ونعم الجليس!!

 

IMG-20150119-WA0019

ونعم الجليس!!
إن المتأمل في حراك تجار المواشي وما يملكونه من قوة خارقة في تخطيط برنامجهم اليومي وسرعة تسويقهم وإقناعهم للعميل بجمال وتنوع مواشيهم ونوعية سلالتها ، ليجد في هذا التنامي مزاجية من نوع خاص تأسر بها الجيوب وتحلق بها للمعالي!
ولقد أسرني في هذا السياق ذلك الحشد الآدمي حينما يتفننون في الإشادة بجنس الخراف وقوة بأسها وندرة سلالتها وطيب مأكلها!
وحينها فليس لي ولغيري من المنهمين بحب الخراف إلاّ أن نسلّم بمثل هذه الوقائع سيما أنني خرجت من داري متأزماً بل ومغاضباً لحظي الصامت الذي أجبرني على التسوق بين تلك الحضائر الغناء !
وما أن يتم التوافق بيني وبين هذا الممارس الصادح بفنون البيع والإقناع إلاّ ويلوح في الأفق أيضاً لي أن قصة الخروف معي لم تنته وأن مشوار العناء لازال في بدايته إلى حين إكرام ضيفي وينتهي المشهد الأول من معاناتي!
ثم يبدأ المشهد الآخر في التفكر في وقار الخراف ورونقها وسكينتها.
إن الخراف بمجملها في عرف النبوة الطاهر تمثل السكينة وتدفق الوقار ولا أدل على ذلك من قوله صلى الله عليه وسلم لأحد الأعراب؛ إنما كنت أرعى الغنم لأهل مكة بقراريط .. وهنا تكمن السيادة الفطرية وتجسيد الوقار والسكينة في تعاملاتنا اليومية وفي وفائنا لذواتنا ولغيرنا من الخلق!
قطيع الخراف ياسادتي عادة لايخاف من شيء حتى من الثعابين فهم خير أنيس وجليس لهم لأن هناك نقطة التقاء بينهم وهي منفعة الناس بعد الموت فلحم الخراف خير غذاء!
وسم الثعبان خير دواء!
ولازلت أتذكر وبألم السنين أنني
حينما كنت يافعاً كنت أشعر بالأمان بالقرب من الخراف وآنس بها بل وكان آبي رحمه الله يتفاخر بمقدم تلك الرؤوس منها ، وكان من يقتني خروفاً واحداً مع شاكلةمن النعاج فكأنما حيزت له الدنيا!
ولقد مرت بنا السنين والأشهر والأيام فأصبحنا نشير إلى هذه النعمة التي وهبها الله لنا من تلك الأنعام على أنها تجلب لنا الألم الجسدي والأمراض المزمنة والمعدية بل وكدنا أن نحرق بعضاً منها خوفاً من الضرر الصحي الذي أقنعنا به أهل المعرفة من الأصحاء!
عندها أيقنت تماماً أن الحملة القادمة لن تقف عند دعوى الأنعام بالمرض المعدي بل ولربما سيأتي زمن وينعت الآدمي بأنه يحمل فيروساً معدياً فتهرب الأنعام منه ، وتحجره كما كنا نفعل بها ، ونبقى سيرة مضحكة في عرف الأصحاء ، وياليت شعري من ذلك الزمن وأهله.
( عبدالله آل قراش)>

شاهد أيضاً

الأمر السامي في استمرار التعليم عن بعد.. تأكيد على سلامة منسوبي التعليم

عبدالله سعيد الغامدي. جاء صدور الأمر السامي الكريم باستمرار التعليم عن بعد حتى نهاية العام …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com