لماذا ؟؟

منذ أن قرأت بيت الشاعر اليمني الكبير عبدالله البردوني الذي يقول فيه :

لماذا الذي جاء ما زال يأتي لأن الذي سوف يأتي ذهب

شعرت بأن هناك أسئلة كثيرة في حياتنا نملك إجاباتها ، لكنها تعاودنا بين حين وآخر ؛ لتكشف لنا عن أخطائنا ، ومدى تقصيرنا ، وضعفنا !!

إن السؤال بـِ ( لماذا ) .. أحيانًا ، سؤال يدل على الحيرة والتحسر ، والمرارة والتذمر !!

لقد قادني ذلك البيت إلى أسئلة كثيرة مؤلمة ربما طابقت شيئًا من واقعنا ، أو ربما لامست بعضًا من جروح أحدنا … وها هي بين يديك ، فابحث عن إجابات لها ، وانظر ، هل ستعتادك في يومٍ ما :

_ لماذا فرقتنا هذه الحياة حتى صار القريب بعيدًا ؟

_ لماذا جفَّت مشاعرنا ، وغارت أحاسيسنا حتى صار الإنسان لا يحسب حسابًا لمشاعر الآخرين ؟

_ لماذا صار بعض الناس يرون في فرض آرائهم انتصارًا لهم ، وتحقيقًا لذواتهم ؟

_ لماذا نخاف الجمال ، ونبحث عنه .. ونكره القبح ، ونقنع به ؟

_ لماذا نعيش مع الأموات ، ونهرب من الأحياء ؟

_ لماذا نَحِنُّ إلى الماضي والذكريات ، ونخشى الآتي والأمنيات ؟

_ لماذا يعيش الأطفال بتعقيدات الكبار ، ويعود الكبار إلى تخيلات الصغار ؟

_ لماذا ضاقت الصدور في عرصات القصور ، بعد أن كانت واسعة رحبة في مضايق الدُّور ؟

_ لماذا قلَّ الاجتماع واللقاء ، وأنَّ الصدق والوفاء ؟

_ لماذا يبيع الإنسان عقله لمن يشتريه بثمن بخس ، ويسحق ضميره بهاون البغي

والعدوان ؟

_ لماذا صرنا نعيش بلا طموح بعد أن نَحرت يد التعقيد الأمنيات ، وأزهقت كف التحطيم التطلعات ؟

_ لماذا يسحق بعض الناس الورود بأقدامهم ، ويسطرون العهر بأقلامهم ؟

_ لماذا نحاول تلميع أنفسنا حين نكون مع مَن هم أفضل مِنا ، بينما يظهر صدأنا أمام من يحتاجوننا فعلا ؟

_ لماذا صرنا كالبراكين التي تتأجج كمدًا وغيظًا ، نثور بسرعة تحت وطأة الضغوط والأحمال ؟

_ لماذا ساءت اجتماعاتنا بعد أن صار همنا منها اقتفاء عيوبنا ، وإظهار مفاخرنا ؟

_ لماذا صُلبت أفراحنا في ميدان طموحاتنا حتى صار أمل حياتها ألم حياتنا ؟

_ لماذا جعل بعض أبنائنا أحزمة الحتوف حول خواصرهم ؛ لينحروا الأمن

والسلام ؟

_ لماذا سكتنا حين جاء وقت الكلام ، ألأن السكوت من ذهب ، فأين الحق الذي ذهب ؟

_ لماذا تبدو المشاهد ذات اللونين الأبيض والأسود أكثر جمالا ، وأكبر تأثيرًا من التي تحمل ألوان الطيف والتي سرعان ما تنجلي وتنمحي ؟

_ لماذا يشنق المتهالكون الأخلاق أمام العيان حين لفوها بحبال المذابح ، وعلقوها في ساحات المصالح ؟

_ لماذا نتحمل نتائج مؤسفة لأخطاء فادحة لم نرتكبها ، وصرنا بها نئن تحت أنقاض الوكع ، وركام الوجع ؟

_ لماذا نجمح خلف الشائعات ، ونسعى لنشرها بعد أن تعقدت نفوسنا ،

وتشابكت أفكارنا ، واعتلت مظاننا ؟

_ لماذا جعل كثير من الشباب الضباب بينهم وبين المجتمع ، واختفوا خلفه غير آبهين بما يفعلون ، وبما يعملون ؟

_ لماذا صرنا لا نرى من نحبهم إلا في الأحلام بعد أن بعدت بيننا وبينهم الشُّقة ، وطالت بنا الطريق ؟

_ لماذا نهرع خلف الظهور والبروز حتى ولوكان ذلك على حساب الآخرين ، وليتنا حفظنا الحقوق ، وتركنا العقوق ؟

_ لماذا نُساق إلى ” الموضة ” سوقًا .. منسلخين من عاداتنا الجميلة ، وتقاليدنا الرائعة .. دون مراعاة لشعور الناس من حولنا .. وكأن أحاسيسنا قد خُدرت ، وقدراتنا للمقاومة قد خارت ؟

أسئلة كثيرة تمر علينا بين الفينة والأخرى .. هي في داخل كل واحد منا .. والإجابة عنها عند كل واحد منا .. لكنها أسئلة تبقى واردة متكررة .. فلماذا ؟ ولماذا ؟

>

شاهد أيضاً

3 مواجهات غداً في انطلاق منافسات الجولة 28 من الدوري السعودي للمحترفين

صحيفة عسير ــ الرياض تنطلق غدًا الخميس منافسات الجولة 28 من الدوري السعودي للمحترفين “دوري …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com