اسمح لي يا «فضيلة الشيخ»!

سأقف بهدوء مع الفتوى الأخيرة التي أختلف مع فضيلة الشيخ صالح الفوزان فيها، وفي توقيت إعلانها، وسرعة طرحها على أذان مجتمع ينتظر في قضاياه الخلافية، الفصل بالإقناع «لا» الإخافة والإدخال في متاهات، والاتجاه بكثيرين إلى مأزق شكوك وظنون، والبحث عن النيات والقناعات قبل أن يصطف أحدهم خلف إمام خاشع لأداء الصلاة.

الفتوى بالمختصر تضمنت عدم جواز الصلاة خلف إمام يبيح الغناء، لأن في ذلك مجاهرة بالمعصية، وبعيداً من الخوض في تفاصيل الفتوى والمعني بها استناداً على التوقيت، ففي المحصلة النهائية سنكون أمامها على جبهتين: جبهة يسكنها الفئة التي تردد «بيض الله وجهك يا شيخ» وتكثر من أمثاله لأنه قوى صوتها، وبراهينها، وأدلتها وحججها وأنجح نقاشاتها المستمرة مع كل من يعارض أفكارها ورؤاها وقناعاتها، حتى ولو لم يكن فهم سكان هذه الجبهة لمحتوى الخلاف إلا مفردتي حلال بالمطلق وحرام بالمطلق أيضاً، الجهة الأخرى تائهة تبحث عمن يقنعها ويطرح ورقة حل تفصيلية مجردة من التأويلات والاجتهاد والقياس والتمسك بالرأي هكذا من دون استعداد للدفاع عنه وتحمل الرد المعارض له ومقابلته بعقلانية ووعي وصوت هادئ.

مجموعة الفتاوى الساخنة، والهجوم القاسي العنيف وإسكات الصوت الآخر بالقوة من دون تروٍ والتقاء بالطرف الآخر وإيضاح لأسطر الخلاف لن تصلح شيئاً بل ستوقظ كثيراً من القضايا الشائكة في العقول حتى ولو كانت صامتة بفعل الآراء الشرعية الآخذة في الاختلاف والتباين، ولعل اختلاف أمتنا رحمة.

قد يكون سؤال عارض ذهب بالشيخ لاستحضار إجابة من العيار الثقيل كهذه، وهي مؤثرة بلا شك، وقد تضاعف من مساحة الخلاف، لأننا نسحب بهكذا فتاوى أحد الطرفين للبعيد من دون أن نقترب ونقنع المنتظرين بمنطقة الوسط الدافئة تلك التي تتحكم فيها العقول لا تفصل فيها العضلات والألسن.

هذه الفتاوى ستؤزم المواقف، وتذهب بالحوار إلى مناطق تشدد لم نكن مجبرين على الذهاب إليها، حتى وإن كان هناك من يستميت بالسؤال واللف والضغط، لأن تخرج مهما كلف الأمر، ولكن الأمر ليس إرضاءً لأطراف أو دفاعاً عن أصوات، الغرض هو الوصول بنقاط الخلاف لمناطق الاقتناع والإقناع، لا أن تحضر أصوات منتظرة بحماسة شديدة، وربما رغبة في إنهاء نزاع الأطراف استناداً على الشعبية أو الجمهور.

نحن نذهب بنصف مجتمعنا، بمعية مثل هذه الفتاوى من دون ان ندري الى المسار الحرج في القضايا الخلافية «إما ان تكون معي وإلا فأنت بالتأكيد ضدي»! وهو مسار كنا نتأهب للخروج منه إلى مسار أكثر أماناً وعقلانية وهدوءاً لأن الأول يمرر إقصائية غير مباشرة من دون الرغبة في التحليل والتفصيل والمواجهة مع مربعات أي خلاف.

أعود لمضمون الفتوى قليلاً، إذ إن لدي سؤالاً قد يحضر فتوى جديدة: هل انحصر عدم جواز الصلاة فقط خلف إمام يفتي بإباحة الغناء؟

alialqassmi@hotmail.com

>

شاهد أيضاً

تعليم سراة عبيدة يحتفي باليوم العالمي للدفاع المدني

صحيفة عسير _ يحيى مشافي شاركت إدارة تعليم سراة عبيدة مُمثلة بإدارة الأمن والسلامة المدرسية …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com