الشاعر الطاهري يعزَّي المسلمين في قصيدته ” شهداء الحرم “..!

image

صحيفة عسير : فايع عسيري

الشاعر علي طاهري..يعزَّي المسلمين جميعاً في حادثة الحرم الحزينة ،بقصيدته الدامعة
((شهداء الحرم))

في حنان البيت،من قرب الجبل
قدر من خالق الكون نزل!!

في اشتداد الودق،والريح لها
في ربى مكة قصف متصل!!

رحمة الله أتت،فاستبشروا
فرحا بالغيث إذ لاح الأمل !

وإذا رافعة تسقط من
شاهق المبنى بشكل قد ذهل!!

وإذا الفرحة تغدوا حزنا
وإذا الآمال نجم قد أفل..!!

وإذا الساحات ضجت بالأسى
ودماء الطهر شيبت بالوشل..!!

فصراخ: أين امي ياترى؟!
أين ذاك الحضن،أم أين القبل؟!!

وسؤال من عجوز أين من
يحتويني،هل ترى حقا رحل؟!!

لا تطيلوا الفكر فيما قد جرى
لا تدقق،لا تجادل،لا تسل!!

لاتصدق كلما قيل ،وقل:
قدر الله،وماشاء فعل!!!
يا هنيئا تلكمو الأرواح في
ساعة الجمعة وافاها الأجل!!

أنفس جاءت لتقضي فرضها
وتحج البيت من كل الدول!!

أقبلت ،والشوق يحدو سعيها
ودموع الوجد هاجت في المقل!!

تركت دنيا الفنا ،ثم مضت
تسرع الخطو مع القوم الأول!!

في رحاب البيت حطت رحلها
بعضهم طاف ، وبعض لم يزل!!

هم ضيوف الله ياطيب الذي
حل ضيفا عند من عز وجل!!

كم علامات من السعدى لهم
تحمل البشرى وتنعى من رحل!!

آخر الجمعة،في البيت،وفي
أشهر الإحرام،والغيث همل!!

تحت هدم قبضوا في طاعة
وصلاح مثلما البدر اكتمل!!!

ذا قضاء الله قد حل بهم
مالهم في رده فعل الحيل!!

لن يعودوا لذويهم هاهنا
إنما اللقيا بجنات الحلل!!

رحلوا عنا ،فياطيب الذي
ختم العمر بإحسان العمل!!

كتب الموت على كل الورى
لكن الموت هنا أمر أجل!!!

ولعمر الله ذي خاتمة
ليس يعطى مثلها أهل الهزل!!

فالنعد الزاد ،لا ندري متى
تنتهي الرحلة،أو يأتي الأجل!!

ياعظيم المن فارحم من مضى
واشف جرحا من لظى الموت حصل!!

واحفظ الأوطان من أعدائها
واحمها من كل باغ،وعلل!!

سوف نحمي وطننا عشنا به
ونبيع الروح في الخطب الجلل!!

دمت يا موطننا فوق الثرى
قائدا،والكون يدعوك:البطل.!!

علي حمد طاهري
فجر السبت. 1436/11/28
جازان. ali_tahry@
0535184940>

شاهد أيضاً

مركــز الملـك عبد العزيز للحــوار الـوطني يصدر العدد 42 من مجلة الحوار
 
العسيري : المجلة إحدى الأدوات الاتصالية الفاعلة التي يستثمرها المركز لتعزيز الرؤى الحوارية

صحيفة عسير – هياء آل ظافر : أصدر مركــز الملـك عبد العزيز للحــوار الـوطني العدد …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com