من غيب البسمة عن أهالي منطقة عسير !!

image

الكاتب | محمد الفلقي 

في كل عام تزدان أبها برونقها الخاص بها ، تكون في أجمل حله باهية الجمال تحتضن الماء والغيم و الضباب. فاتنة في محياها تقول للمصطاف مرحبا الف ، كل هذا في زمن مضى من أيامٍ خوالي.

فمع إنطلاق صيف أبها لهذا العام نرى بصمة الفشل في كل مكان وتكراراً لفعاليات قد حفظها المصطاف قبل أهالي المنطقة إنطلاقاً بباص الكربون. وختاماً بتأجيل بسبب الأمطار ، الا يعلمون المنظمون بأنها أمطار موسمية ، مروراً بفعاليات أطفالا قد ملئت أرجاء المدينة مع تمايل وتكاثر من فنون شعبية. وصعود هزيل لمسرح المفتاحة. ذاك الإرث الثقافي. هل هذا هو صيف أبها. وهل هذا الصيف يمثل صيف أبها.

غابت بسمتها فتأثر محبوها من مصطافين وأهالي المنطقة. غابت ولوح الأمل المشرق قد غاب ، غابت ودمع الغيم إنتشر على سودة عسير، غابت وغابت بسمة عاصمة السياحة العربية.
مخرج
صيف أبها يكفيه ثلاثة أيام لزيارة جميع الفعاليات إن كان هناك من إضافة جديدة.>

شاهد أيضاً

(ثقافات شتوية)

بقلم/خالد بن محمد الأنصاري ✒ يأتي الشتاء بعد فصل الخريف ؛ وهو من أروع الفصول …

5 تعليقات

  1. انا

    ماشاء الله تبارك الله ، ابداع يبو احمد مقال رائع جدا. انت مكسب اعلامي للمنطقة. لافض فوك.

  2. غير معروف

    فعلا غابت البسمه لا جديد
    أقول يومين تكفي معرفه سياحه عسير

  3. Hhh

    أبها البهية
    ترد الكهلة صبية :))

    مقولة قديمة يبدو أنها لم تعد تناسب حقيقة في الوقت الحاضر

    جميل جداً أستاذ محمد

  4. غير معروف

    كفيت ووفيت اخي محمد وهذا لساناً جميعاً ابناء عسير

  5. غير معروف

    ماشاءالله بالتوفيق أستاذ محمد

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com