إلى الطفلة رهام مع باقة ورد..!!

نقص المناعة في أي مجتمع دليل على نهاية تاريخ الاستقرار، حتى أن الفساد أصبح يتغلل في الأشياء الحيوية وفي خلايا المجتمع ونسيجة ، نقل مرض الايدز الى جسد طفلة سعودية برئية يدل أن المناعة المكتسبة والمتوارثة منذ عقود بدأت تفتر ، مع مرور السنوات وإزدياد الفساد والفاسدون كباراً وضغاراً ، وترهل البنية التحتية الصحية ، وتهتك الجسد الداخلي الذي كان جداراً يحمي من الفساد حتى أن مناعته بدأت تضعف ، أن الواقع يقول: ٍأن هناك جرائم كبار ترتكب في حق الصغار، فهؤلاء كمن يصب على الورود ماء أسيد حارق ! ولا ينفع الجزاء بعد الجريمة! فما فائدة الضحية من كلمات وأموال وعناية طبية ؟ فالشاة لا يضر سلخها بعد ذبحها ، ما حصل ليس حدث عابر نادر غير مقصود، بل نوع وشكل من فساد مستشري تعددت أشكاله وأدواته لكنه يبقى مضراً بالوطن والمواطن ، طفلة جيزان نوع بائس من هذا الفساد ، لكنه مؤشر خطير على أن الفساد لم يعد قاصراً على الأمور المادية والادارية والمالية فحسب، بل أصبح يهدد حياة الناس في أغلى ما يملكون ..! رهام طفلة جيزان المكلومة التي تبتسم رغم الألم، وتتكلم بقهر، بسبب إبرة في وريدها الناعم ، حُقنت بمرض قاتل في صمت مطبق ، تحضن الألعاب والهدايا ببراءة يتفطر لها القلب ، بقلب أبيض مفعم بالطهر رغم حجم المأساة وعظم الجريمة تتفاءل .. هذه الوردة التي أُسقيت المرض في ساعة غفلة وتغافل من المسؤولين ونسيان وتناسي أعتدنا عليه في أحزمة الجنوب ، رهام اسم جميل أُغتيل بقسوة وفجأة . ومن يدري ربما أن ذلك البنك الدموي الموبوء أغتال أسماء جميلة أخرى بريئة وأناس بسطاء آخرين ؟! جسدها الغظ أصبح مسكوناً بمرض العصر والزمان ، بل كابوساً مخيفاً إلى حد التقزز ، لقد أُلبست السواد بل أولئك من ألبسوها بإهمالهم . خطأً عمداً الأمر يحتمل كل الإفتراضات والنتيجة واحدة : جريمة بشعة ، وزارة الصحة تواسي وتعتذر وتقدم الهدايا وتحاول جاهدة لملمة الموضوع كسابقيه.. ولعل ذلك أفضل مالديها ! لكنها أبداً لا يمكن أن تطور من نفسها وشكلها وبنيتها ومضمونها .. وتواكب العصر وتغير الأحوال وزيادة معدل السكان وكثرة الأمراض بسبب الغذاء والماء وتلوث الهواء ! بل أنها بقيت الوزارة الوحيدة التي لم تتطور منذ عقود ! ولست أدري ما السبب ؟ رغم المخصصات الضخمة التي تخصص لها كل عام هجري وميلادي ! الأخطاء الطبية المهلكة عناوين دائمة في الصحف وعلى ألسنة الناس ، تأخر إنشاء مدنها الطبية المزعومة يحمل الأستهجان والتذمر ، نقص الأجهزة المتطورة في كل مستشفى مدعاة للسخرية ، نقص الكادر الطبي بدرجاته خيبة دائمة للناس ، الإخلاء الطبي السريع حلم تذروه الرياح ، عدم وجود أسرّة كافية معاناة زادت من أوجاع المرضى وأقاربهم ، مختبرات بدائية لا تستحق أن يطمئن لها المريض والعينات ترسل إلى الخارج لفحصها بملايين الريالات..!! ثم بعد ذلك وغير ذلك الكثير نطلق عليها وزارة الصحة ؟! وكل يوم نسمع مأساة حصلت في هذا المستشفى أو ذاك ، ثم نجد المبرر مصحوباً بإعتذار شفوي أو خطي من مسؤولي وزارة الصحة بالخط الأحمر الفاقع في أحوال وأخرى كثيرة لا يعتذرون ! لكن بعد ماذا ؟ بعد خراب مالطا ! طفلة جيزان رهام أسأل الله لكِ الشفاء العاجل ، وزارة الصحة حسبنا الله .. الأخوة الكرام دعواتكم ..!!

>

شاهد أيضاً

3 مواجهات غداً في انطلاق منافسات الجولة 28 من الدوري السعودي للمحترفين

صحيفة عسير ــ الرياض تنطلق غدًا الخميس منافسات الجولة 28 من الدوري السعودي للمحترفين “دوري …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com