أمانة عسير ومصلى العيد



ان من يتذكر مصلى العيد في مدينة ابها قديما يتذكر ما كان عليه من حال في السابق فلم يغدو دوره يقتصر الا على اداء صلاة العيدين اي الحاجة له لا تتعدا الساعتين طوال السنة اي انه كان معطلا لا حياة له بمساحات واسعة

واما من يرأ مصلى العيد هذه الايام بعد مشروع أمانة منطقة عسير

شباب يستمتعون بلعب كرة القدم باعداد عائلة وآخرون تفرغوا لكرة الطائرة غير من قضى وقته في رياضة المشي من الجنسين

والأطفال بألعابهم في كل ارجاء المصلى

والعدد في تزايد والزوار بالالآلف للمصلى كل يوم

ورسم لوحة الابداع في جنبات المشهد من حدائق رائعة وتوزيع اكثر من رائع

لكل متر من المصلى من حدائق ومظلات وأدوات رياضية تتوزع بشكل رائع

وما اشبهه واقع ما كان عليه المشهد وما صار عليه كمن كان مشلول الحركة وبقدرة الله عادت له الحركة

فنحن نشكر الامانة ونقف لها اجلالا وتقديرا واحتراما على هذا العمل

و كل من عمل في هذا المشروع

وكل من فكر وكل من اشرف

وكل من حرص على اخراجه لنا بهذا الشكل

ومما يجب ان تذكر في خضم هذا الحديث لا ننس عدة نقاط ومنها

* الشكر لله أن هيأ للمنطقة أميناً بقامة الخليل فما من حديث ألا أنه أبدع وعمل بجهد فله منا الشكر والدعاء

* الشكر موصول لكل مهندسي البلدية فما رأينا من تغيير في البلدية احتاج تغيير وجهد كبير وما زلنا نطمع للأفضل وهم أهل لذلك

* الرجاء من الامانة التفكير في تعميم هذه التجربة الرائعه في عدة مواقع في ابها حتى يسهل الوصول لها لكل شرائح المجتمع وفي كل مكان والا يختصر هذا الجهد الرائع في مكان واحد

حتى لو كان بشكل اصغر مما هو عليه مصلى العيد الكبير

* يحتاج مرتادوا المصلى مكان لأداء الصلاة

يكن ذا مظهر جميل ويزيد المكان جمالا

* كما نرجوا من الامانة تخصص عمال على مدار الساعه وان لم يكن فمن بعد صلاة العصر حتى منتصف الليل حتى يبقى المرفق نظيفا جميلا كما عهدناه

* مرتادوا المصلى لا تنسون ان هذا العمل الجبار يستحق منا المحافظة عليه ورعاية جنابته وعدم اهمالها

ومما يحزننا جميعا مناظر بقايا مرتادوا المصلى وعدم استشعارنا جميعا بمقولة اترك المكان افضل مما كان

فمن زاره للمرة الاولى اضمن لكم عودته له والاستمتاع بهذا المرفق الحيوي

واخيرا

نتطلع نحن سكان مدينة ابها وزوارها بمثل هذه المشاريع الرائعة في اكثر من موقع
>

شاهد أيضاً

سكر الأجاويد في نهار رمضان

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com