“عقبة الشقة” حبل المشنقة المتدلي أمام العابرين برجال ألمع (تقرير مصور)

“عقبة الشقة” حبل المشنقة المتدلي أمام العابرين برجال ألمع (تقرير مصور)

15-11-13 05:01

رجال ألمع- فايع آل مشيرة  بعد أن شرعت بلدية رجال ألمع في صيانة عقبة وتوسعة طريق عقبة الشرفة والذي يعتبر حلقة الوصل الحيوية الرابطة بين مركزي الشعبين وحسوة مما جعل للمعاناة وجه آخر وخاصةً قرى حورة قيس وثاه والكثير من القرى المتناثرة والتابعة لمركز حسوة والذي يتمركز في جنوب رجال ألمع , يتلوى السؤال في أذهان الكثير من الأهالي مع كل منعطفات الطريق المهجور , هل نحتاج إلى كارثة..؟!
وما أن تذكر رجال ألمع إلا وتذكر الطبيعة والجمال وجبالها الشامخة وأوديتها المديدة وهي ترى أهلها المكافحين المناضلين يقطعون عقبة الشقة وكأنه حبل مشنقة يتدلى , ويتربص بالسالكين , يقطعونها في مشقة وعناء ,رحلة الطلوع والنزول والقلوب والدموع وكأنها رحلة الماضي السحيق يجب أن تعود..؟

عقبة طريق الثلاثين عاماً أو تزيد هماً يؤرقنا..؟

تحدث في البداية الأستاذ يحيى بن علي الجرعي مدير مجمع الفاروق التعليمي قائلاً:
عقبة الثلاثين عاماً الترابية والبديلة أضحت هماً يؤرقنا جميعاً ليلاً كان أو نهاراً خوفاً من وقوع كارثة وزهاق أرواح سنبكي عليه كثيراً فيما لو خسرناها لاسمح الله , فضلاً عن ذلك عبور أغلب طلابنا لتلك العقبة المخيفة , وكذلك المعلمين , والمعلمات في إداء رسالتهم العظيمة , غير موظفي مركز حسوة , وبتنهيدةٍ طويلة بإمتداد معاناة الطريق يحلق بالنظر لتلك العقبة قائلاً:
للأسف الشديد كان موقف رئيس البلدية سلباً , وهو يحيلنا لعقبة الموت ومنحدراتها الخطيرة جداً .

ننتظر حل جذري عاجل..؟!

فيما أبدى الأستاذ موسى الزعبي أمتعاضه من المسؤولين والذين يملكون القراروهم يرون هذه القضية أمام أعينهم ,ولم يحركوا ساكناً سوى قرار لايمت للإنسانية بأي صفة تذكر,وأستغرب أشد الإستغراب من قرار اللجنة في الطريق البديل وهو عقبة الصليل والتي ليست بأفضل حال من عقبة الشقة الترابية..حيث إن إمتداد هذه العقبة يزيد عن 8كلم ..كما إنها تفتقد لوسائل السلامة وأهمها المصدات..كما أن الحقيقة حائرة باحثة عن حل جذري عاجل جداً في عيون كل من يقطن مركز حسوة عامةً ومعلمي ومعلمات المركز خاصةً.

شريان يخدم ما يزيد عن 15 قرية..!!

وتحدث الأستاذ محمد الألمعي:هذا الطريق بمثابة شريان يخدم ما يزيد على 15 قرية,وهوطريق خطير جداً تزداد خطورته بأنه ذا مسار واحد مما يسبب إرتباكاً واضحاً في حال تقابلتا سيارتين مثلاً,إضافةً لعوامل الطبيعة المؤثرة عليه من أمطار وسيول,ومع شروق أو غروب الشمس نضع أيدينا على قلوبنا خشية كارثة كبيرة,وهو طريق الكثير من المعلمين والطلاب,والطرق الأخرى وإن كانت مسفلته إلا إنها لاتقل خطورة عن هذه العقبة الخطيرة والقاتلة,وأستطرد قائلاً كان من الواجب على البلدية أن تتم توسعته وسفلته وعمل مصدات وصيانته قبل الشروع في توسعة العقبة الأساسية بدلاً من هذا التخبط الإداري وسوء التخطيط..

الحركة التعليمية مصابة بشلل نصفي..؟!

فيما يرى الأستاذ عيسى آل هادي أن الحركة التعليمة في مركز حسوة أصيبت بشلل نصفي سواءً للمعلمين والمعلماتوالطلاب ولابد من إيجاد حلول أخرى عاجلة قبل أن تتفاقم المشكلة وعندها سنقول لو إنا فعلنا كذا لكان كذا وكذا.

image
.

image
.

image
.

image
.

image

>

شاهد أيضاً

أصغر متطوع ومتطوعة بمنطقة المدينة المنورة

صحيفة عسير _ يحيى مشافي شهدت منطقة المدينة المنورة على العديد والعديد من المتطوعين والمتطوعات، …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com