معلمي

ماجد الوبيرانحظي المعلم منذ القِدم بمكانة إنسانية اجتماعية راقية في الأوساط المتحضرة التي تُقدر المعلم ، وتعرف له فضله نائية عن الجحود المُجحف ، والتجني المؤسف !!
وسأعرض هنا ، ومن خلال السطور القادمة مقتطفات من كلام مَن عرفوا قيمة المعلم حَق المعرفة ، وأدركوا مكانته تمام الإدراك علَّها أن تبعث المكارم من مرقدها ؛ فتجعل الناس يحفظون للمعلم مكانته وقَدره ، وعساها أن تُشعر المعلم بعظيم دوره ، وعلو مكانته ، وسمو منزلته في المجتمع ؛ فيتذوق معها حلاوة السعادة والسرور ، ويعقد من أجلها العزم على مواصلة السير في طريق البناء والنور .
وما سأنثره من ورود الكلام ، وعبير البيان ما هو إلا نتاج عقول حملت مشاعل النور للإنسانية ، ورفعت لواء العلم والمعرفة للبشرية ، فهي من أقوال نبي الله عليه الصلاة والسلام ، وقول لأحد أصحابه رضوان الله عليهم ، ودرر من كلام علماء أجلاء عرفوا جميعًا حق المعلم ، فصارت المعرفة سلوكًا عندهم ، طبقوه ؛ فبارك الله لهم فيما حصلوه من نور العلم ؛ ليكونوا مصابيح الدجى ، ومنائر الهدى للناس .
فهذا رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يقول : ” تعلموا العلم ، وتعلموا السكينة والوقار ، وتواضعوا لمن تتعلمون منه ” ، وفي قصة موسى مع الخضر عليهما السلام يقول الإمام ابن الجوزي – رحمه الله – : ” وهذه القصة قد حرَّضت على الرحلة في طلب العلم ، وإتباع المفضول للفاضل طلبًا للفضل ، وحثَّت على الأدب ، والتواضع للمصحوب ” .
وقال علي بن أبي طالب – رضي الله عنه – : ” لا يعرف فضل أهل العِلم إلا أهل الفضل ” .
ويقول الإمام ابن مفلح – رحمه الله – : ” وينبغي احترام المعلم ، والتواضع له ” .
واستمع لما قاله الإمام النووي – رحمه الله – : ” ومن آداب المتعلم : أن يتحرى رضا المعلم ، وإن خالف رأي نفسه ، ولا يغتاب عنده ، ولا يُفشي له سرّاً ، وأن يرد غيبته إذا سمعها … ” .
وقال أبو معاوية الضرير : ” دعاني الرشيد إليه ؛ ليسمع مني الحديث ، فما ذكرتُ عنده حديثًا إلا قال : صلى الله وسلم على سيدي ، وإذا سمع فيه موعظة بكى حتى يبل الثرى … إلى أن قال : وأكلتُ عنده يومًا ، ثم قمتُ ؛ لأغسل يدي ، فصبَّ الماء عليَّ ، وأنا لا أراه ، ثم قال : يا أبا معاوية ، أتدري من يصبُّ عليك الماء ؟ قلت : لا . قال : يصبُّ عليك أمير المؤمنين . قال أبو معاوية : فدعوتُ له . فقال { واقرأ بقلبك } : إنما أردتُّ تعظيم العلم ” .
وقال الإمام الماوردي – رحمه الله – : ” ثم ليعرف له فضل علمه ، وليشكر له جميل فعله ” .
وقد جاء عن بعض المتقدمين أنه إذا ذهب إلى معلمه تصدَّق بشيء ، وقال : ” اللهم استر عيب معلمي عني ، ولا تُذهب بركة علمه مني ” .
واقرأوا جميل ما قال الإمام الشافعي – رحمه الله – : ” كنتُ أَصْفَحُ الورقة بين يدي مالك – رحمه الله – صَفْحًا رقيقًا هيبة له ؛ لئلا يسمع وقعها ” وانظروا النتيجة – فالله لا يضيع أجر من أحسن عملا – يقول الربيع تلميذ الشافعي – رحمهما الله – : ” والله ما اجترأتُ أن أشرب الماء ، والشافعي ينظر إليَّ هيبة له ” .
وها أنت معلمي … قد قرأتَ ، وعرفتَ ، وأنت تعرف مكانتك جيدًا في مجتمعك .. اشعر بمسؤوليتك تجاه من تعلمهم ، وتزود بزاد العلم والمعرفة ، وانطلق بانيًا صرح النور العالي ، ولا تستمع لمن يتكلمون عن ذهاب الهيبة ، أو يتحدثون عن ضياع الاحترام ، فتصير واقفًا في مكانك دون أن تتقدم ؛ فتزيدك الكلمات ألمًا ، وتُثقلك العبارات وجعًا !!
وإذا لم تَبنِ أنت !! فمن سيبني ؟؟!!
( جزى الله كل من علمنا خيرًا ، وزادهم بركة في العمر وصحة ، ورحم من مات منهم ، وأجزل لهم الأجر والمثوبة ) .

       ماجد محمد الوبيران

>

شاهد أيضاً

التسول وباعة الإشارات وماسحو السيارات

بقلم/ ظافر عايض سعدان التسول ظاهرة غير محمودة وقد حرمها الإسلام قال رسول الله صلى …

17 تعليق

  1. أحمد آل حازب

    جميل من كاتب مبدع

  2. saad alqahtani

    قُم لِلمُعَلِّمِ وَفِّهِ التَبجيلا كادَ المُعَلِّمُ أَن يَكونَ رَسولا
    أَعَلِمتَ أَشرَفَ أَو أَجَلَّ مِنَ الَّذي يَبني وَيُنشِئُ أَنفُساً وَعُقولا
    سُبحانَكَ اللَهُمَّ خَيرَ مُعَلِّمٍ عَلَّمتَ بِالقَلَمِ القُرونَ الأولى
    أَخرَجتَ هَذا العَقلَ مِن ظُلُماتِهِ وَهَدَيتَهُ النورَ المُبينَ سَبيلا
    وَطَبَعتَهُ بِيَدِ المُعَلِّمِ تارَةً صَدِئَ الحَديدُ وَتارَةً مَصقولا
    أَرسَلتَ بِالتَوراةِ موسى مُرشِداً وَاِبنَ البَتولِ فَعَلِّمِ الإِنجيلا
    وَفَجَرتَ يَنبوعَ البَيانِ مُحَمَّداً فَسَقى الحَديثَ وَناوَلَ التَنزيلا
    عَلَّمتَ يوناناً وَمِصرَ فَزالَتا عَن كُلِّ شَمسٍ ما تُريدُ أُفولا
    وَاليَومَ أَصبَحَتا بِحالِ طُفولَةٍ في العِلمِ تَلتَمِسانِهِ تَطفيلا
    مِن مَشرِقِ الأَرضِ الشَموسُ تَظاهَرَت ما بالُ مَغرِبِها عَلَيهِ أُديلا
    يا أَرضُ مُذ فَقَدَ المُعَلِّمُ نَفسَهُ بَينَ الشُموسِ وَبَينَ شَرقِكِ حيلا
    ذَهَبَ الَّذينَ حَمَوا حَقيقَةَ عِلمِهِم وَاِستَعذَبوا فيها العَذابَ وَبيلا
    في عالَمٍ صَحِبَ الحَياةَ مُقَيَّداً بِالفَردِ مَخزوماً بِهِ مَغلولا
    صَرَعَتهُ دُنيا المُستَبِدِّ كَما هَوَت مِن ضَربَةِ الشَمسِ الرُؤوسُ ذُهولا
    سُقراطُ أَعطى الكَأسَ وَهيَ مَنِيَّةٌ شَفَتَي مُحِبٍّ يَشتَهي التَقبيلا
    عَرَضوا الحَياةَ عَلَيهِ وَهيَ غَباوَةٌ فَأَبى وَآثَرَ أَن يَموتَ نَبيلا
    إِنَّ الشَجاعَةَ في القُلوبِ كَثيرَةٌ وَوَجَدتُ شُجعانَ العُقولِ قَليلا
    إِنَّ الَّذي خَلَقَ الحَقيقَةَ عَلقَماً لَم يُخلِ مِن أَهلِ الحَقيقَةِ جيلا
    وَلَرُبَّما قَتَلَ الغَرامُ رِجالَها قُتِلَ الغَرامُ كَمِ اِستَباحَ قَتيلا
    أَوَكُلُّ مَن حامى عَنِ الحَقِّ اِقتَنى عِندَ السَوادِ ضَغائِناً وَذُحولا
    لَو كُنتُ أَعتَقِدُ الصَليبَ وَخَطبُهُ لَأَقَمتُ مِن صَلبِ المَسيحِ دَليلا
    أَمُعَلِّمي الوادي وَساسَةَ نَشئِهِ وَالطابِعينَ شَبابَهُ المَأمولا
    وَالحامِلينَ إِذا دُعوا لِيُعَلِّموا عِبءَ الأَمانَةِ فادِحاً مَسؤولا
    كانَت لَنا قَدَمٌ إِلَيهِ خَفيفَةٌ وَرِمَت بِدَنلوبٍ فَكانَ الفيلا
    حَتّى رَأَينا مِصرَ تَخطو إِصبَعاً في العِلمِ إِن مَشَتِ المَمالِكُ ميلا
    تِلكَ الكُفورُ وَحَشوُها أُمِّيَّةٌ مِن عَهدِ خوفو لا تَرَ القِنديلا
    تَجِدُ الَّذينَ بَنى المِسَلَّةَ جَدُّهُم لا يُحسِنونَ لِإِبرَةٍ تَشكيلا
    وَيُدَلَّلونَ إِذا أُريدَ قِيادُهُم كَالبُهمِ تَأنَسُ إِذ تَرى التَدليلا
    يَتلو الرِجالُ عَلَيهُمُ شَهَواتِهِم فَالناجِحونَ أَلَدُّهُم تَرتيلا
    الجَهلُ لا تَحيا عَلَيهِ جَماعَةٌ كَيفَ الحَياةُ عَلى يَدَي عِزريلا
    وَاللَهِ لَولا أَلسُنٌ وَقَرائِحٌ دارَت عَلى فِطَنِ الشَبابِ شَمولا
    وَتَعَهَّدَت مِن أَربَعينَ نُفوسَهُم تَغزو القُنوطَ وَتَغرِسُ التَأميلا
    عَرَفَت مَواضِعَ جَدبِهِم فَتَتابَعَت كَالعَينِ فَيضاً وَالغَمامِ مَسيلا
    تُسدي الجَميلَ إِلى البِلادِ وَتَستَحي مِن أَن تُكافَأَ بِالثَناءِ جَميلا
    ما كانَ دَنلوبٌ وَلا تَعليمُهُ عِندَ الشَدائِدِ يُغنِيانِ فَتيلا
    رَبّوا عَلى الإِنصافِ فِتيانَ الحِمى تَجِدوهُمُ كَهفَ الحُقوقِ كُهولا
    فَهوَ الَّذي يَبني الطِباعَ قَويمَةً وَهوَ الَّذي يَبني النُفوسَ عُدولا
    وَيُقيمُ مَنطِقَ كُلِّ أَعوَجِ مَنطِقٍ وَيُريهِ رَأياً في الأُمورِ أَصيلا
    وَإِذا المُعَلِّمُ لَم يَكُن عَدلاً مَشى روحُ العَدالَةِ في الشَبابِ ضَئيلا
    وَإِذا المُعَلِّمُ ساءَ لَحظَ بَصيرَةٍ جاءَت عَلى يَدِهِ البَصائِرُ حولا
    وَإِذا أَتى الإِرشادُ مِن سَبَبِ الهَوى وَمِنَ الغُرورِ فَسَمِّهِ التَضليلا
    وَإِذا أُصيبَ القَومُ في أَخلاقِهِم فَأَقِم عَلَيهِم مَأتَماً وَعَويلا
    إِنّي لَأَعذُرُكُم وَأَحسَبُ عِبئَكُم مِن بَينِ أَعباءِ الرِجالِ ثَقيلا
    وَجَدَ المُساعِدَ غَيرُكُم وَحُرِمتُمُ في مِصرَ عَونَ الأُمَّهاتِ جَليلا
    وَإِذا النِساءُ نَشَأنَ في أُمِّيَّةً رَضَعَ الرِجالُ جَهالَةً وَخُمولا
    لَيسَ اليَتيمُ مَنِ اِنتَهى أَبَواهُ مِن هَمِّ الحَياةِ وَخَلَّفاهُ ذَليلا
    فَأَصابَ بِالدُنيا الحَكيمَةِ مِنهُما وَبِحُسنِ تَربِيَةِ الزَمانِ بَديلا
    إِنَّ اليَتيمَ هُوَ الَّذي تَلقى لَهُ أُمّاً تَخَلَّت أَو أَباً مَشغولا
    مِصرٌ إِذا ما راجَعَت أَيّامَها لَم تَلقَ لِلسَبتِ العَظيمِ مَثيلا
    البَرلَمانُ غَداً يُمَدُّ رُواقُهُ ظِلّاً عَلى الوادي السَعيدِ ظَليلا
    نَرجو إِذا التَعليمُ حَرَّكَ شَجوَهُ أَلّا يَكونَ عَلى البِلادِ بَخيلا
    قُل لِلشَبابِ اليَومَ بورِكَ غَرسُكُم دَنَتِ القُطوفُ وَذُلِّلَت تَذليلا
    حَيّوا مِنَ الشُهَداءِ كُلَّ مُغَيَّبٍ وَضَعوا عَلى أَحجارِهِ إِكليلا
    لِيَكونَ حَظُّ الحَيِّ مِن شُكرانِكُم جَمّاً وَحَظُّ المَيتِ مِنهُ جَزيلا
    لا يَلمَسُ الدُستورُ فيكُم روحَهُ حَتّى يَرى جُندِيَّهُ المَجهولا
    ناشَدتُكُم تِلكَ الدِماءَ زَكِيَّةً لا تَبعَثوا لِلبَرلَمانِ جَهولا
    فَليَسأَلَنَّ عَنِ الأَرائِكِ سائِلٌ أَحَمَلنَ فَضلاً أَم حَمَلنَ فُضولا
    إِن أَنتَ أَطلَعتَ المُمَثِّلَ ناقِصاً لَم تَلقَ عِندَ كَمالِهِ التَمثيلا
    فَاِدعوا لَها أَهلَ الأَمانَةِ وَاِجعَلوا لِأولى البَصائِرِ مِنهُمُ التَفضيلا
    إِنَّ المُقَصِّرَ قَد يَحولُ وَلَن تَرى لِجَهالَةِ الطَبعِ الغَبِيِّ مُحيلا
    فَلَرُبَّ قَولٍ في الرِجالِ سَمِعتُمُ ثُمَّ اِنقَضى فَكَأَنَّهُ ما قيلا
    وَلَكَم نَصَرتُم بِالكَرامَةِ وَالهَوى مَن كانَ عِندَكُمُ هُوَ المَخذولا
    كَرَمٌ وَصَفحٌ في الشَبابِ وَطالَما كَرُمَ الشَبابُ شَمائِلاً وَمُيولا
    قوموا اِجمَعوا شَعبَ الأُبُوَّةِ وَاِرفَعوا صَوتَ الشَبابِ مُحَبَّباً مَقبولا
    ما أَبعَدَ الغاياتِ إِلّا أَنَّني أَجِدُ الثَباتَ لَكُم بِهِنَّ كَفيلا
    فَكِلوا إِلى اللَهِ النَجاحَ وَثابِروا فَاللَهُ خَيرٌ كافِلاً وَوَكيلا

    سلمت يداك ابا محمد …
    وتقبل مروري

  3. محمد أحمد

    المعلم ، والتواضع له ” .
    واستمع لما قاله الإمام النووي – رحمه الله – : ” ومن آداب المتعلم : أن يتحرى رضا المعلم ، وإن خالف رأي نفسه ، ولا يغتاب عنده ، ولا يُفشي له سرّاً ، وأن يرد غيبته إذا سمعها … ” .
    كلام رايع في الوقت المناسب في هذه الأيام التي تلاشة فيهاهيبة المعلم واحترامه وفقك الله ياابامحمد ودايما اختيارك للمقالات رايع

  4. محمد آل مفلح

    لن يتعلم المتعلم حتى يحفظ لمعلمه وقاره وقيمته
    وفقك الله يا أبا محمد
    مقال رائع….

  5. المهندس/ علي فرحان ابو ثامر

    انه المعلم ياساده…. يؤسفني جداً ان نصل الى حد نذكر فيه باهمية المعلم ودوره الفعال في المجتمع انه انكار للحقيقه واي انكار
    ولكن للاسف ان هذه هي الحقيقه … فشكراً لك ايه المبدع على تطرقك لهذا الموضوع الحساس والذي يلامس الاحساس والوجدان فالمعلم تاج على الراس لكل من يعي كلمة المعلم ودوره فجزى الله المعلم كل خيراً وجزى الله الكاتب الف خيراً
    شكراًلك ابا محمد فانت مبدع….

  6. عبدالعزيز القحطاني

    احسنت ياابومحمد نسال الله ان يعيد للمعلم احترامةوهيبتة

  7. فهدالقحطاني

    اشكرك على المقالة واتمنى لك التوفيق

  8. غير معروف

    مقال جميل من انسان جميل في يوم جميل ولكن مستقبل المعلم غير جميل

  9. غير معروف

    المعلمون قدوة .. ونسال الله ان ينفع بهم وان يجزاهم كل خير والجميع .. وطالب العلم ايضا يجب عليه التحلي بالاخلاق الفاضلة والتربية الجيدة وان يصل الى الوعي في ان هذا الرجل (المعلم )هو الذي يعطيه العلم بعد فضل الله …
    شكرا استاذي القدير ماجد .. خالدالشهري ابوريان

  10. 0555368622

    المعلم وما ادراك ما المعلم ،، شكرًا لك اخ ماجد
    انت تتحدث عن المعلم وسط منهم جهلوا قيمتة
    ولكن الله يكتب الأجر والثواب …

  11. يوسف آل حازب

    العملية التعليمة هي في الأصل عملية تواصل قائم على المودة والتراحم والاحترام من جميع الأطراف . إن تحققت تلك العلاقة حلق الجميع في أفق التميز .
    وفق الله القائمين على التعليم في بلادنا لكل ما فيه خير التعليم .

  12. أحمد آل عبدالمتعالي

    مقال جميل ورائع واتمنى من اصحاب القرار قراءته جيدا والتمعن فيه.

    اكرر شكري وتقديري . ..ودمتم

  13. أبومحمد الأسمري

    كلام جميل ورائع أخي ماجد يكفي المعلم أن يستشعر أن التعليم رسالة قبل أن يكون مهنة وسيرى نتاج غرسه في أجيال المستقبل ولا يلتفت لمن يريد أن يشوه هذه الرسالة السامية ويحتسب الأجر من الله عز وجل .

  14. عبدالله آل نملان

    المقال المناسب
    في المقام المناسب
    أحسنت وابدعت
    وللحجر الأصم اسمعت
    فليت غير الحجر يفقه
    ويرى رعد المعلم وبرقه
    شكراً لك أبا بسمة
    بعالي الصوت وهمسه

  15. العدوي

    بيض الله وجهك يا بو محمد اتحفتنا بهذا المقال عن المعلم ولم تصل الامم الى ما وصلت اليه الا باحترام المعلم

  16. هشام الغمري

    يعجبني ابا محمد في حسن انتقائه. وقد اختار لنا اليوم موضوعاً له اهميته في بناء مجتمع وتربية اجيال، فغاص في تراثنا الاسلامي واستدل من اقوال المصطفى ﷺ وافعال السلف الصالح في تبيان فضل المعلم و مكانته فجاءت مقالته كنسيم الصباح باسلوب سلس متميز وجزالة العرض

  17. مسفر القحطاني

    شكرًا على مقالاتك الرائعة وفقك الله يا أبا محمد.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com