وقفة عند الحدث

IMG_٢٠١٥٠٣٠٦_٢٠١٩١٤جاء في الحديث الذي رواه أبو داود بإسناد صحيح قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : ” إنَّ مِنْ أفْضَلِ أيَّامِكُمْ يَومَ الجُمُعَةِ ” والخطاب الكريم موجه لعامة المسلمين ، لكن هناك فئامًا من الناس قد تلوثت عقولهم بفكر الإرهاب والتدمير ، وامتلأت قلوبهم غيظًا وكمدًا مما رأوا من أفضال الله على هذه البلاد المباركة التي تثبت مع الأيام عمق أصولها ، وقوة بنيانها ، ووعي شعبها في وقت لا تزال فيه كثير من الدول تعاني ويلات التفكك والتفرق والتشرذم حين دسَّ المتآمر سمومه في تلك الدول سعيًا في خرابها ودمارها فاستحلوا قداسة هذا اليوم بمهاجمتهم الأبرياء في الجوامع وهم مجتمعون من أجل العبادة !!
يريد كثير من أعداء الدين والأمة السيطرة على مكامن القوى في الدول من أجل تنفيذ سياسة عدوانية يحملونها ، وفكر تآمري يسعون لتوظيفه في الأوساط التي تتلقفه تحت دعاوى الطائفية والمذهبية والعنصرية والتفرقة !!
لقد عاش المواطنون في هذه البلاد المباركة بعد توحيدها على يد المغفور له الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود جنبًا إلى جنب في مختلف المدن إخوة متحابين من أجل المحافظة على هذه البلاد التي منَّ الله عليها بأن جعل فيها قبلة المسلمين ومهبط وحيه الكريم ، وأفاض عليها نعمه التي جعلت منها بلادًا ذات مكانة ريادية في العالم .
وهذه المكانة لم تكن لتتحقق لولا الجهود التي بذلتها الحكومة منذ القدم ممسكة بأيدي أبنائها من المواطنين المخلصين الذين بذلوا أعمارهم وعطاءهم من أجل بناء الوطن والمحافظة عليه .
وأبناء هذه البلاد على دراية تامة بما يدور في العالم من حولنا ولن يسمحوا للإرهاب المدمر بأن يطال بلادنا ، ولن يترددوا في رفض الفكر الضال حتى لا يغزوا عقول البعض منَّا تحت دعاوى باطلة ، ومؤامرات فاشلة .
والدولة وفقها الله على علم تام بما يدور في الخفاء وهي دولة حصينة وصاحبة تجربة طويلة في الصمود في وجه التخريب والتدمير ، بل وكسب أبنائها في كل مرة باحتوائهم ورعايتهم .
لقد هبَّ الجميع إلى استنكار ما حدث من إرهاب وقتل للأبرياء في المساجد ، ولكن الاستنكار يجب أن يتبعه فعل حقيقي في تحصين الفكر ومدِّه بالوعي المطلوب من قبل العلماء والدعاة والأساتذة والكُتَّاب والمربين .
إن من واجبنا أن نكون أكثر تفاعلًا مع من حولنا وأن نحتوي من هم بحاجة إلى الاحتواء نناقش أفكارهم ، ونستمع لهم ، وأن لا نكون منغلقين !!
أذكر أنني ناقشت محاضرًا في إحدى جامعاتنا في مسألة لغوية لأتفاجأ به وقد منع وصولي إلى حسابه !!
وهذا خطأ كبير .. فشبابنا وفتياتنا بحاجة إلى أن يعوا دورهم نحو وطنهم ومجتمعهم وفي الوقت ذاته يجب أن يدرك الجميع أن الوطن يحكمه الشرع بأنظمته وقوانينه التي يجب أن تحترم ، وأن نسعى جميعًا لحماية هذا الوطن والمحافظة عليه سندًا لحكومتنا الرشيدة ، وعونًا لرجال الأمن اليقظين ، وصفّاً مع جنودنا المدافعين عن حمى الوطن .

ماجد الوبيران>

شاهد أيضاً

يقولون …. الكافيين يزيد التركيز

عبدالله سعيد الغامدي. اليوم أخترت الكتابة عن الكافيين المتوفر تحديداً في القهوة . وانتشار محلات …

24 تعليق

  1. محمد أحمد

    اللهم احفظ بلادنا من كل شر وجعل كيدهم في نحورهم ولكن مهما خططو ودبرو لهذه البلاد المباركه فإن الله سوفى يكشف خططهم وتدبيرهم
    شكرا ياابا محمد وكلام جميل جدا ودايما مبدع

  2. فهدالقطاني

    الله يحفظ بلادنا وشبابنا من كل سوء ومقاله رائعه كعادتك ياآبامحمد

  3. أبو يزن

    بسم الله والحمد لله
    نسأل أن يهدي ضال المسلمين وأن يردهم إلى جادة الطريق الحق وأن يريهم الحق حقاً ويرزقهم اتباعه والباطل باطلاً ويرزقهم اجتنابه وأن يحفظ لنا ديننا وأمننا وعلمائنا و ولاة أمرنا.
    لو رأيت أحداً في طريق سفر وهو يصلي في أرضٍ فلاة لا يخشى إلا الله لما تعجبت أو استنكرت بل ولربما توقفت لتصلي معه وقلما تجد من يفعل ذلك في غير هذا البلد حتى في بعض البلاد الإسلامية. فاللهم أدم علينا نعمك ظاهرة وباطنة وارزقنا شكرها كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم.

  4. sami

    اللهم احفظ بلادنا من كل شر

    مقال جميل . بارك الله فيك

  5. المهندس/علي فرحان ابو ثامر

    نسأل الله ان يحفظ الوطن وان يديم علينا نعمة الامن والامان وان يدمر كل من يريد بالاسلام والمسلمين شر ومكروه ويريد ان يشق الصف الاسلامي وان يجعل تدبيره تدمير عليه كما نسأله عز وزجل ان يحفظ حكام هذه الدوله وان يديم عز خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان
    كما نشكر الكاتب ابو محمد الذي عرج على هذه النقطه المهمه والتي يجب ان نقف عندها وندحر كل من يريد ان ينفذ مطامعه على حسابنا وان نقف صف واحد في وجه كل طامع وحاسد وحاقد ومغرر به ونثبت بأننا شعب واحد وصف واحد بأذن الله تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين حفظه الله ….
    شكرا ابو محمد

  6. علي المالكي

    اللهم احفظ بلادنا بالأمن والأمان
    نحتاج للكثير والكثير لاجتثاث هذا الفكر

  7. احمد ال حازب

    حفظ الله بلادنا من كل مكروه .
    كلام جميل يستحق الاشاده.

  8. غير معروف

    بداية .. حفظ الله وطننا وشبابنا من كل سوء. . وجعل الله الدائرة تدور على من اوقد الفتنة وظلل الأفكار بإستخدام الدين أبشع استخدام ..
    مقالة رائعة وفي وقتها وعرجت على كثير مما في الخاطر .. شكراً لك ابا محمد
    تقبل مرور اخوك ياسر بن مشهور

  9. عبدالله الالمعي

    حفظ الله مملكتنا الغاليه،دائمآ مايتم استهداف الشباب في اشياء عده وهذا الفكر احد طرق الاستهداف لجيل جديد لم يجد من يحتويهم قبل ضياعهم نسأل الله لهم الهدايه.

  10. عبدالمجيد معوض

    لا حول ولا قوة الا بالله ..
    يقول الامير نايف ( رحمه الله ) نحن مستهدفون في عقديتتا وشبابنا ووطنا وعلمائنا فاللهم من ارادنا وبلادنا وعلمائنا وعقيدتنا بسوء اللهم أشغله بنفسه ورد كيد في نحره …..
    رحم الله الضحايا…

  11. أبومحمد الأسمري

    اللهم أدم الأمن والأمان على بلادنا الحبيبة ورد كيد الكائدين في نحورهم
    اخي ماجد هناك فئات سلبت عقولها نسأل الله السلامة وأصبح شاذ الفكر حتى أماكن العبادة لم تسلم من يد الغدر وأصبح قتل النفس أمر في غاية السهولة لهؤلاء الجهلة وبلدنا مستهدفة ولا بد لأن نضع أيدينا في أيدي بعض للوقوف يدا واحدة في وجه يد الغدر التي تريد النيل من بلادنا اللهم احفظ بلاد الحرمين وأهلها وحكامها ورجال أمنها وانصر المرابطين على حدودها وردهم لأهليهم سالمين غانمين .
    أشكرك يا أبا محمد على تطرقك هذا الموضوع وجعله الله في موازيين حسناتك .

  12. عبدالله فهد

    كلام جميل وفي الصميم أستاذنا الحبيب ماجد ، نسأل الله أن يرد كيد المعتدين في نحورهم ، ونسأله أن يديم علينا نعمة الأمن والأمان .

  13. خالدالشهري

    الله يارب تكفينا شرهم وتحمي بلادنا من شرورهم وتحمي اولادنا وشبابنا من هولاء الشرذمة الفاسدة

  14. غير معروف

    سيتلاشى كل خطر بإذن الله إذا قام كل مسؤول بواجبه: الأسرة ؛المعلم؛المسجد ؛العالم ؛ الشيخ ؛المواطن، ثم محاسبة دقيقة لكل مخالف ومواجهة كل فكر منحرف بفكر يبين انحرافه…

  15. Saad alqahtani

    هذا ما نحتاج إليه من توعية الشباب بالخطر المحدق بهم ؛ وفقك الله أبا محمد

  16. ابراهيم ال عثمان

    احسنت ،،،يجب البحث وراء المسببات لهذا الفكر ووضع بدائل للشباب ،،اما من يحمل هواء واجنده خارجيه فيجب استأصاله ،

  17. أحمد آل عبدالمتعالي

    حفظ الله وطننا الغالي من كل مكروه.

    مقال جميل ورائع ويحمل في طياته الكثير من الفوائد .

    اشكر أخي الاستاذ : ماجد . المبدع دائما.

  18. هشام هاشم الغمري

    يُعرف عن الكاتب سعة اطلاعه وتفاعله مع الحدث، وبما انه صاحب قلم، لم يفته ان يسطر باسلوبه الآسر عن الحدث الجلل الذي وقع مؤخراً مذكراً القاريء عن اهمية اللُحمة الوطنية

  19. حسن الجابري

    أسأل الله العلي القدير أن يحفظ بلادنا وولاة أمرنا وجميع شعب المملكة العربية السعودية من كل مكروه وأن يرد كيد المكيدين في نحورهم ومن أرادنا وبلادنا بسوء وأن ينصر إخواننا المرابطين وأن يسدد رميهم وأن يردهم سالمين غانمين منتصرين … اللهم آمين…
    شكرآ لك أبا محمد ولا فض فوك………

  20. ابو عمر

    جزاك الله خيرا على هذا المقال نحن في حاجة للتعاون والتكاتف في وجه مثل هذه الأحداث.

  21. محمد الشلهوب

    السَلٱمٌ عاـْيگمّ-ۈرحـْمّـٌة”ٱللـّہ”ﯙبُرگـّاتہ

    الله يعطيك العافيه يا أستاذ/ ماجد
    على المقال الأكثر من رائع
    و نسأل الله العظيم أن يحفظ بلادنا من گل سوء
    و أن يديم علينا الامن و الامان

  22. عبدالله آل نملان

    حسبنا الله ونعم الوكيل
    اللهم من كان يريد بلادنا بسوء
    فاجعل كيده في نحره
    اللهم اكفناهم بما شئت
    ﻻ فض فوك يا أستاذ ماجد وإلى الأمام
    مقال معبر وفي الوقت المناسب

  23. يوسف آل حازب

    المؤامرة واضحة المعالم والأهداف . وأعتقد أن الجميع مطلع على حقيقة المخطط .لذلك لا خوف بإذن الله على وحدة الوطن . وتآلف أفراد مجتمعه . والتي برزت منذ اللحظات الأولى لتلك الحوادث مدى هشاشة المخطط الذي فشل في حين تنفيذه . فالحمد لله على الوحدة والوعي بمدى خطورة التناحر وأهمية وحدة الكلمة والصف في مواجهة عدو الإنسانية الذي لا يعرف دين أو مذهب .

  24. يحيى المقصودي

    حفظ الله الوطن ، وبصَّر شبابه .

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com