من يريد أن يزور أبو زعبل ؟

عزيزي المسئول هل أنت قوي أمين ؟ إن لم تكن كذلك فتبا لك، وثكلتك أمك !!

و إني ناصح لك بأن تقدم استقالتك قبل أن تكون من أصحاب ” بناءً على طلبه و أقيل وأحيل وأودع ”

يا أيها السادة المسئولين الكرام – على الأقل في الوقت الراهن – إن الوعي لدى المواطن في تزايد مستمر.

إن قيادتنا الحكيمة حازمة صارمة قاصمة لظهور المفسدين والمتهاونين ، فإن أحسنتم وأجدتم فلكم و يضاف إلى سجلكم ، وإن سولت لكم أنفسكم غير ذلك فاستعدوا لمعركة أنتم الخاسرون فيها .

فبعد تلك المكاتب الفارهة المزخرفة، والأثاث الأنيق الفخم، ربما تزورون السيد ( أبو زعبل ) وقد تمتَّرون أروقة المحاكم ذهاباً وإيابا، فضلاً على أنه ستمرون بدروس ” من أين لك هذا ” .

أيها الرفاق، ما أحكم كرسي الحلاق حين قال : ” يجلس عليَّ كل يوم أناس أشكال وألون فلا أحد يستقر فوق متني ” ، فما أشبه هذا الكرسي الحديدي ذو الرجل الواحدة الضخمة بذلك الكرسي، بصرف النظر عن أناقة ونعومة كرسيك أيها المسئول المسكين.

و هناك قاسم مشترك بين الجالس على كرسي الحلاق والجالس على كرسي المسئولية فكلاهما يحلقان !!

مع فرق بسيط في نوعية الحلاقة، فالأول يحلق حلاقة تقليدية كلاسيكية، و أما الثاني فيحلق له حلاقة قد تبدي عظم الجمجمة في بعض الأحيان وقد تحلق الرأس في أحيانٍ أخرى ، ومن لم يصدقني فعليه أن يتابع موضة الحلاقة التي يتمتع بها المتهمون في قضية سيول جدة، – على فكرة -الحلاقة تشمل أيضا الشخص الأصلح ولا يستثنى بأي حال من الأحوال .

صحيح بأن أي شخص يطمح إلى أن يكون ذو شأن ويحب أن يتقلد أعلى المناصب وهذا يسمى الطموح العالي، وهذا هو ديدن أصحاب الهمم العالية التي لا تحد بحدود ولا تقيد بقيود ، ولكن أن لم تكن على قدر المسئولية الموكلة إليك فلا تجازف من أجل أن تلبي شهوة نفسك، وليقال سعادة الأستاذ فلان أو فضيلة الشيخ فلان أو صاحب المعالي فلان … الخ

وتنسى بأنك مسئول أمام الله أولاً، ثم أمام ولاة الأمر ثانيا، ثم أمام المواطنين الذين وكلت أمر خدمتهم وتيسير أمورهم وإنجازها .

رأينا الكثير لا يقوم بعمله على أكمل وجه ، ويوكل أعماله لغيره دون متابعة ويوسِّد الأمر لغير أهله، لذلك يفشلون وتذهب ريحهم في كل مكان إلى أن تصل إلى من بيده الحل والربط، فتبدأ رحلة المحاسبة معهم .

عزيزي المسئول. لا تكن مجرما فتدفع الثمن أضعاف مضاعفة، إن لم يكن في الدنيا ففي الآخرة ، قال الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام : ( ألا كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته فالأمير الذي على الناس راع ومسئول عن رعيته والرجل راع على أهل بيته وهو مسئول عنهم والمرأة راعية على بيت بعلها وهي مسئولة عنه والعبد راع على مال سيده وهو مسئول عنه ألا فكلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته )) سنن الترمذي .

عزيزي المسئول ، أعلم بأن الله يحب النظافة ، ويحب القوي الأمين، فكن نظيفا قويا أمينا تنال خيري الدنيا و الآخرة .

>

شاهد أيضاً

3 مواجهات غداً في انطلاق منافسات الجولة 28 من الدوري السعودي للمحترفين

صحيفة عسير ــ الرياض تنطلق غدًا الخميس منافسات الجولة 28 من الدوري السعودي للمحترفين “دوري …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com