شباب الأساور .. وصيف أبها !!

image99أبها عشق يروي الضمآن وسحر يجذب الأنظار و طبيعة خلابة جذبت الأفئدة كيف لا و أبها تتراقص على أنغام المطر صباحا وليلا ، ترسم على جبالها الشاهقة لوحة فنية بضباب عسير.

هكذا هي ترانيم أبها .. ما أن تبدأ الإجازة الصيفية وتبدأ كل الأسر في جمع شتاتها لتمضي في طريقها لتتمتع بسياحة داخلية فيصبح الليل نهارا و النهار ليلا في كسر لعاداتهم السابقة ، لتبحث الأسر عن فعاليات تناسب جميع طبقاتها دون أن تؤثر في أفكارهم .

اختلفت الفعاليات الصيفية التي رسمت الفرحة على شفاهنا لكنها ما أثر فينا مشاهدة القصات الغريبة و تلك الأيدي التي التفت حولها  أساور وهي تجر كلابا . ”

هنا نقول على موروثنا  السلام  ” .. و كيف لا نقول ذلك  وكل ما سبق ذكره من قصات و أساور و اتخاذ الحيوانات وجرها في الأماكن العامة..  للأسف هي دخيلة على صيف أبها وعلى مجتمعها بشكل عام.. هنا نتوقف بوجل تام !! ولسان حالنا يقول اخرجونا من هذه العادات التي اقتحمت صيفنا عنوة ..!

مخرج :

صيف مثير بما شاهدناه خصوصا فئة الشباب لأنه فقد من يحتويه  ويشغله بشكل أفضل مما هو عليه فأصبح الجميع يعمل بحبه لأبها و عشقه بصيف أبها وإبراز نفسه ونسي ما سوف يحدث من بعده .

 

سعيد العلكمي >

شاهد أيضاً

اليوم الوطني 91 .. ذكرى حب لا تنتهي

بقلم / طارق مبروك السعيد اليوم الوطني 91 يعد ذكرى سعد بها جميع المسلمين لتوحيد المملكة العربية السعودية، …

2 تعليقان

  1. someone

    ما شاء الله مقدمه جميلة وتشبيهات رائع , اضف الى القصات الغريبة الشعور الطويلة التي انتشرت في شباب الجنوب للاسف شعورهم صارت اطول من شعور البنات انا أبغى أعرف هم يعتبروها رجولة ولا ايش والله انها شي مقزز وتحس الواحد وسخ مهما تروش , اما على الكلاب من حقهم انهم يتمشون كمان لانه مكان عام بس بضوابط من غير افزاع الناس او لفت النظر وهذي مخلوقات من خلق الله سبحانه وتعالى يجب الاحسان لها و الله يهدي شباب وفتيات المسلمين لما يحبه ويرضاه .

  2. سالم مسفر

    واقع مرير لهذه الفئة من الشباب.
    مقال رائع كروعة كاتبه .

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com