من وحي الوطن 21/ 2 / 1433

* طالبني أحد قراء زاويتي في 14/2/1432 بتناول سكة الحديد للجنوب (الباحة، عسير، نجران، جازان) وإهمال (وزارة النقل) لها وعدم ذكرها إلا بتصريحات جانبيه لا تؤدي إلى نتيجة إيجابية.. مع أنني كتبت أكثر من مرة عن الموضوع وسئمت لعدم تجاوب وزارتنا الحبيبة ولكن تلبية لرغبة الأخ المواطن أقول:

بالمناسبة أهنئ الوزارة بتصحيح تسمية سكة حديد الشمال الجنوب (الرياض) إلى (سار) لأن عاصمتنا تبعد عن الجنوب الحقيقي أكثر من ألف كيلومتر.. ثم أناشد مع ملايين الجنوبيين أن تطمئننا الوزارة عاجلاً بمخططات سكة حديد تربط الجنوب الأخضر بـ (الرياض) و (مكة المكرمة) واعتمادات مالية وشركة محلية أو عالمية موثوقة تُنفذ المشروع على الوجه المطلوب فقد طال الانتظار.. وكثرت حوادث الطرق.. وأزهقت بأسبابها أرواح كثيرة.. والله المستعان.

* كتب الأخ ( إدريس ابن الصديق الأديب عبدالله بن إدريس) مقالاً خفيف الظل بهذه الصحيفة 15/2/1433 عن موضوع تأنيث المحلات النسائية، وهو كاف ضاف لا يحتاج إلى إضافة، إلا أنني أؤيد ما ذهب إليه، بل من المفترض أن تكون هناك أسواق خاصة بالسيدات بالمدن والمحافظات تتعامل معها النساء بيعاً وشراءً، وأظن أن مدينة (خميس مشيط) قد بادرت بهذه الخطوة منذ سنوات. فلماذا نطوّلها وهي قصيرة؟!

* أما الإعلامي (عماد الدين أديب) بـ (الشرق الأوسط) فقد أذهلني بمقالته (آية الله الباذنجاني) في 15/2/1433 وخلاصتها أن (فاروقاً) حينما كان ملكاً على مصر تذوق طبق (باذنجان) أعجبه، فقام أحد الباشوات الحضور يتغنى بمحاسن (الباذنجان).. وبعد أسبوع سئم الملك من الطبق فلم يتورع ذات الباشا من شتم (الباذنجان) وإبداء مساوئه مما أضحك الملك وحاشيته لهذا النفاق المفضوح، وذهب الكاتب إلى السخرية ببعض المنافقين من بطانة الحكام! وهنا أعجب أن سيادته أيام عز (حسني مبارك) كان من كبار المطبلين، ومن ذلك إعداده الحلقات المتلفزة عنه وحياته في قصره وأمور شتى.

ولا غرابة فهذا حال الدنيا وطبيعة البشر!
>

شاهد أيضاً

اللّٰه ُ أكبر كلمة الحق والدين

شعر : علي محمد فهد المشعلي اللّٰه ُ أكبر كلمة الحق والدين شعارنا اللي فاق …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com