الأم .. حُب وبناء وتقدير

حين أراد الله ما أراد لموسى عليه السلام من أن ترسله أمه في النيل ليلتقطه أعداؤه آل فرعون ، فإن فؤاد أم موسى قد صار فارغًا من كل أمر من أمور الدنيا إلا من موسى حتى إنها من شدة حزنها ووجدها وشوقها لموسى كادت أن تخبر فرعون وجنوده بأن لها ولدًا قد ذهب في عام كان فرعون يقتل فيه الولدان لولا أن ثبَّتها الله وصبَّرها .

ومع عِلم أم موسى بأن ما حدث لها ولوليدها هو تدبير الله لهما ، فهو القائل سبحانه : ” ولا تخافي ولا تحزني ” .. إلا أن قلب الأم قد صار خاليًا إلا من حُب موسى .. فارغًا إلا من ذِكر موسى .. ومع طمأنة الله لها إلا أن حرصها وخوفها قد جعلاها تطلب إلى أخته أن تتبع أثره ، وتأخذ خبره .

وتسير الأمور كما قدَّر الله ليعود موسى إلى أمه من أجل أن ترضعه في منزلها ، ولتفيض عليها امرأة فرعون الصِلات والكساوى والإحسان وهي في بيتها تُرضع ولدها ، وتقر عينها ، ويطمئن قلبها .

قال سالم بن الجعد في ( تنبيه الغافلين ) : ” خرجت امرأة معها صبي لها ، فجاء ذئب فاختلس منها الصبي ، فخرجت في أثره ، وكان معها رغيف ، فعَرض لها سائل فأطعمته ، فجاء الذئب بصبيها حتى رده عليها .. فهتف هاتف : هذه لقمة بلقمة ” .

ولكم أن تتصوروا حال تلك الأم وهي ترى الذئب يأخذ صغيرها ، كيف هو حالها في تلك اللحظة ؟! بم تفكر ؟! ومع هذا فهي لم تيأس من رحمة الله ، ولم تنسَ عمل الخير والإحسان حتى في هذا الظرف القاسي !! ولا غرابة ، فقلب الأم هو نهر الحنان الخالد ، وهو نبع الرحمة الدائم .. أحسنت للسائل وهي في محنة صعبة فجاءها الذئب المفترس بصبيها حتى ردَّه عليها ، لقمة بلقمة ، والإحسان جزاؤه الإحسان لأم فاض قلبها بالحب والرحمة والحنان .

إن الأم الحقيقية هي الأم التي تقوم بدورها في تربية أبنائها وبناتها التربية الصحيحة في نور من كتاب الله وسُنة نبيه عليه الصلاة والسلام فلا رحمتها بهم تؤدي إلى ضعفها وتقصيرها في تربيتهم ، ولا حزمها المطلوب يُفسر بالقسوة والتسلط !!

ليست الأم هي التي تُنجب وتلد ، بل هي التي تربي وتبني ، يقول الشاعر جميل الزهاوي :

ليس يرقى الأبناء في أمة ما

لم تكن قد ترقت الأمهات

وهذه الأم بحاجة إلى مساندة حقيقية من الزوج الذي هو الأب حتى تتضافر الجهود وحتى تحس الأم بثمرة عملها ، وهي بحاجة إلى بِر وطاعة وإحسان من أبنائها وبناتها .

قلت لصبيان ذات مرة اطلب إلى أبيك أن يذهب بك إلى محل الورد ، وخذ وردة بيضاء مغلفة بنصف قيمة شريط بلاي ستيشن واحد ، ثم قدمها لأمك ، وانظر في حالها ستجد أن هذه الوردة ذات الثمن البخس قد فاقت كل الهدايا التي تلقتها في حياتها ، ستطير بها فرحًا ، وستعيش بها سرورًا .. عمل بسيط ، وأثر عظيم !!

هذه الأم الإنسانة بحاجة إلى دعم من المجتمع إن كانت موظفة تؤدي دورها في خدمة المجتمع وذلك بالوقوف معها حتى تقوم بدوريها في العمل وفي المنزل على أتم وجه .. وإن كانت ربَّة بيت فهي كذلك بحاجة إلى الدعم المادي والمعنوي من قبل الدولة ، وألا تعيش على هامش الحياة .. فكم من الأمهات قاسين ظروف الحياة الصعبة في تربية أبنائها وبناتها بعد أن فقدت زوجها ؛ لتقدم للمجتمع أبناء نابغين ، وبنات نافعات حتى إذا ما أقبل الخير ، وبدأت تبتسم الحياة ، وإذا بالأم قد أنهكتها السنون ، وملأت جسمها بالداء والوهن !!

هذه الأم … تلك الإنسانة العظيمة عنوان الرحمة والمحبة ، وموطن الأمان والحنان بحاجة إلى الحب فهي إنسانة ، وبحاجة إلى الدعم فهي مربية ، وبحاجة إلى التقدير فهي بانية .. يقول توماس أديسون : ” أمي هي التي صنعتني ؛ لأنها كانت تحترمني ، وتثق بي ، أشعرتني أني أهم شخص في الوجود ، فأصبح وجودي ضروريّا من أجلها ، وعاهدتُّ نفسي ألا أخذلها كما لم تخذلني قط ” .

هذا هو أثر الأم في نفوس أبنائها ، أفلا تكون جديرة بحبنا ، وثنائنا ، وتقديرنا ؟!

فيا من كانت أمه أمام عينيه يراها ، ويسمع صوتها ، فلتهنأ بكل لحظة تكون فيها بالقرب منها حُبا ، وبِرّا ، وإحسانًا … ويا من رحلت أمك عن هذه الحياة الدنيا اصبرْ لحكم ربك ، وادعُ لها ، وصِل قرابتها وأحبابها ، واحرص على عمل الخير لها … فحُبك لها لن ينتهي برحيلها !!

يقول إبراهام لنكولن : ” أعظم كتاب قرأتُه : أمي ” .

>

شاهد أيضاً

الدفاع المدني يحذر من مخاطر السخانات الكهربائية

صحيفة عسير – حنيف آل ثعيل :    حذرت المديرية العامة للدفاع المدني من المخاطر …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com