آل جرمان : الفِكرُ الداعشي فِكرٌ خبيث

image

نحمد الله عز وجل الذي من علينا في هذه البلاد المباركة بنعمة الأسلام العظيم ونعمة الحرمين الشريفين ونعمة القيادة المباركة ونعمة الأمن والأمان فلك الحمد العظيم يارب ولك الشكر الوافر ..

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال (( إذا دخل شهر رمضان فتحت أبواب الجنة وغلقت أبواب جهنم وسلسلت الشياطين )) ….
•• قال الإمام النووى رحمه الله في تفسير قول النبي صلى الله عليه و سلم (( فتحت أبواب الجنة وغلقت أبواب النار وصفدت الشياطين ))
•• وفقال القاضي عياض رحمه الله تفتيح أبواب الجنة وتغليق أبواب جهنم وتصفيد الشياطين علامة لدخول الشهر وتعظيم لحرمته ويكون التصفيد ليمتنعوا من إيذاء المؤمنين والتهويش عليهم ..
ولما يعلم الجميع حرمة هذا الشهر المبارك وكريم مكانته في قلوب المسلمين جميعاً الإ أن ماحصل خلال اليومين الماضية في محافظة جدة ومحافظة القطيف وبجوار بيت النبي صلى الله عليه وسلم في المسجد النبوي من إنتهاك لحرمة هذا الدين القويم وهذا الشهر الكريم بل وكان يستهدف المصلين في بيوت الله عز وجل بل وزاد الأمر شناعة وجرم في الحرم الآمن الذي قال الرسول صلى الله عليه وسلم (( ولا يريد أحد أهل ⁧‫المدينة‬⁩ بسوءٍ، إلا أذابه الله فى النار ذوب الرصاص أو ذوب الملحِ فى الماء )) رواه مسلم .. أن أحد هذه التفجيرات وقعت بجوار مسجد المصطفى صلى الله عليه وسلم هذا ونحن في شهر الرحمات قال تعالى (( ذَلكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ )) وقال تعالى (( وَمَنْ يَقْتُل مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا )) وقول النبي صلى الله عليه وسلم (( لزوال الدنيا بأسرها أهون عند الله من قتل رجل مسلم )) وقال صلى الله عليه وسلم ‏(( من قتل نفسه بشيء عذب به يوم القيامة )) ..

أنه هذه الأفكار الداعشية القذرة التي أستباحة دم الوالدين وطعنهم والأخوان ثم الغدر والخيانة بالأقارب والجيران ثم زادت الشناعة بأستهداف رجال أمننا الأوفياء وأعظيم من ذلك تفجير بيوت الله حتى والمصلين فيها وصل بهم الحال إلي تفجير الصائمين المصلين في مسجد رسول الله صلى الله وسلم أي إجرام وأي قبح وأي شناعة أعظم من هذه الأمور حسبنا الله ونعم الوكيل ..
وهذه الأعمال الإجرامية هي محاولة بائسه لتشويه الإسلام وشق الصف، وزعزعة الأمن إن هذه الفئة الضالة تجاوزت كل المبادئ والثوابت فلم يرعَ المنتمون لها حرمة هذا الشهر الفضيل ولا الدماء المعصومة، ولا فضل المكان وحرمته الذي جاء النص الصريح والوعيد في من أخاف فيه الآمنين حيث قال النبي صلى الله عليه وسلم (( ولا يريدُ أحدٌ أهلَ المدينة بسوءٍ، إلا أذابه الله فى النار ذوبَ الرصاصِ أو ذوبَ الملحِ فى الماء )) رواه مسلم ..

أن هذا الفعل الإجرامي القبيح وما حصل قبله في محافظة القطيف ومحافظة جدة لا يخدم إلا أعداء الإسلام ومن يريدون النيل منه وتشويهه بأعمالهم الشنيعة وجرائمهم النكراء، وأن هذا العمل ليس من الإسلام في شيء وإنما هو إجرام تأباه الشريعة وتنكره الفطر السوية وترده العقول السليمة ولايزيدنا هذه الأفعال نحن أبناء الوطن الإ ولاء صادق لقيادتنا ولحمة ووطنية صادق حفاظاً على وطننا الشامخ وأمنه من كيد الأعداء ..

ومن الواجب الشرعي علينا جميعاً أن نكون رجال أمن صادق لحفظ الوطن وإبلاغ الجهات الأمنية المباركة عن أي شخص يثير الشك والرينة مهما كان قريباً أو بعيداً مع الوجوب على مراقبة الأنباء والبنات الصغار قبل الكبار الحرص عليهم ومتابعتهم قال النبي صلى الله عليه وسلم (( كلكم راع وكلكم مسؤل عن رعيته )) ..

حفظ الله لهذا الوطن العزيز قيادته المباركة وأمنه وأمانه وحفظ رجال الأمن من كل مكروه وأدام عليه العز والمجد دائماً أنه سميع مجيب ..

بقلم / عبدالله بن عبدالعزيز آل جرمان ..

>

شاهد أيضاً

حالة الطقس المتوقعة اليوم الأحد

صحيفة عسير _ واس توقع المركز الوطني للأرصاد في تقريره عن حالة الطقس لهذا اليوم …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com