كـن كـريـمـاً مـعـها

سعدت بحضوري لبرنامج و فعاليات الورشة البيئية ( قضايا بيئية تتطلب حلولاً رئيسية ) ؛ و التي ناقشنا فيه و على مدى خمس ساعات سبع محاور – تشتكي و تأن منها البيئة – بحضور أكاديمين و تربويين و مهندسين من كلا الجنسين بفندق قصر أبها و لكن ما يهمني قوله هو الآتي :

أننا جميعا كنا نتغنى و نتأسف على بيئتنا في عصر سلف و زمن مضى يوم أن كانت الطبيعة تشرح البال و تسر الخاطر ؛ و لكننا نسينا أو تناسينا أن السبب في هذا التحول من حال إلى حال هو من تلقاء أنفسنا و بأسبابنا نحن !!

قديما قال أجدادنا ( ما يُخْدَم بخيل ) ؛ لعلنا لم نسأل أنفسنا ماذا قدمنا لبيئتنا حتى نرجو منها ما نرجو ؟

نحن مقصرون في طريقة تعاملنا مع البيئة ؛ و في أسلوب حفاظنا عليها ؛ و ليس أدل على ذلك من قيامك بجولة في أحد المتنزهات القريبة منك و قت الغروب لتشاهد أصنافاً و أنواعا من المشاهد التي يندى لها الجبين و يحزن لها القلب و تدمع لها العين و أنت تشاهد بيئتك – التي تطلب منها أن تكتسي بأطيب حلة – تشاهدها و هي تتعذب و تتألم مما عوملت به طيلة ذلك اليوم من إهمال و تقصير ورمي مخلفات و بقايا طعام و بهذه الطريقة العشوائية وعدم الاهتمام من قبل مرتاديها بنظافتها بعد الاستمتاع بها ؛

خلاصة القول وزبدته هو أنك إذا أردت من بيئتك أن تشرح نفسك و تبهج ناظرك بجمالها و بخضرتها ؛ ( فكن كريما ووفيا معها ) ؛ و انتظر منها ما يسرك .

>

شاهد أيضاً

نـحن السعوديون شموخُ وطن ،وحدةُ صف ، وثباتُ قيادة

بقلم /ظــافــر عـايــض سـعـدان الـلهُ ثم المليك والوطن  ، الوطن والقيادة والرموز ،هـم القلوب النابضة والأعين …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com