مياه سد الملك فهد.. توقفت في الحفر العملاقة بوادي بيشة

بقلم/ عبدالله سعيد الغامدي

وادي بيشة يقع في جنوب غرب المملكة بمنطقة عسير ، ينبع من جنوب مدينة خميس مشيط ويصب في شرق رنية، شُيد عليه سد الملك فهد بن عبد العزيز (سد وادي بيشة) وهو من اكبر السدود الخرسانية على مستوى الشرق الأوسط ويقع على علو واديها الشهي” بيشة “وهو من أضخم المشاريع التي نفذتها الدولة -أيدها الله-لتأمين المياه وتنمية مصادرها وتوفير مياه الشرب وازدهار وتنمية الزراعة بالمنطقة وما حولها نتيجة المردود الإيجابي من تغذية الطبقة الجوفية وزيادة المخزون المائي وتعويض المسحوب منها لا سيما أن المنطقة تتميز بتكوينها الرسوبي الحاملة للمياه قليلة العمق ويعمل في الوقت نفسه على درء أخطار الفيضانات التي قد تهدد مدينة بيشة والبلدات والقرى والمناطق الزراعية على امتداد هذا الوادي. قبل حوالي شهر تم الإعلان عن فتح بوابات السد لتصريف حوالي 50 مليون م3 من المياه وبهذا الإعلان استبشر أهالي بيشة والمزارعون خيرا ًلكونه سيعود بالنفع والفائدة علىهم وعلى قراهم ومزارعهم.. وفي المقابل هناك مشكلة قائمة من سنين إلا وهي كثرة الحفر العميقة والتي تشكل مساحات كبيرة في الوادي بسبب وجود معدات ثقيلة تقوم بنهل كميات كبيرة جدا ًمن الرمال وبطحاء الوادي مما تسبب في توقف جريان مياه السد وامتلاء الحفر التي باتت تشكل خطراً ًكبيراً تهدد حياة مستخدموا الطرق الزراعية وهذة الحفر تشكل عائقا ًكبيراً امام الاستفادة المرجوة من فتح بوابات السد وأصبحت خنادق في بطن الوادي أسهمت بشكل مباشر في تغيير مسار مياه السيول وتسببت في حوادث غرق واحتجاز. ولازالت مشكلة استنزاف تربة الوادي من تجار الرمل (مؤسسات وأفراد) قائمة ويأمل الأهالي واصحاب المزارع إيجاد حل جذري للحفر الكبيرة العميقة والتي لايمكن للسيول أو المياه القادمة من بحيرة السد أن تتجاوزها حتى تمتلئ الواحدة تلو الأخرى. ووجودها عطّل جريان المياه شمالا باتجاه قرى (الحرف والشداخة وقنيع والصبيحي والعطف والنقيع والجنينة )ولم يستفيدوا من مياه السيول والسد وضرب الجفاف كثير من المزارع والحفر زادت من عمق سطح الوادي وهذا يهدد المشاريع والقرى المجاورة للوادي واكرر ان وجود الحفر الكبيرة الممتلئة بالمياه خطر قائماً يهدد حياة الاهالي وممتلكاتهم ومزارعهم وماشيتهم. حفظ الله الجميع

شاهد أيضاً

(الكسوف والخسوف)

بقلم/خالد بن محمد الأنصاري إن «الكسوف والخسوف» مشهدان عظيمان يذكران بيوم العرض بين يدي الله …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com