١٢ يوما تفصل فنانات نساء عسير عن إنجاز جدارية الأمم المتحدة

1 (101)

صحيفة عسير – أبها :

مع تبقي ١٢ يوما على تقديم فنانات و محترفات فن القط العسيري جدارية لمبنى الأمم المتحدة بمدينة نيويورك الأمريكية، تحت عنوان «بيوت أمهاتنا»، بطول ١٨ متراً، انقسمت فنانات ومحترفات فن القط العسيري إلى مجموعتين لتقديم شكلين مختلفتين.

تشرف الفنانه التشكيلية جميلة ماطر على أحداهن بجانب ووالدتها فاطمة حسن عسيري، وتضم المجنوعة الفنانات: جواهر ماطر، ريم ماطر، شريفه عايض، أميرة الألمعي، صالحة محمد القحطاني، ناله علي، فاطمة يحيى، صفيه أحمد، زينه الشهراني، إضافة إلى سيدات كبيرات في السن من قرى مختلفة في عسير، بينما توثق كاميرا الفنانة الفوتوغرافية أسماء القرني تفاصيل العمل أولا بأول.

بينما تضم المجموعة الأخرى الفنانات: شريفة محمد، فوزية محمد ، فاطمة فايع، زهرة فايع، جميلة الصغير ، صالحة الألمعي ، عهود إبراهيم، أروى محمد، حليمة عسيري صالحة الراقدي، عهود مغاوي، فوزية بارزيق، أصغر نقاشة نوارة عبد الرحمن، إضافة إلى المتحمسات اللاتي يترددن على مكان العمل للتعاون مع فريق العمل .

وتقول المشرفه على الجدارية الفنانة جميلة ماطر: “ما يثير الدهشة أن هذه الجدارية تم بأنامل نسائية مبدعة، متفقين في التخطيط والتنفيذ وكل تفاصيل هذه الجدارية إلى اخر لمساتها، تعبيرا عن فكرهن و إحساسهن وذائقتهن الفنية في اختيار الألوان وتنسيق تلك الإشكال التجريدية التي تعطي انطباعا مدهشا لمن يقف أمامها”.
وتضيف الماطر قائلة: “في هذا العمل نود إظهار دور المرأه في إثراء الفن والتراث في منطقة عسير “.
وتتابع: “فن القط و النقش يملأ شوارع ومدينة أبها، فما أن تطأ قدم الزائر إليها حتى يجده في المطار ويتكرر في مواطن كثيرة من المدينة، ولكنه تشوه وأصبح مزعجا بصريا بسبب تسلط فكر الرجل عليه، مما سمح للعمالة الوافدة بأن تقوم بالنقش، فأزال أحساس وجمال تلك الخطوط المتداخلة، وهمش دور المرأة الحقيقي في إضافة فكرها وإحساسها لهذا الفن”.
وكشفت عن طموحاتها المستقبلية، قائلة: “أطمح مستقبلا لإنشاء أكاديمية متخصصة لتعليم فن النقش أو القط وإظهار جمالياته و تفاصيله، وإعادة عمل المرأة في هذا المجال و تعزيز مفاهيمه وشرح تفاصيله وإيصاله للعالمية”.
من جهتها، بينت الفنانه فاطمة حسن عسيري أنها عملت وبناتها وأبنائها على هذا الفن الذي يتميز بجماليات ومفاهيم وقصص، وقالت: ” هذه النقوش كانت قديما غاية في الجمال والإبداع فهو فن فطرى بعيدا عن رسم ذات الأرواح، وهو ما كانت تتميز بها المرأة في عسير وتتباهي به بين جاراتها وأحيانا يكون مصدر رزق لها، حيث كانت تنتظر العيد لتبهر الزوار بنقشها في الغرف وخاصة غرف الضيوف “.
بدوها، تقول إحدى كبيرات السن المحترفة في القط صفيه أحمد: “لم يكن يتدخل الرجل في هذا النقش مطلقا، ويعتبره فن يخص المرأه كمساحيق المكياج تماما، فلا يحق للرجل عمله أو التدخل فيه”.
أما صالحه القحطاني التي درست تصميم الأزياء في بريطانيا بالإضافة لحصولها على عدد من الدورات في ماليزيا وإجرائها أبحاث عن الأزياء التقليدية ، فتشير إلى أنها أعتنت كثيرا بإضافة لمسات من هذا الفن على بعض الأزياء، وكان مشروعا ناجحا.
وتضيف بالقول: “أعمل على استخدام الثوب العسيري كتصميم مختلف للعبائه بمنديلها الأصفر الزاهي كما كان لباس المرأة الجنوبية في السابق، وأسعدني جدا العمل مع سيدات يتقن هذا الفن وتلك النقش العفوية التي تهتم بالجمال وتناسق اللوان أكثر من أن تكون بمقاسات هندسة صحيحة”.
وترى صالحة أن أن هذا الفن لا يرتبط بالفن الإسلامي أو الزخرفة الإسلامية، باعتبار أن الزخرفة في الفن الإسلامي كانت تهتم كثيرا بأن تكون دقيقة جدا في المقاسات، معتقدة أن الفنون الإسلامية ترتبط بعلوم وبنظريات المثلثات، عكس فن القط أو النقش الذي يتميز بعفويته وفطريته.
في المقابل، تشير الفنانة أميرة الألمعي إلى أن الجميل في هذا الفن احتوائه على الفن النقطي الذي يضفي لمسة جميلة في نهاية العمل.
مما يشار إليه أن تفاصيل فكرة العمل تكمن في عرض الفنان الدكتور أحمد ماطر مصادفة لوحه لنقش عسيري من تنفيذ والدته الفنانة فاطمة حسن عسيري التي حازت على إعجاب مُقَيْميين قسم الفنون باليونسكو، مبادرا بفكرة وزوجته الفنانة أروى النعمي لعمل معرض يضم جداريتين من إبداع فنانات المنطقة تحمل اسم “بيوت أمهاتنا”، بتنظيم ودعم من مؤسستَيْ: “آرت جميل، وإيدج أوف آرابيا”، و”كاثي سيلي”.
ويعزز ذلك عمل الهيئة العامة السياحة والتراث الوطني على ضم هذا الفن لقائمة اليونيسكو للتراث العالمي.

>

شاهد أيضاً

(دعوة) لحضور ملتقى النحت التشكيلي ضمن فعاليات مهرجان المجاردة (قمم وشيم)

صحيفة عسير ــ يحيى مشافي بحضور محافظ المجاردة بالنيابة الأستاذ ثامر بن نايف المرزوقي وضمن …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com