مشوار مثير بين الأحلام والوعود والواقع المرير..!
 
أبها والتشوّه البصري

صحيفة عسير ــ تقريرــ ناصر القُبطي

في مرحلة السباق مع الزمن،والجهود الموحدة والمبذولة من عدة جهات وتظافرها في وطننا الغالي بكافة أجهزته المعنية،وفي كافة مناطقه ومدنه المتعددة لمعالجة التشوهات البصرية وتحسين المشاهد الحضارية،ليبدو وطننا كما ينبغي له أن يكون متألقاً بمعالمه ومدنه الحضارية والمتطورة وتحسينها وجعلها مدن إنسانية ذات جودة ومظهر حضري مشرف ولائق بوطن ومواطن يستحقان ذلك.

وبالنظر لمدينتنا الجميلة الحالمة (أبها) والمحرومة للأسف من الإهتمام بتحسينها وتجميلها والإهتمام بجودة مشاريعها البلدية والسياحية وكذلك المعالم الجمالية لمرافقها من حدائق ومنتزهات وطرق ومداخل المدينة التي تعطي الإنطباع الأول لدى السائح والزائر لهذه المدينة المعروفة بجمال طبيعتها وطقسها طوال العام وخاصة في فصل الصيف الذي يعد موسماً سياحياً لعدة مدن في وطننا الغالي ولكن تميزت أبها بما حباها الله من طبيعة وأجواء خلابة في هذا الموسم على وجه الخصوص.

يأتي هنا الحديث عن المسؤول الأبرز في هذا الشأن (أمانة منطقة عسير) والتي تبنّت منذ سنوات معالجة التشوّه البصري وتحسين المشهد الحَضري وهي مسؤولة عن ذلك بمشاركة جهات أخرى بلا شك ولكنوها المسؤول الأول في هذا الجانب فنجد منها قصور كبير لا يخفى على المهتم بهذا الشأن والطامح لرؤية مدينة أبها كما تستحق أن تكون،كمدينة ملائمة للسياحة وكذلك لسكان المدينة الحق برؤية مدينتهم المؤهلة بالكامل لتكون مدينة يشار إليها بالبنان ورمز للجمال والحضارة والتطور وكذلك تساعد كل هذه الآمال على جذب المستثمرين الذين من المتوقع أن يساهموا بتطوير المدينة.

وبالحديث عن قصور أمانة منطقة عسير ومن خلال الواقع يتضح لنا أنها هي المُشوّه الأبرز لهذه المدينة من خلال مشاريعها والمرافق التي تديرها،وبعض مشاريعها أما متعثر أو مصمم بتصاميم لا تتوافق مع المرحلة الحالية من حيث جودة الحياة وأنْسنة المدن وجعل مشاريعها صديقة للبيئة وحضارية فعلاً،وتماشياً مع الرؤية الطموحة التي لا تنتمي لها معظم مشاريع أمانة عسير للأسف،ومن خلال جولة سريعة في مدينة أبها فقط وليس مروراً بالمراكز المجاورة والتابعة لها،وجدنا العجب ورأينا مشاهد تثبت أن أمانة منطقة عسير ومن خلال مشاريعها أو مسؤوليتها عن بعض المواقع هي المشوه الأول لمدينة أبها،ومافي في المحافظات المجاورة وبلدياتها أدهى وأمر ولكن يبقى حديثنا هنا عن مدينة أبها فقط.

 

 

في هذا التقرير فضلنا أن نلتقط بعض الصور لعدة مواقع لإثبات قصور أمانة عسير وتسببها هي في المقام الأول في التشوّه البصري والأساءة لصورة المنطقة على كافة الأصعدة السياحية والحضارية وإليكم بعض الصور:

1/ صور لدورة مياة – أعزكم الله – في حديقة الشّلال:

وهناك نماذج جميلة في وطننا الغالي لدورات مياة نموذجية وبمظهر لائق..

إليكم بعض النماذج من أعمال بلدية طبرجل لإحدى دورات مياة إحدى الحدائق:

2/ صور لجدارية متهالكة جداً في ميدان الملك فيصل وللأسف أنها على طريق يعتبر الشريان الرئيسي للمنطقة طوال العام فلا نعلم إن كان منسوبو الأمانة والأمين يسلكون هذا الطريق أم أنه نحن المواطنون فقط من يسلكه ويرى ما به :

3/ صور لجسور مشاة قديمة وحديثة لكنها أما متشوهة أو لا تحمل ملامح جمالية كونها جديدة ونفّذت قريب أو لعل مشروع التجميل لهذه الجسور لا يشمل عقد الإنشاء :

في الصورة التالية الحل الجمالي لهذه المظاهر المخجلة وذلك يحصل بتغيير التصاميم التي نعتقد أن من خلفها هم مجرد (صنايعيية) وهواة والإستفادة من الفكر الحديث والمتطور لدى شباب الوطن،نتسائل دائماً لماذا لا نرى هذه التصاميم لدينا وما المانع في ذلك ؟

4/صور لبعض ألعاب الحدائق بأبها التي تفتقد لمعايير السلامة وكذلك المشهد الحضري ولا تناسب الأطفال بل هي تشكل خطر حقيقي بهذا الشكل فهي غير مظللة ولا تحتوي على الأرضيات المعتمدة لهذا الغرض ليجعلها آمنة :

وفي الصور التالية نموذج لألعاب أطفال بشكل جميل وآمن من أعمال أمانة جدة وكلنا وطن واحد وتتبع الأمانتين لوزارة واحدة فلماذا مشهد حضري بجدة وعشوائي بدائي بأبها؟

5/ صور لكوبري أو نفق الضباب المعروف والواقع للأسف بالقرب من مواقع تعتبر ضمن أفضل معالم سياحية بأبها (ممشى الضباب،جبل ذرة،حديقة أبو خيال،المدينة العالية،العربات المعلقة) ويعتبر أحد مداخل المدينة ومن سنين وهو بهذا الحال:

في الصورة التالية مثال حي على تحسين وتجميل أحد الكباري بشارع الأمير تركي الأول بمدينة الرياض ليس في دولة أوروبية يا أمانة عسير:

6/ صور لأحد مداخل مدينة أبها بوابة أبها الشمالية (شعار) منظر مخزي ومحزن لكل شخص يحب وطنه،المشروع تكلفته 11 مليون ريال وبه عدة نوافير وتصميم جميل لكن للأسف لم نراه جميل منذ تدشينه حتى اليوم وللأسف أنه يظهر بهذه الصورة:

في الصورة التالية مشهد جميل لبوابة القصيم لماذا تعجز أمانة عسير عن النجاح؟

7/ صور لساحة الأسمنت والمعدات التي لم تجد لها أمانة عسير موقعاً مناسباً إلا بجوار حديقة أم الركب والطائرة التي هجرت لسنين وكأن المتنزّه بالحديقة ليس مستاء فحسب من روائح محرقة النفايات المجاورة أو من الحواجز الخرسانية المحيطة بالحديقة أو من الجبال التي عجزت الأمانة عن عزلها بخرسانة أو سواند خرسانية،فلا نعلم هل أمانة عسير تعيش في ذات المدينة وترا مانرى وهي سبب ما نشكوا منه أم أنها في كوكب آخر وتكتفي بتمجيد مشاهير التواصل الإجتماعي لها؟

في الصور التالية أمثلة لحدائق جميلة ومشرفة وراقية وكذلك نحيط أمانة عسير بأن هذه الحدائق بالمملكة العربية السعودية ومنها ماهو تابع لذات الوزارة التي تتبع لها الأمانة.. نحلم أن يقتدوا بها فقط:

وأخيراً نقول لأمانة عسير يجب عليكم إحترام عقول المواطنين وترك الحديث في الإعلام و وسائل التواصل الإجتماعي عن معالجة التشوّه البصري إلا بعد معالجة هذه المشاهد،كل ذلك بأبها فقط فما بال باقي المحافظات والمراكز الله أعلم بحالهم وما لديهم،ومن الطبيعي أن لا يتغير أداء الأمانة المحبط لنا منذ سنين لأنها لم تُهيكل الأمانة بالكامل ولم تُضخ بها دماء شابة وجديدة،جيل الشباب المكتظ بالكفاءات المنتجة متى ما أتيحت لهم الفرصة بدلاً من التدوير الحاصل بهذه الأمانة وكأن المناصب حصراً لأشخاص بعينهم،بالتغيير والتجديد يبدأ التطوير وإلا فلن تتقدم منطقة عسير للأبد،والمواطن هو المستفيد الأول من خدماتكم ولم يعد جاهلاً أو تنطوي عليه مجرد خطابات في المحافل أو وسائل الأعلام بل يريد تحقيق نجاح على أرض الواقع يغير للأفضل بمعالم ولمسات عصرية ذات جودة وإستدامة وتناسب العصر والمرحلة الحالية.

والنقد والعتب لا يعني أن أمانة عسير ليس لديها جوانب أخرى إيجابية لكن النقد يأتي لما هو سلبي أو يحتاج لفت النظر له والكمال لله رب العالمين.

 

 

شاهد أيضاً

فرصة “بأيدينا ننتج ” تقيم دورة تدريبية ضمن فعاليات نشامى الحي في لجنة التنمية ببيشة

صحيفة عسير – تقرير – غيثه آل فايز ، ريناد آل حسين : نسقت فرصة …

تعليق واحد

  1. Avatar
    ابو سعود

    بيض الله وجهك على هذا التقرير الذي كان فيه من الشفافيه مايشفي غليل المواطن الصالح وبالصور ولم تكتفي بالشفافيه بل اظهرت لهم عمل بعض الامانات المخلصه وكذلك وضحت لهم وعلمتهم حوانب الخطأ وكيفية علاحها ولم يتبقى لديهم اي عذر في تنفيذ ذلك اذا كانو يريدون ازالة هذه التشوهات
    ولكن نأمل ان يتم ذلك على ارض الواقع وليس على سنابات المشاهير مثل ماتفضلت
    بارَ الله فيك يا ابا محمد ونتمنى منك تقرير مشابه لتقريرك هذا عن بلديه خميس مشيط واعتقد ان فيها من التشوهات البصريه والاخطأء الفنيه الكثير والكثير واخرها لعبة المتاهه التي عملت في شوارع وسط البلد
    تقبل ودي وفائق احترامي لك ولكل القائمين على الصرح الشامخ صحيفة عسير الإلكترونيه

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: