احتكار الكهرباء..إلى متى ؟

الهلالي

** مع قدوم فصل الصيف وارتفاع درجات الحرارة على أغلب أجزاء ومناطق المملكة تبرز مشكلة انقطاع التيار الكهربائي في أغلب المناطق والمحافظات وتبرز معها التساؤلات حول مستوى الخدمات الكهربائية في البلاد المترامية الأطراف ذات الطبيعة الصحراوية الحارة !

** ورغم أن هذه المشكلة تتكرر منذ عقود إلا أنها لاتزال عصية على كل الحلول في ظل احتكار الشركة السعودية للكهرباء تقديم الخدمة لما يقرب من ثلاثين مليون مواطن ومقيم !

** وإذا كنا قد تأخرنا كل هذه السنين في حل هذه المعضلة فإن الوقت مازال مناسبا لإتخاذ الخطوة المنتظرة منذ مدة وهي خصخصة قطاع الكهرباء  والسماح بدخول أكثر من مشغل لهذا القطاع الحيوي الهام في الحياة اليومية للمواطن .

** خصخصة قطاع الكهرباء أمر ضروري من أجل الإرتقاء بخدمات الكهرباء في المملكة وخلق منافسة للإرتقاء بالخدمات المقدمة وهو الأمر الذي سينعكس بالإيجاب لصالح المستهلك من كل النواحي بما فيها الناحية المادية .. وتجاربنا السابقة في قطاعات أخرى كقطاع الإتصالات شاهدة على نجاح التجربة رغم أنها مازالت بحاجة للمزيد من المرونة في السماح للشركات المزودة للخدمة ..!

** المستهلك لايزال عالقاً بين مطرقة (سوء الخدمة) وسندان (إرتفاع الفواتير) والمخرج من كل هذا في السماح لأكثر من مشغل حتى تتطور الخدمة وتزداد المنافسة ويتخلص المواطن المسكين من احتكار الشركة الواحدة ..وسلامتكم !

إبراهيم الهلالي – @Bhm1410>

شاهد أيضاً

رمضان شهر التربية للفرد المسلم

بقلم الأستاذ الدكتور صالح بن علي أبو عرَّاد أخي الصائم، أختي الصائمة .. السلام عليكم …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com