افتونا هل هي جمعة ام جماعة ومن يتحمل المسؤولية

بقلم / إبراهيم العسكري

حضرنا لجامع حينا بالمدينة التي اسكن فيها الاسبوع الماضي مهيئين انفسنا لاداء صلاة الجمعة كنت من المبكرين في منتصف الصف الأول وقمنا بصلاة تحية المسجد وما كتب الله بعدها من الدعاء لنا ولعموم المسلمين ثم قرأنا ما تيسر من كتاب الله العظيم.

بدأ الوقت يمضي وسمعنا اذان الخطب ثم إقامة الصلاة في بعض الجوامع القريبه الا ان أمامنا لم يحضر..!!!

اخذ كل منا يناظر الساعة في المعصم أو بجهاز الجوال فالوقت يمضي بعجل حتى دخل وقت الصلاة فذهب مؤذن المسجد لعله يجد الإمام أو أنه اصابه لبث بجوار المسجد أو ربما أراد إعادة الوضوء أو خلافة..!!
وضعنا كل الاحتمالات حتى توقعنا انه قد خرج عموم المصلين من الجوامع الأخرى لانقضاء الوقت المحدد لصلاة الجمعة.
بينما نحن ننتظر ما سيأتي به المؤذن فإذا به يعود من الباب المجاور للمحراب ويقول لجاره اقم الصلاة فقد ادركنا الوقت..!!

صلى بنا المؤذن ركعتين جهرية وما ان تسلم وسلم المأمومين الا واحدهم ممن نحسبه من أهل الخير ولعله كذلك يقف ويفتى بإعادة الصلاة ظهرآ بحجة عدم جواز صلاة الجمعة لأنها لم تقام خطبتي الجمعة التي تسبقها.

تفضل احد المصلين واجتهد بالاتصال بمن يراه اهلآ للفتوى واخذ يتحدث معه بما حدث وهل صلاتنا ركعتين جهرية بدون الخطبتين السابقتين صحيحة لعدم حضور الإمام ولا نعلم ماهو عذره في التأخير وكان جهاز المتصل المحمول على وضع (السبيكر) مكبر الصوت فقال المفتي الآخر بصوت مسموع لمن حوله بل أعيدوا الصلاة ظهرآ اربع ركعات فأعدنا صلاتنا كما افتيانا من سبق ذكرهم ولكن أكثر من ثلثي المصلين قد غادروا المسجد من صغار السن وربما معهم المريض وذو الحاجة..!!

السؤال..
بعض الائمة اصلحنا الله واياهم يتأخر بسبب أو بآخر.

فلماذا لا توجه الشؤون الإسلامية موظفي المساجد بوقت محدد اذا لم يحضر الإمام فيه فيخطب بالمصلين نائبه أو المؤذن.

في الحالة التي أشرت لها أعلاه نرغب الإفادة.

هل الفتوى صحيحة؟

من يتحمل مسؤولية المصلين الحاضرين من ساعات مبكرة للصلاة ثم يتأخر الإمام بسبب أو بدون سبب فتفوتهم صلاة الجمعة بما لم يكن خطأ منهم وإنما بأسباب شخص آخر ؟

هل كان الاحوط ان يخطب احد المصلين ولو فات الوقت الأول من وقت الصلاة المحدد؟

هل يلزم اشعار من خرج مبكراً بعد الصلاة الجهرية ركعتين التي اعدناها ظهرآ واللحاق بهم في بيوتهم لأبلاغهم بإعادة الصلاة ظهراً كما ورد بالفتوى وكما صلينا؟

البعض رأى أن يكون بجوار المحراب كتيب لبعض الخطب القصيرة فيما لوتعذر على الإمام الحضور أن يخطب أحد المصلين فماذا ترون أنتم؟

أفتونا إنا نراكم من المحسنين.
غفر الله لنا ولكم ما تقدم وما تأخر.

شاهد أيضاً

(الكسوف والخسوف)

بقلم/خالد بن محمد الأنصاري إن «الكسوف والخسوف» مشهدان عظيمان يذكران بيوم العرض بين يدي الله …

تعليق واحد

  1. يحيى السميري

    طرح جميل وواقعي

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com