أكاديمي بجامعة الملك خالد: غابات السعودية مهددة بالتدهور .. وحمايتها مطلب

شجر العرعر

جامعة الملك خالد – المركز الإعلامي

 

أرجع الباحث بمركز الأمير سلطان بن عبدالعزيز للبحوث والدراسات البيئة والسياحية بجامعة الملك خالد الدكتور عبدالمنعم عبدالسلام ، أن تدهور الغابات في جنوب غرب المملكة ، يعود إلى التغيرات التي تؤثر سلبا على الغطاء النباتي بشكل عام وأراضيها بشكل خاص ، مما ينطوي عليها خسارة خدمات النظام الإيكولوجي، أو حصول تغييرات في تركيبة الأنواع نتيجة لعوامل مختلفة، كالاستغلال المفرط ، والطفيليات النباتية ، وغزو الأنواع الغربية ، والتلوث ، والحرائق ، مسببه انخفاض للطاقة الإنتاجية.

 

وأشار الباحث إلى أن مؤشرات التدهور والاستغلال المفرط لغابات جنوب غرب المملكة تعود إلى وقت مبكر من تاريخ البشرية ، وأن هناك مؤشرات تدل على تدهور الغابات في أجزاء مختلفة من المنطقة ، تعود لعدة عوامل كانخفاض قدرتها على التجدد الطبيعي لأنواعها الرئيسية ، وانتشار الثغرات في الغطاء الحرجي، وارتفاع نسبة الأشجار الغير منتظمة بالشكل (المنحنى، الملتوي، المشقوق، المتشعب، قزمي، المائل) لاسيما بأشجار العرعر بروسيرا ، كذلك ارتفاع نسبة فقد الأشجار بالقطع التام والجزئي والإحراق ، ووجود عدد كبير من الأشجار الميتة، واختفاء معظم الأشجار الكبيرة، وفقدان المظهر الصحي للأشجار.

 

وأضاف أن وجود الكثير من الأشجار الميته والمصابة بالموت القمي ، وغزو الأنواع النباتية الغربية ، وانتشار الحشرات الضارة بالأشجار وقلة عدد الأنواع الشجرية وجفاف فروعها، وتأكل التربة، وفقدان بعض أنواع الحيوانات البرية، تعد مؤشرات هامة تنذر بمستقبل الغابات المتدهور.

 

وعن إعادة تأهيل الغابات، ذكر الباحث أنها استراتيجية الإدارة الناجحة والمطبقة في أراضي الغابات المتدهورة، بهدف استعادة قدرة الغابات لإنتاج المنتجات والخدمات، وتتمثل في عدة إجراءات منها إنشاء هيئة مستقلة تكون مسؤولة عن التخطيط والإشراف ، وتقييم رصد عمليات برنامج التأهيل، وخلق الوعي بالقيم والخدمات المتعددة التي تقدمها الغابات وخطورة تدهورها أو فقدان هذه الخدمات، ودعوة أصحاب المصلحة، والجهات ذات الصلة بالغابات للمشاركة كشركاء في أنشطة برنامج إعادة التأهيل، وتشجيع البحوث في جميع التخصصات ذات الصلة بالغابات ، واستخدام الأنواع الشجرية المحلية في عملية إعادة التحريج .

 

إضافة إلى إدارة الغابات بطريقة مستدامة يتم بحثها في إطار سياسية شاملة وتطبيق نظام الإدارة السليمة وهو منع القطع وتعزيز المحافظة على السلع والخدمات المقدمة من قبل الغابات ، كذلك آخذ رأي المتخصصين في التنفيذ والإشراف على جميع العمليات في خطط البرنامج المقترح لإعادة التأهيل ، وإعطاء التعليم والتدريب للعاملين في العمليات التقنية أولوية كبرى، واستخدام التكنولوجيا المتقدمة المتوافرة للمساعدة في تحقيق نتائج جيدة ضمن فترة زمنية محددة ، ورصد وتقييم الإدارة المستدامة، والتعاون مع المنظمات الدولية والإقليمية والوطنية العاملة في مجال الغابات وغيرها من المجالات ذات الصلة .

 

يذكر أن معظم الغابات الطبيعية في المملكة العربية السعودية توجد في المنطقة الجنوبية الغربية ، وتمتد على مساحة (27،000) كم مربع مشكلة (1,2%) من مساحة الأراضي الكلية للملكة ، منها (21،000) كم مربع ما يعني (80%) مبعثرة في جميع أنحاء سلسلة جبال السروات في المنطقة الجنوبية الغربية.

>

شاهد أيضاً

الحميدي يستقبل بلدي صمخ

صحيفة عسير ــ يحيى مشافي ناقش رئيس وأعضاء المجلس البلدي بصمخ، يرافقهم رئيس البلدية المهندس …

2 تعليقان

  1. غير معروف

    انصحكم بغرس شجر سرو ليموني

  2. غير معروف

    احلم واتمنا ان اكون المسؤل على المحافضة على هذه الغابات

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com