن تحقق النجاح فعليك بالبحث عن الادوات المعينة له واهمها اللاعبين لاعبي ابها وعقب مشاهدتي لهم مساء اليوم عقب اربعة مواسم عاديين جدا دون تطور ولا يملكون مواهب تصنع الفرق والنجاح )

>

شاهد أيضاً

3 مواجهات غداً في انطلاق منافسات الجولة 28 من الدوري السعودي للمحترفين

صحيفة عسير ــ الرياض تنطلق غدًا الخميس منافسات الجولة 28 من الدوري السعودي للمحترفين “دوري …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com