بحضور نائب وزير التعليم العالي الأمير سلطان بن سلمان يرعى حفل إعلان وتسليم الفائزين بجائزة سموه للتراث العمراني للمهنيين والطلاب

الامير سلطان يتوسط السيف والداوود
صحيفة عسير _ علي ال عقيله . محمد الفلقي. سعيدالعلكمي

· سلطان بن سلمان: المملكة تمر بمرحلة انتقالية في الحفاظ على التراث العمراني
· مشروع الملك عبدالله للتراث الحضاري  يمثل مشروعا هاما لابراز التراث الوطني وتطويره واستثماره
· قضية ليست فقط قضية تاريخ وحنين للماضي او عماره وترميم او قضية هندسية ولكنها قضية إستعادة الشخصية.
34 جهة وبحث وشخصية تضفر بالجوائز من المملكة والخليج
· امين الجائزة :  جائزة جديدة للعناية بالمساجد التاريخية؛ وتقديم مشروعات مميزة في المملكة والخليج
· مسجد الشيخ محمد بن عبدالوهاب يفوز بجائزة العناية بالمساجد التاريخية
· القرية التاريخية بالنماص، ومشروع إحياء منطقة المحرق القديمة يفوزان بجائزة الحفاظ على التراث العمراني  
برعاية صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار، مؤسس ورئيس مؤسسة التراث الخيرية، رئيس اللجنة العليا لجائزة الأمير سلطان بن سلمان للتراث العمراني، وبحضور معالي الأستاذ الدكتور أحمد بن محمد السيف نائب وزير التعليم العالي، ومعالي الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن حمد الداوود مدير جامعة الملك خالد، أقيم أمس الاثنين حفل إعلان وتسليم الفائزين بجائزة الأمير سلطان بن سلمان للتراث العمراني للمهنيين والطلاب للدورة الخامسة “السنة الثانية” الذي تنظمه مؤسسة التراث الخيرية بالتعاون مع جامعة الملك خالد في أبها وذلك في القاعة الرئيسية بمقر جامعة الملك خالد في أبها، بالتزامن مع فعاليات ملتقى التراث العمراني الوطني الرابع بمنطقة عسير .
وفور وصول سمو راعي الحفل افتتح المعرض الخاص بالمشروعات الفائزة بجائزة الأمير سلطان بن سلمان للتراث العمراني في دورتها الخامسة للسنة الثانية، والمعرض الثالث لمشاريع طلاب كليات العمارة والتخطيط بالجامعات السعودية.
ثم تلا الدكتور أسامة الجوهري مدير عام مؤسسة التراث امين عام الجائزة بيان الجائزة حيث قال:
(إننا نحتفي اليوم بمناسبة عزيزة على أنفسنا جميعاً, وهي جائزة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان للتراث العمراني، حيث حفل توزيع جوائز الدورة الخامسة – السنة الثانية 1435هـ (2014م) للمهنيين وطلاب كليات العمارة والتخطيط والسياحة والآثار بالمملكة العربية السعودية, ومجلس التعاون لدول الخليج العربية،حيث نحتفي بالجائزة في
ربوع أبها البهية بمنطقة عسير بالتزامن مع ملتقى التراث العمراني الوطني الرابع.
تأسست هذه الجائزة من منطلق حرص صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود على المحافظة على تراثنا العمراني، وترسيخ الوعي بأهميته، وقدرته على إلهام المعماريين من المهنيين والطلاب.
وانطلاقاً من اهتمام سموه في تطوير الجائزة، فقد أضاف سموه فرعاً جديدا ألا وهو جائزة العناية بالمساجد التاريخية؛ لما لهذه المساجد من مكانة في تاريخنا وتراثنا وأنفسنا، وقد تفردت هذه الدورة بتقديم مشروعات مميزة في سبل الحفاظ على التراث العمراني في المملكة العربية السعودية ومجلس التعاون لدول الخليج العربية وهو ما يبرهن على الاهتمام المتزايد بالتراث العمراني من قبل الجامعات والأمانات والوزارات والجهات ذات العلاقة.
وتتقدم الأمانة العامة للجائزة بالشكر والعرفان لكل من تقدم بمشروعات لهذه الدورة، كما تتقدم الأمانة العامة للجائزة بالشكر إلى أعضاء لجنة التحكيم, الذين استطاعوا أن يبرزوا مزايا هذا الكم الهائل من المشروعات المرشحة لاختيار الأفضل منها, والشكر موصول إلى جامعة مملكة البحرين الممثلة في كلية الهندسة, على احتضانها فعاليات التحكيم في قاعاتها الرحبة, والشكر أيضاً موصول إلى جامعة الملك خالد منارة عسير, لما أولته من اهتمام وعناية لإنجاح هذا الحفل, وتتقدم كذلك الأمانة العامة للجائزة بالشكر والعرفان إلى رعاة هذه الجائزة، نظراً لما قدموه من دعم.)
بعدها اطلع الحضور على فلم عن الجائزة
ثم القى صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار، مؤسس ورئيس مؤسسة التراث الخيرية، رئيس اللجنة العليا لجائزة الأمير سلطان بن سلمان للتراث العمراني كلمة أكد فيها
ان المملكة تمر بمرحلة انتقالية في الحفاظ على التراث العمراني، خاصة مع اعلان مشروع الملك عبدالله للتراث الحضاري الذي يمثل مشروعا مهما ورائدا للحاضر والمستقبل.
 
وقال: نحن نعنز بان هذه الجائزة تصاحب ملتقى التراث العمراني الوطني في عسير، ونعتز بهذا التوسع في نشاط الجائزة وباننا اهتممنا بأهمية التراث العمراني ليس كمكون عمراني فقط بل ومكون ثقافي واقتصادي”
وأضاف: نرحب بكم في ملتقى التراث العمراني الوطني، في منطقة عسير ونحن نعتز بأن هذه الجائزة تصاحب هذا الملتقى الهام بهذا الشكل بهذه الجامعة العريقة جامعة الملك خالد ونعتز بهذا النشاط الكبير والتوسع في أعمال الجائزة الذي نراه واضحا للعيان ونرى هذه الحركة الكبيرة جدا في عالمنا العربي وفي الخليج خاصة والمملكة العربية السعودية بأننا انتبهنا في الفترة الأخيرة الى أهمية التراث الوطني ليس كمكون عمراني فقط ولكن كمكون لحياتنا وإقتصادنا وتاريخنا ولشخصيتنا وقبل أن نتكلم عن موضوع الجائزة بإختصار اود ان اركز اننا في المملكة العربية السعودية نمر بمرحلة إنتقالية على مستوى العالم العربي وهذا ما سمعته من رؤساء المنظمات الدولية اليونسيكو ومنظمات أخرى.
وأشار الى أن ماتقوم به المملكة العربية السعودية في مجال التراث العمراني من جهود هي تحت مظلة المشروع الرائد مشروع الملك عبدالله للعناية بالتراث الحضاري هذا المشروع الشمولي الذي يمثل حركة إنتقال كبيرة جدا في المملكة لابراز التراث الوطني وتطويره واستثماره واظهاره للعالم والتعريف بتاريخ المملكة الجزيرة العربية مهد الحضارات وهي المكان التي تلقت فيه الرسالة الإنسانية الأولى انتقلت به إلى انحاء العالم وهي المكان الذي تأسست فيه وتشكلت فيه حضارات عريقة .

وابان ان منطقة عسير منطقة غنية بالتاريخ والتراث حدثت على ارضها وانتقلت حضارات كثيرة وحصلت فيها تبادل وتداول كبير جدا بلا شك منطقة عسير أيضا فيها من المساهمين الأوائل في توحيد هذه الدولة المباركة .

واكد أن هذه الجائزة جاءت لتحفيز الجميع ليتضامنوا في النظر في قضية تطوير التراث العمراني الوطني على انها قضية ليست فقط قضية تاريخ وحنين للماضي او عماره وترميم او قضية هندسية ولكنها قضية إستعادة الشخصية.

وأضاف: احث الدول المتقدمة والمتحضرة ان تجعل هناك جوائز خاصة بالتراث العمراني  لقد تولد عندي انطباع ان كلما ارتقاء مستوى التحضر كلما ارتفع اهتمام الناس بالعناية بتراثهم.

وتابع سموه: “نحن في المملكة العربية السعودية المجتمع التحضر الشمولي الذي يسعى إليه قائد هذه البلاد سيدي خادم الحرمين الشرفين الذي اقر مشروع الملك عبدالله للعناية بالتراث الحضاري في وقت سريع واستثنائي وانه يرى في هذا المشروع مشروع تاريخي استعادة تاريخ وشخصية هذا الوطن .

ولفت أنه كلما ازداد مستوى التحضر كلما ازداد اهتمام الناس بتراثهم
وقد اعلن سموه خلال الكلمة عن جائزة جديدة للتراث العمراني خاصة بالمشاريع الحكومية وقال سموه ” احث فيها الجميع إلى المساهمة في التراث العمراني .
كما اعلن سموه عن تشرف الجائز ان تمنح جائزة الإنجاز مدى الحياة لصاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز وزير التربية والتعليم  نظير الجهود الكبيرة التي قام بها في مجال الاثار والتراث العمراني .

بعد ذلك تم الإعلان عن قبول صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل وزير التربية والتعليم جائزة الأمير سلطان بن سلمان للتراث العمراني للانجاز مدى الحياة. وبعد الإعلان القى الأمير خالد الفيصل كلمة تلفزيونية مسجلة
أعرب فيها عن اعتزازه غن تشرفه بنيل جائزة الأمير سلطان بن سلمان للتراث العمراني “الإنجاز مدى الحياة”، وقال: “أعلم أني بذلت جهد المقل منذ كنت أميرا لمنطقتي عسير ومكة المكرمة سابقا وحمل مسؤولية وزارة التربية التعليم حاليا، وأن هناك من هو آجدر، لكني أعاهدكم بالاستمرار في الحفاظ على تراثنا من خلال مسوليتي بوزارة  التربية والتعليم حاليا، سواء في المناهج أو النشاطات أو المباني”.
وأضاف الأمير خالد الفيصل: “المملكة العربية السعودية دولة الإسلام، هويتها سعودية عربية إسلامية، ويجب أن يشعر كل من يدخل لها بهذا الشعور، وهنا يتمثل ضرورة الحفاظ على التراث العمراني،، ويجب أن يراعى ذلك في المشاريع التنموية خصوصا”.

بعد ذلك القى معالي الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن حمد الداوود مدير جامعة الملك خالد كلمة في الحفل عبر فيها عن اعتزاز الجامعة لاستضافة الجائزة التي تعد من ابرز الأنشطة الداعمة لرفع الوعي بالتراث العمراني بين طلبة الجامعات السعودية، واعلن عن افتتاح قسم العمارة والتخطيط في الجامعه ابتداء من العام القادم وعمل الدراسات لإنشاء كلية للبيئة والسياحة ومركز التميز للتراث العمراني، معربا عن شكره لسمو الأمير سلطان بن سلمان لزيارة الجامعة وتشريف حفل الجامعه
ثم كرم سمو راعي الحفل الفائزين من المهنيين والطلاب المشرفين، كما كرم لجنة التحكيم واللجنة العليا للجائزة وجامعة الملك خالد وكلية الهندسة والرعاة.
هذا وقد جاءت الجوائز على النحو التالي:
الفائزين من الـمـهـنـيـيــن

جائزة العناية بالمساجد التاريخية

المشروع الفائز بالجائزة الأولى:
مسجد الشيخ محمد بن عبدالوهاب – أهالي مركز الهلالية بالقصيم – المملكة العربية السعودية
المشروع الفائز بالجائزة الثانية:
جامع أبي سعيد الكدمي- وزارة التراث والثقافة – سلطنة عمان
المشروع الفائز بالجائزة الثالثة:
مسجد حمد بن مجدل بجزيرة جنة (المنطقة الشرقية-المملكة العربية السعودية)
مجدل بن درباس بن مجدل الخالدي
جائزة الحفاظ على التراث العمراني
 المشروع الفائز بالجائزة الأولى (مناصفة):
القرية التاريخية بالنماص، قصر ثربان بالنماص، متحف النماص – بلدية النماص –
المشروع الفائز بالجائزة الأولى (مناصفة):
إحياء منطقة المحرق القديمة  – مركز الشيخ إبراهيم 0مملكة البحرين
المشروع الفائز بالجائزة الثانية (مناصفة):
سوق القيصرية – مشروع رائد لتأهيل مدينة المحرق التاريخية -وزارة الثقافة – مملكة البحرين
المشروع الفائز بالجائزة الثانية (مناصفة):
إحياء منطقة الفهيدي التاريخية في دبي إدارة التراث العمراني – بلدية دبي – الإمارات العربية المتحدة
المشروع الفائز بالجائزة الثالثة (مناصفة):
تطوير بلدة العلا التراثية ) المرحلة الأولى(0 الهيئة العامة للسياحة والآثار – فرع المدينة المنورة – المملكة العربية السعودية
المشروع الفائز بالجائزة الثالثة (مناصفة):
كشك الشيخ مبارك الصباح0المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب – إدارة الشؤون المعمارية والهندسية – قسم ترميم المباني التاريخية – دولة الكويت
م.  بتول بنت فيصل ناصر بن عاشور
جائزة مشروع التراث العمراني
المشروع الفائز بالجائزة الأولى :
تطوير سوق باب البحرين
جائزة بحوث التراث العمراني

البحث الفائز بالجائزة الأولى:

GENOTYPE AND PHENOTYPE IN ARCHITECTURE AND INTERIOR DESIGN  «ANALYTICAL STUDY OF TRADITIONAL ARCHITECTURE IN ARABIAN GULF CITIES»
جامعة البحرين – كلية الهندسة – قسم العمارة – مملكة البحرين
الطالبة : وسن بنت مكي بن محمد
إشراف : د . إسلام الغنيمي، ودشريف الوجيه
 
البحث الفائز بالجائزة الثانية (مشاركة):
جامعة الملك سعود – كلية العمارة والتخطيط
قسم العمارة وعلوم البناء – المملكة العربية السعودية
منهج مقترح لإعادة تأهيل وتطوير التراث العمراني في القرى السعودية

الدكتور محسن بن فرحان القرني 

إشراف: ا.د عبدالعزيز المقرن، د. صالح الهذلول

 

البحث الفائز بالجائزة الثانية (مشاركة):

توثيق حصن عبس الاثري، توثيق حارة سيجاء، توثيق حارة قصرى الاثرية

جامعة السلطان قابوس – كلية الهندسة – سلطنة عمان

الطالبات: علياء بنت حمد بن هلال اليحمدية، أسماء بنت هلال بن سالم الخروصية، زينب بنت فيصل بن عبدالله التميمية، أبرار بنت محمود بن ابراهيم الهاشمية، حجيلة بنت سيف بن حميد الحـارثية، ريـاء بنت سعيد بن مبارك الشعيلية، ذهـلاء بنت سالم بن سليم العنقودية، فاطمة بنت مال الله بن علي الفارسية، منال بنت مسعود بن خليفة المعمرية، نبيلة بنت خلفان بن خميس الكندية، نجوى بنت عبدالله بن عيسى البلوشية، عاتكة بنت محمد ابن حمد المسرورية، إيثار بنت سالم بن ضحي الحسنية، مودة بنت سيف بن أحمد الصوافية، إخلاص بنت يوسف بن محمد الوهيبية، ثريا بنت سعيد بن صالح الكندية.

إشراف : د . نعيمة بنكاري

من جولة الامير سلطان في المعرض
DSC00069>

شاهد أيضاً

الموارد البشرية: قرار “قصر العمل في المجمعات التجارية المغلقة على السعوديين” يدخل حيز التنفيذ

صحيفة عسير _ واس أعلنت وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية البدء في تطبيق قرار “قصر …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com