الجنادرية: بطولات آباء ووفاء أبناء

إن ما تعيشه بلادنا المصونة من رفاهية، ورغد عيش، وتقدم ونماء وبناء يُعدّ ثمرة يانعة هيأ لها الآباء والأجداد، وعملوا بإخلاص ومثابرة، ودليل ذلك ما تنعم به المملكة العربية السعودية من وسائل العيش الكريم، والتي لم تكن لتتأتى لولا توفيق الله تعالى ثم عزيمة المخلصين بقيادة الباني المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود –رحمهم الله أجمعين- الذين تجشموا الصعاب، وقطعوا المفاوز والقفار، فقام هذا الصرح المنيع حتى وصلنا إلى ما نحن فيه بعد سنين عجاف من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات.

لقد دأب ملوك هذا الوطن المعطاء على سنن والدهم المربي الكبير –طيب الله ثراه- فبقيت مملكة الإنسانية محمية الذمار والجار، منيعة الدار، حتى أظلنا هذا العهد المبارك الميمون لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز –حفظه الله- ونحن نعيش في مرحلة تجاوزت الخيال، بتنمية شاملة كاملة، يأوي إليها أبناء الوطن، والمقيمون على ثراه، في صورة تعكس قوة الترابط والتلاحم بين الراعي والرعية، وما ذلك إلا بتوفيق الله تعالى ثم بعدالة الحكم، وشرعية المبدأ، وحنكة الحاكم، ووفاء الشعب.

إننا ونحن نرى ما تعيشه بعض البلاد شرقًا وغربًا لندين لله ثم لولاة أمرنا ما نستظل به من وارف الظلال في هذا الوطن الكبير بقيادته ورجالاته وأبنائه وبناته، الوطن الذي يقوم على أرضية ثابتة، وتضرب جذوره في كبد التاريخ، وطن استمد شرعيته من السماء، ورسوخه من الجبال، وعطاءه من البحر، وامتداده من البيداء، وطن ربط بين الحاضر الزاهر بأبهته، والماضي المتسامي بألقه، من أجل المستقبل المنير برُقِيّه.

إن من دواعي البهجة والسرور أن نرفع أصدق التهاني ونحن نعيش عبق الماضي المجيد من خلال الجنادرية إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، وإلى سمو ولي عهده الأمين الأمير نايف بن عبدالعزيز، وإلى جميع أفراد الأسرة المالكة الكريمة، بهذه المناسبة المبهجة للقلوب، والتي تؤدي رسالة صادقة بمدى التلاحم المتين الذي تعيشه بلاد القداسة على أيدي ولاة الأمر السائرين على نهج آبائهم المخلصين حكمًا بكتاب الله، وحرصًا على مكانة البلاد، ورحمة مع رعاياهم.

إن البهجة بهذه المناسبة المجيدة، والتظاهرة الفريدة، لدلالة على التلاحم بين أبناء هذا الوطن الأغر، واستلهام لأصالة أجداده، ووفاء أحفاده، في منظر يربط بين ما وصلت إليه مملكة الإنسانية من رقي ورفعة، وبين ما كانت تعيشه قبل سنوات معدودات، ليدرك الناظر مدى النقلة الجبارة التي شهدتها هذه البلاد المباركة منذ قيامها على يدي المؤسس القائد –طيب الله ثراه- حتى وصلت إلى ما ننعم به في هذا العهد الزاهر من ارتقاء وبناء.

إن مناسبات المملكة المتعددة تحل مؤكدة للقيم الدينية والاجتماعية التي تمتد جذورها في أعماق التاريخ، ومنها مناسبة الجنادرية التي جاءت مرسخة لصيغة التلاحم بين الموروث الشعبي بجميع جوانبه وبين الإنجازات الحضارية التي تعيشها المملكة العربية السعودية، والنفث في روح الشباب قوة الصبر وتحمل الجلد والمسئولية، مع أهمية ترسيخ روح المجتمع المتكاتف، والمتمثلة في الآباء والأجداد الذين سطروا في ذلك أروع الأمثلة.

بحق، إن الجنادرية جاءت لتوائم بين هذه المعطيات، فالماضي بألقه وروحه يعيش بيننا اليوم، ليؤكد للمدنية المعاصرة أن من ليس له ماض فليس له حاضر، ومن اتكأ على الحاضر من غير النظر في الماضي لم يستفد من جميع المعطيات، ومن تعلق بالماضي من غير إفادة من الحاضر ومعطياته انعزل عن العالم وما يعيشه من سرعة وتقدم، والجدارة أن تعيش الأمم على تضحيات ماضيها الأصيل، ومعطيات حاضرها المعاصر، لبناء مستقبلها المتين، وهو ما تعيشه بلادنا واقعنا ملموسًا في شتى الميادين.. حفظ الله علينا إيماننا وأمننا، وأدام وحدتنا، وسدد ولاة أمرنا، وأعاد علينا أفراح بلادنا في مزيد من المنعة والبناء، والتقدم والنماء.



*مدير جامعة الملك خالد

>

شاهد أيضاً

ولي العهد يعلن عن تطوير منظومة التشريعات المتخصصة

صحيفة عسير _ متابعات صرّح ولي العهد الأمير محمد بن سلمان أن المملكة تسير وفق …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com