” أدبي أبها ” أستضاف الناقد الدكتور سعيد السريحي

DSC_0021

 

صحيفة عسير ـ محمد الأسمري :

استضاف أدبي أبها مساء أمس الاثنين الناقد الدكتور سعيد السريحي للحديث عن تجربة التحديث في شعر علي الدميني, في البداية تحدث مقدم الأمسية وعضو مجلس إدارة النادي الأستاذ أحمد التيهاني, حيث قال بأن الضيف يعلم ما في قلوبنا من حُبٍ إذا لم نطِل ديباجة الترحيب به, وأشار إلى أن موضوع المحاضرة والمدروس والدارس تعتبر موضوعات ذات فضاءاتٍ رحبة, سواءً على المستوى الفني أو الثقافي أو الوطني, وقال بأنه يمكن التحدث في ثلاثة محاور كمقدمة لهذه المحاضرة, هي, التعالق الحداثي والتراثي عند علي الدميني وجيله, وعلي الدميني القروي الذي لم يعرف الخبت إلا حينما أراد أن يدرس الهندسة, وسعيد السريحي بكل المحمولات التي يمكن أن تكون مقرونة بهذا الأسم, وبكل الايحاءات التي يمكن أن يوحي بها اسمه ابتداءً من بحثه عن أبي تمام, ولم يخفي مفاجأته من النص الذي وزعه المحاضر على الحضور لعلي الدميني وهو نص “بروق العامرية”, حيث قال بأنه كان يتوقع أن يكون النص موضوع الدرس هو نص “الخبت” للدميني, بسبب ما قال إنه حضورٌ لطرفة بن العبد, وحضور للأهازيج القروية, وتلك المختلف في ذلك القالب التراثي, لأنها وكما يراها أنسب لموضوع المحاضرة, وأكد بأننا أمام تجربة مختلفة سواء كانت على المستوى الإنساني أو المستوى الفني بالنسبة للدميني, وأعتبر تناول السريحي للدميني؛ تناولاً لكثيرين من شعراء الثمانينات مثل سعيد السريحي, ومحمد الثبيتي, وفوزية بن خالد, ومحمد زايد الألمعي, وعرض على ذكر الصمود الذي اتصف به المحاضر أمام خصومه, ثم أحال الحديث  إلى ضيف الأمسية وصاحب المحاضرة الدكتور السريحي.

وكان قد بدأ السريحي حديثه بشكر المقدم والنادي والحضور, وأشار إلى أن صلته بالنادي تعود إلى ما يقارب الثلاثين عاماً, وقال بأنه حرص أن يضع بين يدي الحضور نص “بروق العامرية” للدميني والذي سيتحدث عنه, وتوقع من خلال ذلك النص أن تنبثق الأسئلة وتجعل من الحوار سبيلاً تنهجه القراءة, ثم قراء النص على الحضور بينما كانوا يتابعون القراءة من خلال الأوراق التي بين أيديهم, وقال بأن “بروق العامرية” لا تقبل بأن يحاصرها التاريخ في أي حقبة من حقبه المتوالية, ولها أن تأخذنا بوميضها في نص الدميني كما أخذنا من قبل؛ حين كان الشعر جاهلياً, وبين أن الحداثة في نص الدميني لا تتناقض مع الإرث حين الإحالة إلى نص المنخل اليشكري “وأحبها ويحب ناقتها بعيري”, حيث بين إن الشاعر يريد أن يقول لنا بأن الحداثة كامنة داخل النص الشعري لو أحسنّا قراءته, وأكد على ان المسافة بين القراءة والكتابة ليست شاسعة, فهما تتعاقبان على معنى واحد, على اعتبار أن القراءة في جوهرها كتابة, مضيفاً أن الحداثة هي محاولة لقراءة المسكوت عنه داخل التجربة الشعرية, وقال بان البروق التي نراها في السماء, إذا كانت إذا كانت نتيجة اصتدام كتل مختلفة من الغيوم فإن القصيدة أو البروق هنا نتيجة اصتدام كتل مختلفة من اللغة, وتساءل عمّا إذا كان الدميني قد كتب نص المُنخل أم أنه تسرب فيه, واعتبر أن هنالك مستوى آخر من الشاعرية يتولد في قصيدة الدميني حين استحضار كائية ابن الفارض في أحد نصوص الدميني؛ نص “جاهلي” ونص “صوفي”, ما بين إغراق الجاهلية في المادية واستمراء التصوف في التجريد, وقال إنه في كيمياء اللغة لا يصبح الشعر الجاهلي جاهلياً فحسب, ولا الصوفي صوفياً فحسب, فللجاهلية صوفيتها وللصوفية جاهليتها, إذ إنه للصوفية شيء من المادية وللجاهلية شيء من الروحانية, مؤكداً أن الروحانية ليست ارتقاءً عن كل ما هو مادي, وإنما هي التقاء بكل ما هو مادي, بمعنى اكتشاف الروحي خلف المادة, ثم مضى على ذلك النحو من القراءة الفنية والأدبية للنص, متناولاً ما جاء فيه من منظوره النقدي, وفي نهاية المحاضرة قال بأنه يرى بأن جدل الحداثة والتراث عند الدميني مغرية بكتابٍ عن الدميني

وفي المداخلات قال بداية علي بن جار الله بن عبود عضو لجنة الاستشارة الشرعية ونائب رئيس الرقية الشرعية بإدارة الأوقاف, إن من أدب الحديث بدايته بالسلام, ووجه للسريحي ما وصفه بثلاثة أسئلة مفخخة لا يدعي فيها حُسن النيّة على حدِّ تعبيره, قال في الأول, هل لازلت في ظلالك الأدبي القديم بالنسبة لدعوتك للتخلص عن التقيّد باللغة العربية في الشعر والكتابة, والثاني أين تضع نفسك؟ هل أنت داخل الأقواس أم خارجها؟ وخاصة بعد كتابك “الكتابة خارج الأقواس”, وأشار إلى إنه كاد أن يقول كلمة يتحفظ عليها, والثالث نحن نتساءل هل هلك سعيد أم ندى وأعيد الذاكرة إلى المقال الذائع الصيت, قبل أكثر من عقدين من الزمن “أنج سعد فقد هلك سعيد”, فهل أنت سعيد؟ وقال السريحي في الإجابة على المداخلة إنه لا يعرف معنى السلام بعد عملية التفخيخ التي قام بها المداخل! ووصفه بأنه سلام موارب, وقال بأن مقال هل هلك سعيد له أكثر من عشرين سنة للدكتور مرزوق بن تنباك, أما عن هلك سعيد, فهل لهالك أن يحظى بشرف أن يكون في هذا المجلس الكريم, ولو أعطيت المجلس حقه وقدره ما سألت هذا السؤال, لأنك تعرف أن هؤلاء لا يستديرون حول هالك, حينها طلب المداخل من الضيف أن يلتزم الأدب في الحوار, واصفاً مداخلته بأنها مجرد ملاطفة في الطرح فقط, وقد رد السريحي بقوله أنا أخال أنني مؤدب جداً, فلم أتساءل هل أنت الهالك أم أنا, وإنما قلت هؤلاء الرجال لا يحيطون بهالك, أما عن سؤال هل مازلت في ظلالك الأدبي القديم, قال السريحي بأن تلك دعوى أرعبته ولم يعرف كيف يبرئ نفسه منها, وعن دعوى التخلي عن العربية والإلتزام بقواعدها في الكتابة, قال بأنه كان يحيل لكل شواهده بشواهد من العربية, يتكئ فيها على ما تذهب إليه العرب من إنه ما خطأ رجلٌ رجلاً في النحو؛ إلا وقد أوتي بجهلٍ من بابٍ فيه, وما تراه أنت وغيرك من كسرٍ لقواعد اللغة إنما هو احتمالات للغة كما قال سيبويه في كتابه الذي يعرفه من يحسنون صنعة الكلام, وعمّا يبدو أنه خروج عن اللغة؛ بينما هو خروج عمّا تم الاعتياد عليه في اللغة, وقال إذن سيدي الكريم مازلت على ظلالي القديم, في أنني أرى أن اللغة أكثر قدرة وأكثر امكانات, وتحتمل ما لا يحتمل وسطنا الضيق بها, مازلت على ظلالي القديم لأنني أُومن باللغة العربية, مازلت على ظلالي القديم لأنني وأرجو ألا أكابر, لو عرفت أن هنالك من هو أكثر محبة لها مني؛ ما تحدثت بها, ثم قرأ أربعة أبيات شعرية قال إنها من قصيدة له في العربية, وقال بأنه يربأ بالمداخل أن يكون مقصوداً بها, ثم أجاب السريحي عن بقية المداخلات التي أتت من قاعة الرجال والقاعة النسائية.

وفي ختام المحاضرة تحدث رئيس النادي الدكتور أحمد آل مريع شاكراً الضيف على محاضرته, والحضور على ما أثروها به من مداخلاتٍ ضافية, وأكد التزام ناديي أبها الأدبي بالوقوف على مسافة متساوية من جميع الآراء, وسيظل رائداً وموقعاً للحوار ومجالاً للتفاعل, وسيحافظ على التعددية الفكرية كما كان في عهد الإدارات السابقة,  بما يخدم ثقافة الوطن ويعلي من شأنها, وكشف عن تلقيه مجموعة من رسائل الاستنكار على هاتفه الجوال, وقدم دعوة إلى أصحابه للحوار بعد أن يتسلحوا بما لديهم من أدوات, ثم دعا الأديب أحمد مطاعن إلى تكريم الضيف بدرع نادي أبها الأدبي وهداياه التذكارية. 

DSC_0001 DSC_0005 DSC_0021 DSC_0019 DSC_0018 DSC_0017 DSC_0015 DSC_0014 DSC_0012 DSC_0007 DSC_0008 DSC_0010 DSC_0027 DSC_0035 DSC_0038 DSC_0039 DSC_0041 DSC_0042 DSC_0044 DSC_0049

>

شاهد أيضاً

الويمني يناقش استعدادات الصيف مع ادارتي البيئة والمنتزهات ويوقع اتفاقية تعاون مع السلام السعودي

صحيفة عسير _ يحيى مشافي وقع مدير عام فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بمنطقة عسير …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com