«لو أنتم رجال»!

أعتب على المدير العام للتربية والتعليم بالمدينة المنورة أن تبلغ به الحماسة والانفعال حداً يتحدى فيه مقابليه أو محاوريه من رجال الإعلام أن يكتبوا ويطرقوا مجالات وأبواب، يعتقد برؤيته وقناعته الفردية أنهم لم ولن يملكوا الشجاعة على طرقها أو الكتابة عنها، أعتب على مسؤول بحجمه ووزنه الوظيفي حين يرى أن بعض الجمل تصلح لأن تكون ختاماً للقاء مفتوح مع الكتّاب والإعلاميين بما فيها من مفردات طارئة طائشة وغريبة في الوقت ذاته، أعتب على هذا المسؤول التربوي قبل أن يكون التعليمي، لأنه عارف ومعترف بأن الإعلام والتربية وجهان لعملة واحدة، وأن الإعلام شريك رئيس ومهم للتربية، والجملتان الأخيرتان مقتبستان من كلمته المرتجلة أثناء اللقاء المعنون بـ «لقاء الأسرة الإعلامية والمهتمين بالشأن التربوي».

بعض الجمل أن خرجت تكون بمثابة الصدمة، ولا ينتظر خروجها من مواطن بمستوى مدير عام تربية وتعليم، يفترض أن يمتلك سياسة ذكية في التعامل مع المحيط والمستجدات، ويطرح آلية عمله ومنهجية إدارته بشفافية ووضوح، قد يبرر المدير العام جملته «لو أنتم رجال اكتبوا عن القضايا الأمنية»، بتدخل الإعلاميين أو الحاضرين في تفاصيل لا تعنيهم، أو لا يصح أن تخرج كأخبار إلا بعد وضع بصمته عليها، ولكن أقول له، وأنا المحب المتعاطف المعاتب له: إذا كنت لا تملك القدرة على تحمل الأسئلة واستقبال أوراق الانتقاد والدفاع عن الاتهامات، فلا حاجة مطلقاً لعقد اللقاءات ودعوة أحد، وسيكتفي الإعلاميون بالتواصل معك على «إيميلك» الشخصي، وصفحتك في «الفيس بوك»، نزولاً عند رغبتك، ولن أغفل هنا سعادتي بوجود مسؤول على الصعيد الالكتروني واستعداده للتواصل وتبادل وجهات النظر واعتماد الأخبار والتصريحات، ولكن إذا كانت هذه ورقة من أوراق تعامله ومشهداً على رحابة صدره وقدرته على استيعاب سخونة بعض الأسئلة، وحروف النقد الطرية لا الجارحة، فكيف اقتنع ويقتنع من حولي – على فرضية قناعتي – بأنه الرجل المناسب في المكان المناسب؟!

حساسية المسؤول من الإعلام لا تخرج عن حالتين، إما أنه لا يعترف بالمدعو «إعلام» وفعاليته وكشفه لكثير من الملفات الشائكة أو النائمة أو المدفونة، وفي هذه الحال نحتاج لمعرفة السر خلف عدم الاعتراف وحال «التطنيش» المفتعلة، أو أن المسؤول نائم على بيروقراطية قاتلة ويشعر بأن كرسيه الوظيفي من ضمن ممتلكاته الشخصية ولا يرغب من بشر، كائناً من كان، أن يزعجه ويعكر مزاجه وأحلامه، ويتدخل في خصوصياته، ويطلع على شيء من محتويات مملكته، إنما مثل ما يريد ويبحث ويتحمس المسؤول نحو إبراز وإخراج مجهوداته وزياراته وجولاته، وينتظر أن تتصدر صدر صحفنا، عليه أن يكون بالحماسة ذاتها من تقبل النقد والاستماع للآخر والاعتراف بالخطأ، ومعرفة أن الانفعال أو الشحن الزائد يشطبان العملة الواحدة ويقتلان الشراكة، وإن كان هناك سبب مجهول خلف الخروج عن السياق المقرر للقاء فننتظر أن يطل صريحاً كما خرجت وأطلت الجملة الأشهر من مسؤول تربية وتعليم.

ربما يقول قائل إني أخذت ما حدث بين مدير التربية والتعليم ورجال الإعلام من زاوية واحدة، ولم أتطرق لرد الزاوية المقابلة، حين جاءت الجملة الطائرة ذاتها، إنما بصيغة المفرد «لو أنت رجل انتقد وزيرك الآن»، لأجيب بأن لكل فعل رد فعل، وهذه المرة جاءت مساوية في المقدار والكلمات، ولكنها ليست معاكسة في الاتجاه الذي ابتكره المدير العزيز.>

شاهد أيضاً

تعليم سراة عبيدة يحتفي باليوم العالمي للدفاع المدني

صحيفة عسير _ يحيى مشافي شاركت إدارة تعليم سراة عبيدة مُمثلة بإدارة الأمن والسلامة المدرسية …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com