غفلتنا .. حتى متى ؟؟

أن أصبح شبابنا يعيشون حياتهم ويخوضون غمارها ، والصلاة خارج قلوبهم ، فإن صلّوا فمن باب دفع اللوم عنهم .

لا أبالغ في ذلك –نعم والله- حال بعض الشباب مع الصلاة لايسرّ ولا يطمئن .

ولا أعلم أي حياة يصارعون فيها وهم لايبالون بصلاتهم ولايهتمون بها ، بل الأدهى من ذلك أن من بينهم من قد تفوته صلاة فرض أو أكثر فلا يصليها ولا عذر له في ذلك .

ورد في سورة الماعون ” فويل للمصلين (4) الذين هم عن صلاتهم ساهون (5) ” وذكر بعض المفسرين ومنهم الصابوني في صفوة التفاسير أن تفسير ” ساهون” أي غافلون عن صلاتهم يؤخرونها عن أوقاتها تهاوناً بها .

قال ابن عباس ” هو المصلي الذي إن صلى لم يرج ثواباً وإن تركها لم يخش عليها عقاباً .

كيف وصل الشباب – أو بعضهم – إلى هذه الأحوال من التهاون وسمعت كثيراً أن هناك منهم من لايتوضأ للصلاة ومنهم من لايحفظ سورة الفاتحة وبعضهم يجلس في الشارع ويدخل المصلون المسجد ويخرجون ولانية له للدخول والصلاة أو حتى قضاءها ، ومن يصلي منهم لا يخلو من الملاحظات الكبيرة على لباسه أو كثرة حركته أو غيرها .

(كيف ولماذا) وصلنا إلى هذا الواقع المؤلم ، هذه الأسئلة ليست بأهم الآن من ضرورة العودة إلى المساجد أجساداً وقلوباً والمناصحة في شأنها .

عندما دخلت الصلاة قلوب الصحابة والسلف الصالح خرجت منها الدنيا ، فحازوا بذلك الدنيا والآخرة .

فسادوا العالم وأصبحوا قوة عظمى آنذاك وتفوقوا في مختلف شؤون الحياة من علوم وغيرها .

وأما نحن الآن فلاحفظنا ما ورّثوا من مجد ، ولا حاولنا .

حديثي أعلاه ليس وعظاً فأنا من المقصرين في الصلاة وفي غيرها ونشكو إلى الله ذلك .

ولكن ماجعلني أسطر هذه الكلمات هما أمران :

الأول : أنني ذهلت عند تأكدي من أن هناك بيننا من يترك الصلاة عمداً أو تهاوناً .

والثاني : أن التذكير حق على جميع المسلمين وتكاتفهم على الخير من السعي لصلاح المجتمعات .

والله أعلم . >

شاهد أيضاً

3 مواجهات غداً في انطلاق منافسات الجولة 28 من الدوري السعودي للمحترفين

صحيفة عسير ــ الرياض تنطلق غدًا الخميس منافسات الجولة 28 من الدوري السعودي للمحترفين “دوري …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com