في لقاء خاص لـ " عسير " الالكترونية
 
الخالدي : لا يزال الكتاب هو الصديق والجليس لكل المثقفين وكل المبدعين في أي مكان في العالم

image

صحيفة عسير – علي الحازمي – هاشم الأسمري – محمد الفلقي :

أوضح سعادة عميد شؤون المكتبات بجامعة الملك خالد الدكتور سعيد بن قاسم الخالدي ” جاء معرض جامعة الملك خالد الثالث عشر للكتاب والمعلومات ، منطلقا تحت شعار ( إقرأ … لترقى ) ، وذلك لأن الكتاب لا يزال يحتل مكانة عالية على رأس وسائل نقل المعرفة ، ولازال الكتاب كذلك هو الصديق والجليس لكل المثقفين وكل المبدعين في أي مكان في العالم.

و أضاف ” أن معرضنا اليوم للكتاب والمعلومات ليس مجرد حدثُ يتجمع فيه الناشرين ليلتقوا فيه القراء، لكنه اصبح مكاناً وموعداً لطلاب القراءة والعلم والثقافة تتبناه الجامعة لخدمة المجتمع ، حيث اعتادت الجامعة في كل عام على تبني هذه التظاهرة الثقافية الكبرى من أجل عرض معظم إصدارات دور النشر في المملكة والوطن العربي خلال السنتين الماضيتين ، للدفع بعملية الحركة الثقافية في القراءة وزيادة المعرفة لدى جمهور القراء في المجتمع الجامعي وخارجه وإثراء الوعي بشتى أنواع الثقافة ، والاطلاع على آخر ما أصدرته دور النشر المحلية والعربية من كتب.

ويأتي معرض جامعة الملك خالد للكتاب والمعلومات في دورته الحالية ليشهد قفزة نوعية وتغييرا جذرياً في الشكل والمحتوى عن الأعوام السابقة ، حيث يشارك فيه عدد من دور النشر المحلية المعروفة إضافة إلى مشاركة بعض الجهات التي تهتم بالمعلومات وحضور ومشاركة الجامعات السعودية والمكتبات العامة مثل دارة الملك عبدالعزيز ومكتبة الملك عبدالعزيز العامة ومكتبة الملك فهد الوطنية والمكتبات العامة التابعة لوزارة الثقافة والاعلام والأندية الأدبية ممثلة في نادي أبها الأدبي والجهات الحكومية والخيرية والدعوية في مدينة أبها ، بالإضافة إلى مشاركة بعض الكليات والكراسي العلمية في الجامعة ، ويقام المعرض على مساحة 3200متر مربع .

وتجدر الإشارة إلى أن المعرض في دورته الحالية يصاحبه مجموعة من الفعاليات الثقافية تركز في مجملها على القراءة والتشجيع عليها لأن الكتاب وسيلة أساسية في التثقيف والمعرفة .
يتضمن البرنامج المصاحب على عدد من الندوات والمحاضرات والأمسيات واللقاءات الثقافية والشعرية طيلة أيام المعرض وكذلك دورات تدريبية مجانية. هذه البرامج الثقافية والتدريبية المصاحبة للمعرض ستسهم في الحراك الثقافي في الجامعة باعتباره الموسم الثقافي الأول الذي يصاحب معرص الكتاب والمعلومات، لتفي بتطلعات المجتمع العلمي والثقافي في الجامعة والمنطقة كأكبر تظاهرة ثقافية .

و أشار ” ويعد معرض جامعة الملك خالد للكتاب والمعلومات فرصة لمحبي القراءة ، للاطلاع علي كل ما هو جديد في عالم المعرفة وشراء مختلف الكتب ، ونأمل أن يحقق معرضنا اليوم طموحات المثقفين والمثقفات والباحثين والباحثات داخل الجامعة وخارجها، داعين إلى اغتنام الفرصة لزيارته والاستفادة مما يكتنزه من عناوين في مختلف المجالات العلمية والثقافية .

وأختم كلمتي هذه بحمد الله عز وجل ثم لولاة أمرنا حفظهم الله ولإدارة الجامعة ممثلة في معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور/ عبدالرحمن بن حمد الداود ولوكلاء الجامعة ولكل من ساهم معنا . على دعمهم ومتابعتهم وحرصهم على إقامة هذه المناسبة الثقافية ، وكذلك الشكر موصول لزملائي في عمادة شؤون المكتبات على جهودهم المبذولة لإنجاح خذا المعرض .

كذلك اشكر كل من شاركنا من الجهات الحكومية والخيرية والدعوية والجامعات السعودية والجهات الأخرى ذات العلاقة بالكتاب والمعلومات وكذلك النادي الأدبي بأبها على تعاونه معنا في البرنامج الثقافي المصاحب . وأشكر كل من حضر ولبى الدعوة للمشاركة في هذا المعرض.

وأقدم خالص الشكر والتقدير للشركات والمؤسسات الراعية لهذا المعرض .

image>

شاهد أيضاً

حالة الطقس المتوقعة اليوم الجمعة

صحيفة عسير ــ واس توقع المركز الوطني للأرصاد أن تنشط الرياح السطحية على السواحل الجنوبية …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com