وزارة التعليم تختتم الحملات الصيفية للتوعية ومحو الأمية لصيف 1436هـ

imageصحيفة عسير – يحيى مشافي :

 تنفيذاً لما نص عليه نظام تعليم الكبار بالمملكة ، المادة السادسة فقرة (ب) ( على إقامة حملات انتقائية مركزة في الأماكن التي لا يسهل فيها إعداد فصول منتظمة في المناطق النائية وذلك لفترة مناسبة لتحقيق محو الأمية ) وبتوجيهات معالي وزير التعليم الدكتور عزام بن محمد الدخيل ومتابعة سعادة وكيلي الوزارة للتعليم ، الدكتور عبدالرحمن بن محمد البراك ، والدكتورة هيا بنت عبدالعزيز العواد.

فقد صدرت الموافقة على تنفيذ ثمان حملات صيفية للتوعية ومحو الأمية في كل من منطقة حائل ( للأميين والأميات ) ومنطقة نجران ( للأميين والأميات ) ومنطقة الحدود الشمالية ( للأميين ) ومحافظة الليث ( للأميين ) ومحافظة وادي الدواسر ( للأميين ) ومحافظة محايل عسير ( الأميات ) .

وقد بدأت هذه الحملات اعتباراً 28/6/1436هـ واختتمت في 28/8/1436هـ وأشرف عليها فريق متكامل من الإدارات التعليمية المنفذة ومعلمين ومعلمات من إدارات التعليم ، ومختصين من القطاعات الحكومية ( وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد ــ ووزارة الزراعة ــ ووزارة الصحة ــ ووزارة الشؤون الاجتماعية ــ ووزارة الثقافة والإعلام ) هذا وقد وجد البرنامج الدعم والمساندة من أمراء المناطق ومحافظي المحافظات والقطاعات الحكومية في أماكن التنفيذ ، وتخصص الوزارة سنوياً ميزانية لتأمين متطلبات الحملات الصيفية .

هذا وقد حظيت هذه الحملات بزيارة إشرافية من القيادات بالوزارة وعلى رأسهم معالي وزير التعليم حيث زار معاليه الحملة المقامة في منطقة نجران واطلع معاليه على سير العمل والتقى بعدد من الدارسين واطلع على الخدمات التعليمية والمصاحبة لنشاط الحملات ، كما قام سعادة وكيل الوزارة للتعليم الدكتور عبدالرحمن بن محمد البراك بزيارة الحملة المنفذة في محافظة وادي الدواسر واطلع على الخدمات المقدمة واجتمع بالدارسين و تكريم المشاركين .

كما قام مشرفو ومشرفات العموم بالوزارة من قطاعي ( البنين والبنات ) بزيارة هذه الحملات للوقوف والاطلاع على سير البرامج .

وقد استهدفت الإدارة العامة لتعليم الكبار بوزارة التعليم بحملاتها الصيفية للتوعية ومحو الأمية منذ بداية انطلاقها عام 1387هـ ، المساهمة في إنجاح مشروعات التوطين ومحو الأمية وتعزيز الانتماء الوطني وتوثيق الروابط الاجتماعية وتحقيق روح التعاون والمحبة لمواطني ومواطنات الوطن من خلال إيجاد البيئة الحاضنة والراعية لتلك الحملات ، التي تعمل على تكريسها عدة قطاعات حكومية ، تقوم الوزارة بالإشراف على البرامج والمناشط التعليمية والتوعوية المعززة لذلك.

وبناء على ما توليه الوزارة من دعم مستمر لقطاع التعليم ، والذي يسهم ببناء الوطن ، وسلامة الفكر، وصدق المنهج ، والسعي الدؤوب للأعمال الناجحة ودعمها ؛ انخفضت نسبة الأمية لعام 1434هـ إلى 6.81 % في المملكة ، حيث بلغت بين الذكور السعوديين إلى 3.75 % والاناث 9.92 % بعد أن كانت نسبة الأمية 60% في عام 1392هـ مما يؤكد على ما بلغه هذا الاتجاه من جودة وتحسين الممارسات وتحديث الأساليب والطرق لتحقيق الأهداف الموضوعة ، كما أن الحملات الصيفية اعتادت الدعم والاهتمام من قيادات المناطق والمحافظات ، وهو الأمر الذي يرسم معاني العمل الجماعي المثمر والاهتمام المستمر .

وأوضح مدير عام تعليم الكبار بوزارة التعليم الأستاذ ابراهيم بن ناصر النويصر، إنَّ التوجه العام للوزارة خلال العام الدراسي الحالي 1435-1436هـ يأتي محققاً لما تتطلع له سياسة التعليم في هذا الوطن ، من خلال خلق المعطيات المنتجة والمغذية للإسهام في خفض نسبة الأمية الساعية إلى تحقيق التكامل والشراكة الخدمية مع القطاعات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني في تقديم الخدمات الوطنية .

مضيفاً أن البرامج التعليمية والدينية والثقافية والاجتماعية والإرشادية التي تنفذها الإدارة العامة لتعليم الكبار من خلال الحملات الصيفية تكرس المفاهيم الأساسية لمعنى محو الأمية ، وتغرس الآليات الحقيقية التي يستطيع من خلالها الدارس والدارسة الانطلاق نحو آفاق أوسع في تغيير المفاهيم الخاطئة واستثمار أوقات فراغ أبناء الدارسين من خلال تنفيذ عدد من البرامج التعليمية والترويحية والتثقيفية ، وهو ما ينعكس بالإيجاب على شمولية مخرج وفائدة الحملات ورحابتها ، الأمر الذي استلزم وضع خطة لمتابعة وتقويم الحملات طوال مدة إقامتها عبر تكليف مدير التعليم في كل حملة بزيارة الحملات ومتابعة مشرفي الإدارة العامة لتعليم الكبار سير العمل في كل حملة وإعداد استبانات الغرض منها قياس مخرجات البرامج المنفذة في هذه الحملات واستخلاص النتائج والإنجازات للحملات وتبليغ الجهات المعنية كل فيما يخصه .

وقد التحق واجتاز برنامج الحملات 3900 دارساً ودارسة ، وقام عليها معلمين ومعلمات أكفاء تم ترشيحهم عن طريق الوزارة من جميع إدارات التعليم ، بالإضافة إلى كادر إشرافي وإداري وخدماتي تم ترشيحهم من المنطقة المنفذة فيها الحملة ، وقد استفاد من كافة الخدمات والفعاليات المصاحبة في الحملات 65000 مواطناً ومواطنة .

وعن الحوافز التي تم تقديمها للدارسين والدارسات قال النويصر : بأنه يمنح الدارس والدارسة شهادة اجتياز برنامج ” مجتمع بلا أمية ” ومكافأة مالية قدرها ( 1000 ) ألف ريال ، وتأمين وسائل نقل لتوصيلهم من مقر سكنهم إلى مقرات مراكز الحملات وتقديم بعض المساعدات العينية والمالية من بعض مؤسسات المجتمع المدني ورجال الأعمال علاوة على الخدمات العلاجية والرعاية الصحية والخدمات البيطرية لخدمة مواشي الدارسين وتحصينها وفق الطرق البيطرية الصحية وتوفير المستلزمات المدرسية والبرامج الاجتماعية والدينية والإرشادية بالإضافة لنقل بعض الطلبات واحتياجات الأهالي إلى الإدارات المختصة بالوزارة والقطاعات الحكومية الأخرى ، وقد خصصت الوزارة ممثلة بالإدارة العامة لتعليم الكبار موقعاً إعلامياً (adu-edsa1.info) يستطيع من خلاله المهتمين وأفراد المجتمع من الاطلاع على نشاطات وفعاليات الحملات .

وأبدى مدير عام تعليم الكبار النويصر خالص الشكر والتقدير لأمراء المناطق ومحافظي المحافظات والقطاعات الحكومية ولإدارات التعليم المنفذة ومؤسسات المجتمع المدني ورجال الأعمال والقطاع الخاص والأفراد المشاركين والمساهمين على ما قدموه من جهود ودعم وتعاون ومشاركة فاعلة أسهمت في إنجاح البرنامج .>

شاهد أيضاً

“التعليم” تعلن جدول الحصص اليومية لجميع المراحل الدراسية للأسبوع السابع

صحيفة عسير ــ متابعات أعلنت وزارة التعليم اليوم (السبت) جدول الحصص اليومية لجميع المراحل الدراسية …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com