برنامج جودة الحياة أحد مرتكزات رؤية 2030


عبدالله سعيد الغامدي

يُعد برنامج جودة الحياة أحد أهم مرتكزات واستراتيجات رؤية المملكة 2030 والذي يهدف الى تحسين نمط حياة ” الفرد والأسرة” لخلق مجتمع متوازن ينعم أفراده بحياة جيدة وصحية من خلال تهيئة بيئات مناسبة وجيدة ليتمكن المواطن والمقيم من تعزيز دور الشراكة المجتمعية في جميع المناشط والفعاليات الهادفة الى خلق روح العمل وتظافر الجهود لتحريك عملية الاقتصاد الوطني لتنمية شاملة ومستدامة بمشيئة الله . مما لا يدعو مجالاً للشك فان التنمية الشاملة تنمية اجتماعية وإنسانية وثقافية تنمية مجتمعية هدفها رفعة وعلو شأن الوطن الغالي .. ان جودة الحياة بلغت اهمية عالمية واصبحت مؤشراتها جنب الى جنب مع المؤشرات السياسية والاقتصادية وجميعها هامةوضروره لحياة ينعم فيها أفراد المجتمع مستمتعين بجودتها وبمزاجية ونفسية ممتازة .وأشير هنا الى شريحة مهمة جداً من المجتمع وهم المتقاعدين وانا اعتبرهم كنز وطني بما يملكونه العديد من الخبرات المهنية والكفاءات العلمية وبخبرتهم المهنية في القطاع العام والخاص يمكن الاستفادة منهم وخبراتهم الطويلة وهم أحد ركائز التنمية كونهم عامل بشري يستفاد منهم في تجويد جودة الحياة جنب الى جنب مع شريحة الشباب..ولننظر كمثال ماتقوم به وزارة الصحة في مناشط وفعاليات المناسبات الصحية العالمية جميعها تهدف الى ايجاد بيئة صحية سليمة خالية من الامراض .واستذكر تاريخ العاشر من أكتوبر من كل عام اليوم العالمي للصحة النفسية تم فيه تداول الكثير من الرسائل التي تحث على سلامة الصحة النفسية والابتعاد عن كل مايؤثر على حياة وسلوك الافراد .ويشاركني الجميع الرأي مدى تأثير الصحة النفسية على تطور الافراد والمجتمعات وهم اساس تفعيل برنامج جودة الحياة.حفظ الله الجميع

شاهد أيضاً

(ثقافات شتوية)

بقلم/خالد بن محمد الأنصاري ✒ يأتي الشتاء بعد فصل الخريف ؛ وهو من أروع الفصول …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com