«تحرير» الأندية الأدبية!

يؤسفني القول إن بيننا من يَحْسِب نفسه رقماً مهماً في قائمة المثقفين، ويَدَّعِي الإصلاح ونقاء الضمير، ويرغب في مستقبل مليء بالتفاؤل، وهو لا يملك الشجاعة على المواجهة، فيضحك حين يكون ضيفاً أو مشاركاً، ويعتب إن تم الاستغناء عن خدماته، أو حضر أحد مكانه، لأنه عاجز عن أن يوجد في التشكيلة الثقافية من دون أن يستغل كرسيه الأدبي الذي يناضل لأجل شَغْرِهِ مدى الحياة، يؤسفني أن أعترف بأن فئة تنتمي لـ«المثقف السعودي» ممتلئة بكثير من الأمراض التي لا يُرجى برؤها، وتعاني شوفينية هائلة مبنية على فراغ ولا علاج لها إلا أن تُسْتَبْعَد من المشهد الثقافي، ويعلن عنها بالاسم الصريح، يؤسفني أيضاً في لقطة عابرة من دهاليز المشهد الأدبي، أن هناك من ينادي بالحيادية، وسلاسة العمل، وتصحيح الأخطاء، وتفعيل النزاهة، وقد كان متربعاً على كرسي مجلس الإدارة مشاركاً عن بعد، ومتيقظاً بحماسة عند لحظة الإيداع البنكي.

يجاهد مثقفون عبر مكالمات المساء وصفحات التواصل الاجتماعي والرسائل المتبادلة لبعثرة نادي أبها الأدبي وإسقاط مجلس إدارته، لأنهم مصرون على أن أكثر من ربع المنتخبين للمجلس حضروا عن طريق التزوير، ولذا فلا حل لهذه الحال المستعصية والكارثية في نظر عقولهم الأكاديمية الجميلة سوى العبارة المريضة التي تلقاها هاتفي وهي «تحرير» النادي الأدبي.

الصداع/ الصراع الأبهاوي الثقافي من أجل كراسٍ شخصية وسير ذاتية بالمقام الأول، وإلا فإن المثقف الحقيقي ذا الإمكانات الهائلة والرصيد المعرفي – لا التخصصي – الجذاب، يعرف أن يكون بالضبط ومتى يوجد؟ ولا يُشْغِلُ نفسه بمن فاز أو انْتُخِبْ، والأهم أنه مستوعب تماماً أن الحضور المشرف يكون بالرأي والمشاركة وتبادل الطرح والإسهام بالأفكار، فضلاً عن أن معظم الأسماء المتنازع عليها، والمُتَهَمَة بأنها دخلت لمجلس النادي من بوابة التزوير، ذات إسهام ثقافي وحراك حالٍ لم ولن يصل له بعض المتعصبين الذين يثبتون مقولة «إن الصراخ على قدر الألم»، والألم الذي أعنيه هنا يكمن في أن الأسماء التي أحضرتها الانتخابات لم تكن تلك التي فَزَعَ لها السيد/ التعيين، ومعاونوه «الصداقات والتزكيات الدائمة»، ولا تنتمي لأفكار الخاسرين، أو تمثل فريقهم المتحمس جداً لأسماء على حساب أسماء من دون أسباب مقنعة، على رغم أن النادي الأدبي لا يرفض مشاركة أحد، ولا يقول لا لمن يلمس منه جدية في الطرح والتناول، وأن كنت متأكداً من أن الانتخابات، وإن لم تعجب البعض لكنها هذه المرة أحدثت نقلة نوعية في التشكيلة الثقافية، وأزالت اللوحة التي انطبعت في بعض الأذهان عن الأندية الأدبية، وأنها استراحة المثقفين القدامى، وميدان تجمع الأكاديميين، ومحطة استقطاب الشباب الذين تكون معايير استقطابهم مبنية على ضرورة السمع والطاعة واستواء حالات المزاج.

وزارة الثقافة والإعلام في مأزق فإن استمعت لمطالب الغاضبين ودعاة التحرير، ونزلت عند رغباتهم، فهذا إقرار منها بصحة التزوير، وهنا قل على الأندية الأدبية «السلام»، وإن تركتهم فسيظلون يمارسون أدوار الحفر والتهميش والتلاسن المبطن وأساليب الضحك المصطنع في حين أن النيات تفور.

على وزارتنا الموجوعة بصداع المثقفين أن تتبنى لائحة محكمة تحفظ للأديب حقه في الوجود في الأندية الأدبية بعيداً من وصايتها واللجوء دوماً لها، تخفيفاً للأمراض المزمنة، وحداً من الجهلة المتحمسين، فالنادي الأدبي يجب ألا يكون فرعاً من جامعاتنا، ولا يتوقع منه أن يولد النزاعات ويشعل الخصام لمجرد كرسي منتخب، المضي للأمام يحتاج نيات حسنة، وضمائر نظيفة تفكر بأفق بعيد وحماسة لمصلحة الفعل الثقافي، لا من أجل المجد الشخصي والتصنيفات السرية.

>

شاهد أيضاً

ولي العهد يعلن عن تطوير منظومة التشريعات المتخصصة

صحيفة عسير _ متابعات صرّح ولي العهد الأمير محمد بن سلمان أن المملكة تسير وفق …

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com